رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفن النوبى يغرد فى سماء فرساى بفرنسا

مسرح

الاثنين, 10 ديسمبر 2012 13:38
الفن النوبى يغرد فى سماء فرساى بفرنسا
كتبت- أنس الوجود رضوان:

تنظم جمعية البحر الأبيض بفرساي برئاسة الدكتورة جيهان جادو مهرجان النوبة يوم الخميس المقبل 13 ديسمبر في إطار فاعليات الأسبوع الثقافي النوبي.

والذي يبدأ في الفترة من 11 وحتى 20 ديسمبر 2012 بإحدي صالات محافظة فرساي بفرنسا تحت رعاية المكتب الثقافي المصري بباريس وبدعم من الدكتورة أمل الصبان المستشارة الثقافية والاتحاد النوبي بباريس برئاسة جمال جاب الله.
ويشمل المهرجان معرض تشكيلي لتاريخ الحضارة النوبية وعرض لوحات للفنان التشكيلي سامي عبد الفتاح وكيل كلية الفنون التطبيقية ومعرض صور عن تهجير النوبيين من الجنوب للشمال للفنان حسين فتحى حسين، المصور بالأهرام، بالإضافة

لمحاضرة للأستاذ الدكتور أسامة عبد الوارث مدير متحف الفنون سابقًا والمحاضر الدولي باليونسكو كما ستقدم فرقة الفنان النوبى أحمد إسماعيل عروضا نوبية.
وقالت دكتوره جيهان جادو رئيس جمعية البحر الأبيض والمشرفة على الحفل إن جذور النوبة
تضرب في أعماق التاريخ المصري الزاخر بالحضارات والفن النوبي الجميل والذي يرجع عمره إلي 4000 سنه قبل الميلاد فالنوبة تعني الفن القديم الأصيل بملامح سمراء جميله خفيفة الظل وطيبة القلب والذي يعكس الثقافية النوبية التي تتضمن رموزًا تعكس دلالاتها معتقدات
شعبية.
وشددت جادو علي ضرورة معرفة الشعب الفرنسى والجيل الثانى والثالث تاريخ مصر الذي بدأ من النوبة خاصة وأن فنون النوبة ثرية وسحرية، ويظهر ذلك في الوشم والرسوم التي تزين واجهات المنازل ومداخلها وكذلك مشغولات الخرز وزخارف مشغولات السعف والخوص من سلال وأطباق وحصير وغيره.
وأوضحت جيهان أن العناصر الزخرفية كثيرا ما تحمل دلالات معنوية وسحريه فالسيف يرمز للبطولة والشجاعة، في حين ترمز الزهور والورود للصداقة والمحبة أما الإبريق وسجادة الصلاة فيرمزان للطهارة والنقاء.
وقالت جيهان إن الأغنية النوبية ثروة في التعبير العاطفى لدى أهل النوبة منذ زمن بعيد، فهي ما تزال حتى اليوم تحتل فى نفوسهم المكانة الأولى بين سائر فنون التعبير الشعبي الأخرى التي عرفوها ومارسوها  فالغناء في النوبة هو المجال الذي يلتقي فيه الجميع.