سيطرة السينما البريطانية تستمر في المهرجانات الأمريكية

فن

الاثنين, 02 مايو 2011 10:58
كتب ــ عماد الدين مصطفي‮:‬


تقدم بريطانيا سينما مميزة خلال السنوات الماضية،‮ ‬وبدأت الأنظار تتوجه لتلك السينما في الفترة الأخيرة بعد أن فاز الفيلم البريطاني ‮ »‬خطاب الملك‮« ‬بجائزة الأوسكار وسيطرته علي أهم أربع جوائز في ذلك المهرجان الأشهر في عالم السينما،‮ ‬وظهر الاهتمام بالسينما البريطانية من خلال توجه العديد من المنتجين في صناعة السينما الأمريكية للبحث عن مواهب شابة من الممثلين في بريطانيا،‮ ‬وهو ما حدث بالفعل في الفترة الأخيرة،‮ ‬حيث سطع نجم العديد من الممثلين الشباب البريطانيين من خلال ظهورهم في العديد من الأفلام الأمريكية التي حققت نجاحاً‮ ‬كبيراً‮ ‬حول العالم‮.‬

وتأكد تميز السينما البريطانية بعد إعلان الفائزين في مهرجان تريبكا نيويورك في دورته العاشرة،‮ ‬والتي شارك فيها العديد من الأفلام البريطانية،‮ ‬وكان أحدها هو الفائز الأول في قسم الأفلام

القصيرة ويحمل هذا الفيلم اسم‮ »‬Man and Boy‮« ‬وهو الفيلم الذي يتحدث عن قضية الاعتداءات الجنسية علي الأطفال،‮ ‬وهو الفيلم الذي قام بإخراجه اثنان من المخرجين الشباب وهما ديفيد لينون وماركوس ماكسويني ومن بطولة إيدي مارسان،‮ ‬ويحكي الفيلم قصة رجل قام بالانتحار بعد أن تم اتهامه بالتعدي جنسياً‮ ‬علي طفل خلال عام‮ ‬2008‭.‬

ولم يقتصر النجاح البريطاني في هذا المهرجان علي فيلم‮ »‬Man and Boy‮«‬،‮ ‬حيث إن جائزة أحسن فيلم تسجيلي كانت أيضاً‮ ‬من نصيب فيلم بريطاني يحمل اسم‮ »‬Donor Unknown‮« ‬والذي يحكي قصة حياة سيدة هي الأولي كطفلة أنابيب‮.‬

ولم تتواجد السينما الأمريكية في هذا المهرجان بالقدر الكافي،‮ ‬حيث إن

السينما السويدية أيضاً‮ ‬حجزت مكاناً‮ ‬كبيراً‮ ‬لها عندما فاز الفيلم السويدي‮ »‬She Monkeys‮« ‬بجائزة أحسن فيلم طويل في المهرجان وهو الفيلم الذي يحكي قصة فتاتين من السويد تعيشان جواً‮ ‬من المنافسة في عملهما،‮ ‬وقد وصفت لجنة التحكيم هذا الفيلم بأنه واحد من بين أفضل الأفلام التي يناقش قضية حياة المراهقين وسعيهم لتحقيق أحلامهم‮.‬

وعلي الجانب الآخر،‮ ‬عرض خلال هذا المهرجان الفيلم المصري‮ »‬الخروج من القاهرة‮« ‬والذي أخرجه المصري الأمريكي هشام الصاوي والذي قام ببطولته محمد رمضان،‮ ‬وهو الفيلم الذي أثار العديد من المشاكل في مصر ومنع من العرض لأنه يتحدث عن قضية شائكة،‮ ‬حيث إنه يحكي قصة شاب مسلم تزوج من فتاة مسيحية وحاولا الهروب من مصر إلي أوروبا وتحقيق أحلامها‮.‬

ويعتبر هذا المهرجان من بين المهرجانات الحديثة في عالم السينما والذي أسسه المخرج والممثل الأمريكي الشهير تخليداً‮ ‬لذكري أحداث‮ ‬11‮ ‬سبتمبر في أمريكا،‮ ‬وهو يهدف من ورائه تحفيز المواهب الشابة من أجل الارتقاء بصناعة السينما في أمريكا والعالم كله‮.‬