أربعة مشاريع سينمائية ترصد اللحظات الأخيرة من حكم مبارك

فن

الأربعاء, 27 أبريل 2011 15:35
كتب‮ - ‬أحمد كيلاني‮:‬


منذ انتهاء عصر النظام البائد وسقوط الحزب الوطني وانهيار جهاز أمن الدولة،‮ ‬اتجه معظم الكتاب والمؤلفين نحو الأعمال الثورية،‮ ‬وبدأت السيناريوهات التي تجسد وتتناول حياة رموز الفساد تنهال علي الرقابة علي المصنفات الفنية،‮ ‬وهناك علي مكتب سيد خطاب رئيس الرقابة عدة مشاريع سينمائية تتناول حياة الرئيس السابق محمد حسني مبارك وآخر‮ ‬24‮ ‬ساعة من حكمه البلاد ودور نجله جمال في الحياة السياسية المصرية‮.‬

أول هذه المشاريع الفنية‮ »‬ليلة سقوط الرئيس‮« ‬وهو يجمع بين الطابع الوثائقي والوقائع التي حدثت بالفعل والخيال السينمائي أثناء اللحظات الأخيرة قبل تنحي الرئيس السابق محمد حسني مبارك‮.‬

ويرصد الأحداث التي شهدتها البلاد والساعات العصيبة من عمر مصر التي كانت في ذروة الانفجار‮.. ‬كما يرصد الساعات الأخيرة في حكم الرئيس مبارك وقبل خروجه من السلطة‮.. ‬وما حدث في تلك الفترة من ملابسات بين حاشيته والمؤيدين والمعارضين له ولا أحد يدري

الحقيقة منها‮.. ‬ويتطرق السيناريو إلي أسرة الرئيس السابق‮.. ‬ومن المنتظر أن يشارك نجلاه‮ »‬علاء وجمال‮« ‬في الأحداث ويكون لهما دور بارز في العمل الذي يتناول حياة الرئيس السابق حسني مبارك‮ »‬ليلة سقوط الرئيس‮« ‬علي مكتب رئيس الرقابة علي المصنفات الفنية وينتظر الرد والخروج إلي النور حتي يتم تنفيذه‮.‬

جدير بالذكر أن فيلم‮ »‬ليلة سقوط الرئيس‮« ‬يحمل عنوان أحد الكتب التي تم نشرها وطرحها مؤخراً‮ ‬في الأسواق‮.‬

وهناك مشروع سينمائي آخر بعنوان‮ »‬حاكم مصر الفعلي‮« ‬ويرصد السنوات الأخيرة من حكم الرئيس السابق والفترة التي لعب فيها نجل الرئيس‮ »‬جمال‮« ‬دوراً‮ ‬بارزاً‮ ‬في حكم مبارك‮.. ‬ومن المتوقع أن يجسد هاني رمزي شخصية الرئيس السابق محمد حسني مبارك‮.‬

والسيناريو الآخر هو‮ »‬ميدان التحرير‮« ‬ويناقش الأوضاع الرديئة في ظل النظام

البائد والسلبيات التي كان يواجهها المجتمع المصري طيلة السنوات الماضية،‮ ‬خصوصاً‮ ‬الأساليب القهرية التي كان يمارسها جهاز أمن الدولة السابق‮.. ‬كما يرصد بعض الوقائع التي حدثت في مصر بدءاً‮ ‬من المحسوبيات في تعيين القيادات مروراً‮ ‬بتزوير الانتخابات‮.. ‬ويعطي العمل رؤية مثالية لشكل الحياة في مصر بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير والصورة المستقبلية التي يجب أن يكون عليها المجتمع المصري من خلال نشر الوعي للشعب المصري‮.‬

وهناك سيناريو يدور حول آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة فقط من حكم الرئيس السابق حسني مبارك وما حدث في هذه الليلة داخل ميدان التحرير والشارع المصري‮.. ‬وتبدأ أحداثه من لحظة قيام الرئيس السابق بإلقاء آخر خطاب له الذي سعي فيه لإقناع الجماهير بأنه سيتعقب الفاسدين ويحاسبهم علي ما فعلوه من إفساد الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية‮.. ‬وصدي هذا الخطاب الذي نال تعاطف بعض المصريين وسر عدم تصديق الأغلبية لما جاء في هذا الخطاب وإصرارهم علي الاستمرار في المظاهرات وتوجههم لقصر العروبة‮.. ‬ثم إلقاء بيان التنحي وحالة السعادة الغامرة التي سيطرت علي الشارع المصري بعد تسلم القوات المسلحة للحكم‮.. ‬الفيلم مرشح للمشاركة في بطولته خالد صالح وفتحي عبدالوهاب وبسمة وبشري‮.‬