أزمة في القاهرة السينمائي بسبب مشاركة مدير "أبو ظبي"

فن

السبت, 04 ديسمبر 2010 16:01
كتبت:أنس الوجود رضوان

فى تعمد واضح من عزت أبوعوف وإدارة مهرجان القاهرة السينمائى لخرق قرار اتحاد النقابات الفنية المصرية الخاص بوقف التعامل مع مهرجان أبوظبي السينمائي بعد اتهامه بالتطبيع استضاف مهرجان القاهرة السينمائي في دورته المنعقدة حاليا مدير المهرجان الأمريكي بيتر سكارليت ومدير مشروعاته عيسى المزروعي.

وقال عدد من النقاد الحاضرين في الاجتماع بينهم الناقدة خيرية البشلاوي إن دعوة ممثلين عن مهرجان أبوظبي مخالفة صريحة للقرار الصادر قبل أقل من شهر، مستهجنين عدم تنبه القائمين على مهرجان القاهرة للأمر وغياب ممدوح الليثي رئيس اتحاد النقابات الفنية رغم أنه رئيس مهرجان الاسكندرية السينمائي والمفترض أن يحضر بصفتيه النقابية والسينمائية.

ورفض عدد من مسئولي المهرجان التعليق

على الأمر معتبرين أن فكرة استضافة رئيس مهرجان عربي أمر منطقي ولا يمكن منعه لأي سبب طالما المهرجان مستمر في الانعقاد.

وفي محاولة لتبرئة المهرجان من التهمة المنسوبة إليه وزع سكارليت في اجتماع رؤساء المهرجانات الذي عقد ظهر اليوم السبت "كتالوج" الدورة الأخيرة من المهرجان التي اتهمت بمنح جائزة لمخرجة تفاخرت في إحدى الندوات بكونها اسرائيلية دون أن يصدر عن المهرجان أي تعقيب على اتهامه على لسان عدد كبير من النقاد العرب.

وقال عيسى المزروعي مدير مشروعات المهرجان إن المنتجة تمت دعوتها باعتبارها إنجليزية

ثم قالت في ندوة إنها اسرائيلية، فهل من المنطق أن يتحمل المهرجان مسئولية ذلك؟ وهل يعد هذا تطبيعا؟.

وقال المزروعي إن المهرجان لم يعقب حتى الآن لأنه يدرس الموقف من كافة جوانبه قبل أن يصدر ردا رسميا مشددا على أن اطلاق تهمة التطبيع باتت أمرا سهلا على العرب وأن نفيها بات أمرا غير مستساغ.

وانتهى اجتماع رؤساء المهرجات العربية والدولية إلى ضرورة التعاون بين المهرجانات للتغلب على المشكلات التي تواجهها جميعا وأبرزها التمويل والقرصنة والبحث عن رعاة وتدخل الدول في سياساتها الخاصة.

وقال عزت أبو عوف رئيس مهرجان القاهرة في الاجتماع إنه ينبغي وجود اتصالات دائمة بين ممثلي المهرجانات للاتفاق على خطة عمل وتنفيذها فيما يدفع في اتجاه التغلب على الكثير من المعوقات التي تواجه المهرجانات السينمائية مشيرا إلى أن أهمية الاجتماع تتمثل في الكشف عن كونها معوقات مشتركة.