رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"نص ساعة جواز‮" ‬علي الطريقة الأمريكية

مسرح

الخميس, 07 أبريل 2011 13:57



أعرف ما الذي دار برأسك وأنت تشاهد أحداث الفيلم الأمريكي‮ "‬اذهب وراء إحساسك‮" ‬أوJust go with it‭ ‬‮ ‬الذي‮ ‬يلعب بطولته‮ "‬آدم ساندلر‮" ‬و"جينيفر أنستون‮" ‬و"نيكول كيدمان‮"‬ ‮ ‬نعم الأحداث تبدو شديدة الشبة بأحداث الفيلم المصري،‮ "‬نص ساعه جواز‮" ‬الذي تم إنتاجه في عام‮ ‬1969‮ ‬ولعبت بطولته شادية ورشدي اباظة وماجدة الخطيب،‮ ‬طبعا فاكر الفيلم،‮ ‬لأنه‮ ‬يعرض كثيرا علي القنوات المخصصة لعرض الأفلام المصرية،‮ ‬وهو من إخراج فطين عبد الوهاب وكتب له السيناريو والحوار أحمد رجب‮! ‬ولكن اطمئن الخواجات ما سرقوش الفيلم المصري؟؟ لأن ببساطة كده الفيلم المصري ايضا كان مقتبسا ومش حانقول مسروق،‮ ‬من الفيلم الامريكي‮ "‬زهرة الصبار‮" ‬الذي تم إنتاجه ايضا في‮ ‬نفس العام وربما نفس الشهر،‮ ‬والفيلم الامريكي كان بطولة والتر ماثاو وجولدي هون وإنجريد بيرجمان‮! ‬وحصلت عنه جولدي هون علي جائزة اوسكار افضل ممثله مساعدة‮!‬

والحكاية أن هذه الافلام الثلاثة مأخوذة عن مسرحية فرنسية بنفس الاسم‮ "‬زهرة الصبار‮" ‬كانت تقدم علي مسارح برودواي لفترة طويلة،‮ ‬ثم تم تقديمها في إطار مشروع‮ "‬مسرح التليفزيون‮" ‬وكانت بطولة سناء جميل وعبدالرحمن أبوزهرة،‮ ‬وماجدة الخطيب وصلاح السعدني‮! ‬والمسرحية المصرية هي أكثر الاعمال المقتبسة عن المسرحية الفرنسية جمالاً‮ ‬واكتمالاً،‮ ‬وكانت تعرض كثيرا في سهرات الخميس،‮ ‬أيام مجد التليفزيون المصري،‮ ‬ثم اختفت تماماً‮ ‬وأخشي أن تكون ضمن الأعمال التي تم تسريب شرائطها وبيعها للخارج،‮ ‬أو تبديدها بشكل أو بآخر‮! ‬وأحداثها تدور حول طبيب أسنان شاب،‮ ‬له علاقات عاطفية متعددة،‮ ‬وحتي‮ ‬يضمن إلا تطالبه أي من صديقاته بالزواج‮ ‬يدعي من البداية أنه متزوج،‮ ‬إلي ان‮ ‬يقع في حب فتاة بريئة تكره الكذب جدا.

‬وتحترمه لأنه من وجهة نظرها كان صادقا معها منذ البداية،‮ ‬وأخبرها بأمر زواجه المزعوم،‮ ‬ونظرا لشدة حبه لها،‮ ‬يقرر الزواج منها،‮ ‬ويدعي أنه سوف‮ ‬يطلق زوجته لعدم التوافق بينهما ولأنها هي التي طلبت منه الطلاق،‮ ‬وهنا تصر الفتاة علي مقابلة زوجته،‮ ‬حتي‮ ‬يطمئن قلبها إلي أنها لن تتسبب لها في اي ضرر،‮ ‬ويقع الطبيب الدونجوان في مأزق،‮ ‬ويضطر ان‮ ‬يطلب من سكرتيرته ومساعدته في عيادة الاسنان،‮ ‬أن تقبل أداء دور زوجته لمدة نصف ساعة،‮

‬تلتقي فيها بحبيبته وتقنعها أن الحياة الزوجية‮ "‬المزعومة‮" ‬بينهما اصبحت مستحيلة وأنها‮ ‬غير نادمة علي الطلاق منه،‮ ‬بل هي علي علاقة بآخر وتلح في طلب الزواج.

