‮"خان‮" ‬يفتح النار علي‮ ‬عصابة‮ "كان‮"

فن

الأربعاء, 11 مايو 2011 10:02
رامي‮ ‬السكري


أكد المخرج محمد خان ان سفير مصر في‮ ‬فرنسا‮.. ‬أحد رجال‮ »‬مبارك‮« ‬ويرأس الوفد المشارك في‮ ‬مهرجان‮ »‬كان‮« ‬بعشرة أفلام عن ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮. ‬وتساءل‮.. ‬كيف‮ ‬يترأس سفير مصر بفرنسا الوفد المصري‮ ‬المشارك في‮ ‬المهرجان بأفلام عن الثورة في‮ ‬حين ان الجاليات المصرية بـ»باريس‮« ‬نظمت ضده عدة وقفات للمطالبة بإقالته‮. ‬وقال ان الافلام المشاركة في‮ ‬مهرجان‮ »‬كان‮« ‬لا تعبر عن ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير وانما هي‮ ‬محاولات من بعض المتحولين ليغسلوا ضمائرهم بأفلام عن الثورة في‮ »‬باريس‮« ‬فأنا أعتبر هؤلاء لصوص الأحلام التي‮ ‬دفع ثمنها مئات الشهداء‮. ‬وأضاف خان ان الثورة لن تنتهي‮ ‬بعد ومازال بها الكثير من التحديات والنظام البائس‮ ‬يعمل بكل ما‮ ‬يملك من أساليب‮ »‬قذرة‮« ‬لإحباطها ويستخدم رجاله في‮ ‬الداخل والخارج في‮ ‬محاولة منه لانتكاسها‮. ‬وقال علينا جميعاً‮ ‬أن نكون في‮ ‬غاية اليقظة وأن نعلم أن المثقفين ليسوا كلهم شرفاء‮. ‬كان المخرج محمد خان قد أشار من قبل إلي‮ ‬أن بعض المخرجين المشاركين بأفلام عن الثورة في‮ ‬مهرجان‮ »‬كان‮« ‬هم من رجال الحزب الوطني‮ ‬وساندوا في‮ ‬حملاته الدعائية أكثر من مرة ولمح الي‮ ‬المخرج شريف عرفة والمخرج مروان حامد‮.

‬ويذكر ان حامد أخرج حملة انتخابات الحزب الوطني‮ ‬قبل ست سنوات فيما أخرج عرفة لقاء شهيرا أحبط المصريين مع الرئيس المخلوع حسني‮ ‬مبارك والذي‮ ‬قدمه عماد الدين أديب‮. ‬وكان عدد من الفنانين والسينمائيين أصدروا إدانة للافلام المصرية المشاركة في‮ ‬مهرجان‮ »‬كان‮« ‬بباريس معربين عن أسفهم لكون عدد من المشاركين في‮ ‬فيلم‮ »‬18‮ ‬يوم‮« ‬هم ممن صنعوا حملات دعائية تجمل صورة الديكتاتور وتؤسس لمشروع التوريث وأنهم كانوا من أعداء الثورة وحاولوا إجهاضها بشتي‮

‬الطرق لدرجة سب الثوار وتخوينهم‮. ‬وقال الفنانون في‮ ‬بيانهم ان من حق أي‮ ‬سينمائي‮ ‬المشاركة في‮ ‬أي‮ ‬مهرجان لكن لا‮ ‬يحق لهؤلاء تقديم أنفسهم ممثلين للثورة المصرية‮. ‬

ومن جهة أخري‮ ‬كان عماد أبو‮ ‬غازي‮ ‬وزير الثقافة قد أكد انه لا‮ ‬يوجد وفد مصري‮ ‬في‮ ‬كان وأن الدعوات المرسلة هي‮ ‬شخصية من ادارة المهرجان نفسه‮. ‬وأكد انه لن‮ ‬يسافر أحد علي‮ ‬نفقة وزارة الثقافة إلا فرقة‮ »‬وسط البلد‮« ‬التي‮ ‬تشارك في‮ ‬احدي‮ ‬الاحتفاليات‮. ‬وأكد أبو‮ ‬غازي‮ ‬انه ليس لوزارة الثقافة أي‮ ‬علاقة باختيار فيلم‮ »‬18‮ ‬يوم‮« ‬الذي‮ ‬يشترك به المخرجون واقتصر دور وزارة الثقافة علي‮ ‬اختيار فيلم‮ »‬البوسطجي‮« ‬للعرض في‮ ‬برنامج كلاسيكيات سينمائية‮. ‬يذكر ان الافلام المشاركة هي‮ ‬فيلم مروان حامد‮ »‬19‭/‬19‮« ‬ويدور داخل جدران أحد مقار مباحث أمن الدولة والذي‮ ‬قضت عليه الثورة وهو من تأليف عباس أبو الحسن وبطولة عمرو واكد وباسم سمرة وفيلم‮ »‬داخلي‮ ‬ـ خارجي‮« ‬من اخراج‮ ‬يسري‮ ‬نصر الله وعن تأثير الثورة علي‮ ‬أسرة مصرية من داخل أحد بيوت القاهرة والفيلم من تأليف تامر حبيب‮. ‬ويكتب بلال فضل فيلم‮ »‬خلقة ربنا‮« ‬لكاملة أبو ذكري‮ ‬والتي‮ ‬تقدم عشر دقائق من وحي‮ ‬ميدان التحرير بينما‮ ‬يتعرض الشاب شريف البنداري‮ ‬للجان الشعبية أثناء الانفلات الامني‮ ‬من خلال فيلمه‮ »‬حظر تجول‮« ‬أما المخرج محمد علي‮ ‬فيعتمد علي‮ ‬وجوه جديدة في‮ ‬فيلم‮ »‬لما‮ ‬يجيك الطوفان‮« ‬ويتناول فيه تجربة عدد من الثوار في‮ ‬ميدان التحرير أما شريف عرفة فيقدم‮ »‬احتباس‮« ‬بينما تقدم مريم أبو عوف تحرير‮ »‬ح/ح‮« ‬أما أحمد عبدالله فيقدم‮ »‬شباك‮« ‬ويشارك أحمد علاء‮ »‬حلاق الثورة‮« ‬بينما‮ ‬يشارك خالد مرعي‮ ‬بفيلم‮ »‬كعك التحرير‮«.‬