رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محمود سعد راح فين

مسرح

السبت, 04 ديسمبر 2010 18:56
كتب: أمجد مصباح


في أسبوع الانتخابات والتزوير الساخن اختفي الإعلامي اللامع محمود سعد من برنامج »مصر النهاردة« وبمنتهي »الاستعباط« قالوا ان سعد يعاني من نزلة برد عنيفة منعته من الحضور للبرنامج، وعلمت »نجوم وفنون« من مصادرها الخاصة جداً أن محمود سعد مينفعش يطلع في هذه الظروف علي الشاشة والتزوير في الانتخابات يسير علي قدم وساق. ومعروف عن »سعد« أنه يجامل الفنانين او الشخصيات العامة ولكنه

أبداً لا يجامل الحكومة وهو دائم الهجوم عليها، وفي ظروف الانتخابات ومساوءها لا يستطيع سعد الظهور لمجاملة النظام أو الكذب علي المشاهدين وهو ليس لديه مهارة تامر أمين في المراوغة ومجاملة النظام.

ونقول ان سعد غاب عن الشاشة بمزاجه.. وبمباركة المسئولين منعاً لوجع الدماغ، خاصة ان النظام استطاع السيطرة تماماً علي وسائل

الإعلام المرئية سواء القنوات الرسمية أو القنوات الخاصة.

ولكن لم يستطع إعلام الدولة السيطرة علي كاتب كبير بحجم مكرم محمد احمد نقيب الصحفيين حين قال بمنتهي الثقة من خلال برنامج »وراء الأحداث« مع الدكتور عبدالمنعم سعيد، ماذا يحدث لو حصل حزب الوفد علي »30« أو »40« مقعداً في ملس الشعب ماذا كان يضر النظام، تحية لهذا الكاتب الصحفي المحترم، وتحية لمحمود سعد الذي رفض الانسياق للزفة والتضليل. ولا عزاء لمن باعوا ضمائرهم في سبيل رضاء النظام وحسابهم عسير في الآخرة.

أمجد مصباح