بينوش‮: ‬تربت على الثقافة المصرية

فن

الجمعة, 03 ديسمبر 2010 17:39
كتبت‮ :دينا دياب

أكدت الفنانة الفرنسية جولييت بينوش انها تبتعد عن لغة السياسة في أعمالها وصرحت في المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم الأربعاء الماضي علي هامش الدورة الـ 34 من مهرجان السينما بأنها عملت مع مخرج اسرائيلي وقدمت في فيلمه دوراً انسانياً بعيداً عن السياسة وتري أن العمل في السينما الفلسطينية أو الاسرائيلية يدعم السلام في المنطقة وهذا أمر مهم للفنانين والا سيظل الصراع طويلاً.

وعبرت عن سعادتها وحبها الشديد لمصر مؤكدة أنها تربت علي الثقافة المصرية وكانت دائما تتمني زيارة مصر لذلك أول ما فعلته فور قدومها الي مصر يوم الثلاثاء هو زيارة الأهرامات وأبو الهول التي طالما حلمت أن تزورهما وأكدت أن حبها لمصر نابع من حبها لنهر النيل وفي مصر تستطيع ان تلمس مياهه.

وعن فيلمها الايراني قالت انها فضلت أن تخوض التجربة وأبدت تخوفها

من ظهور طبيعة المرأة في الفيلم الايراني، ولكنها قدمت الفيلم بشكل مميز وسافرت مع المخرج عباس كياروستامي الي طهران للتعرف علي طبيعة المرأة هناك، وقالت: انها كانت تظنها بلداً صعباً جداً وتخشي أن تزوره خوفا من القتل وعمليات الارهاب، المعروفة عن ايران لكنها عندما زارته اكتشفت بلدا حقيقيا بعيدا عن الارهاب والصورة التي تظهر علي المواقع الالكترونية في التليفزيون ولذلك اعتمدت علي تقديم الدور في الفيلم بشكل انساني اكثر من الاعتماد علي السياسة.

وأكدت بينوش انها علي استعداد لتقديم افلام في كافة دول العالم لأنها لا تفرق بين الافلام من حيث جنسية المخرج أو الفيلم ولكن ما يهمها هو تقديم فيلم محترم تنافس به وفي

نفس الوقت يقدم سيناريو محترماً به جوانب انسانية، لذلك هي علي استعداد لتقديم أي عمل يكون خلفه فائدة انسانية لأن الممثلين يجب عليهم مخاطبة كل الثقافات والتعرف علي كل اللغات في العالم لأن صورة الممثل تظهر من خلال افلامه والفائدة التي تقدمها.

وأضافت أنها لو لم تكن ممثلة لتمنت ان تكون مخرجة لأن المخرج دائما لديه نظرة مختلفة للأشياء ولديه وقت كي كي يتابع كل شيء.

وقالت إن وظيفتها كأم أهم ما يشغلها لذلك فهي تقدس الحياة الاسرية وما يشغلها في عملها تقديم اعمال مع مخرجين متميزين وسيناريوهات جيدة وتستعد بينوش لتقديم فيلم وثائق في صعيد مصر يتحدث عن علم المصريات والثقافة القبطية، مشيرة الي أنها ستزور مصر مجدداً العام القادم لزيارة مناطق التصوير والحديث بشكل مستفيض مع صناع الفيلم.

وقالت عن حصدها عشرات الجوائز  إنها لا تري نفسها نجمة عظيمة والعالم لا يضم نجوما عظاما ولا مخرجين عظاما كثيرين وهذا أمر طبيعي تماما وأنها شخصياً لا تفكر عندما تقديم فيلماً جديداً فيما يمكن أن يحصده من جوائز علي الاطلاق.