‬ولكن الفتاة البريئة تصر علي أن تلتقي بهذا الشخص الآخر حتي تطمئن علي حياة زوجة حبيبها بعد انفصالها عنه،‮ ‬وتتعقد الحكاية لأن الطبيب المغامر‮ ‬يجد نفسه مضطرا للبحث عن رجل‮ ‬يمكن ان‮ ‬يمثل دور العاشق لسكرتيرته العانس التي كان‮ ‬يشبهها بالعسكري،‮ ‬وكلما وافق الطبيب علي شرط من شروط حبيبته البريئة التي لا تريد أن تبني سعادتها معه علي أنقاض علاقته الزوجية‮ "‬المزعومة‮" ‬يفاجأ بالفتاة تطالبه بمزيد من الضمانات،‮ ‬وخلال تلك الرحلة من العلاقات المتشابكة وسوء الفهم الناتج عن الكذب المتراكم الذي‮ ‬يؤدي الي مزيد من الكذب،‮ ‬يكتشف الطبيب أن سكرتيرته العانس كانت تهيم به حباً،‮ ‬من طرف واحد،‮ ‬ويكتشف ايضا أنها كانت أكثر جمالا مما‮ ‬يعتقد،‮ ‬ولكنها لم تفكر‮ ‬يوما في إظهار جمالها،‮ ‬كما تكتشف الفتاة البريئة أنها كانت ضحية كذبة كبيرة عاشتها مع الطبيب الذي كانت تعد نفسها للارتباط به،‮ ‬وتعتقد أنه أكثر الرجال الذين صادفتهم صدقا وأخلاقاً‮! ‬وتنقلب الكذبة الي حقيقة ويتزوج الطبيب من سكرتيرته التي وجد أنها أكثر امرأة تستحق ان‮ ‬يرتبط بها‮!‬

بعد عرض‮ "‬زهرة الصبار‮" ‬علي مسرح التليفزيون ونجاحها الكبير،‮ ‬فكر المنتج السينمائي الراحل رمسيس نجيب أن‮ ‬يحول المسرحية الي فيلم سينمائي‮ ‬يلعب بطولته فؤاد المهندس وشويكار،‮ ‬مع الوجه الجديد عادل إمام الذي ظهر معهما في مسرحية‮ "‬أنا وهو وهي‮"‬،‮ ‬في شخصية وكيل المحامي دسوقي افندي‮! ‬ولكن حدث اختلاف بين المنتج والثنائي فؤاد المهندس وشويكار حول الأجر الذي

. ‬حيث طلب كل منهما مبلغ‮ ‬800‮ ‬جنيه حته واحدة‮!! ‬ووجد رمسيس نجيب أن هذا الاجر فيه مبالغة كبيرة،‮ ‬وفشل في إقناعهما بالحصول علي‮ ‬500‮ ‬جنيه لكل منهما‮! ‬وقتها قرر الانتقام منهما وعرض الفيلم

الذي كتب له السيناريو والحوار الصحفي الساخر أحمد رجب،‮ ‬علي شادية ورشدي اباظة وهما في سوق السينما أفضل كثيراً‮ ‬وأكثر شعبية،‮ ‬وأعلي أجراً‮ ‬طبعا،‮ ‬حيث كان رشدي اباظة‮ ‬يحصل علي خمسة آلاف جنيه،‮ ‬أما أجرالفنانة شادية فكان ضعف هذا الرقم لأنها مطربة وممثلة في آن واحد،‮ ‬ولأن معظم أحداث الفيلم تدور في عيادة طبيب أسنان،‮ ‬مما‮ ‬يحتم ارتداء بطلي الفيلم البالطو الأبيض،‮ ‬وخوفاً‮ ‬من أن‮ ‬يصاب المشاهد بالملل،‮ ‬اضطر رمسيس نجيب وهو أشهر وأنجح منتج في تاريخ السينما المصرية،‮ ‬أن‮ ‬يطعم الفيلم بمجموعة من عناصر الابهار.

‬وكانت ماجدة الخطيب في بداية حياتها الفنية،‮ ‬فقرر الاستعانة بها لتلعب دور الفتاة التي تقع في حب الطبيب‮ "‬رشدي اباظه‮"‬،‮ ‬كما استعان بالوجه الجديد‮ "‬آنذاك‮"‬،‮ ‬نجلاء فتحي لتظهر في عدة مشاهد ساخنة من الفيلم،‮ ‬كما طلب من السيناريست أحمد رجب أن‮ ‬يفرد مساحة كبيرة لعادل إمام باعتباره نجم الكوميديا القادم،‮ ‬وطلب عادل أجر‮ ‬100‮ ‬جنيه،‮ ‬وكانت رقما كبيراً‮ ‬لوجه صاعد،‮ ‬ولم‮ ‬يتردد المنتج في الموافقة،‮ ‬كما أضاف المنتج عدة أغنيات لشادية،‮ ‬من ألحان بليغ‮ ‬حمدي،‮ ‬أهمها أغنية‮ "‬سكر حلوة الدنيا سكر‮"! ‬وبقية أحداث الفيلم أنت عارفة وحافظة كويس،‮ ‬أما الفيلم الأمريكي‮ "‬اذهب وراء إحساسك‮" ‬الذي‮ ‬يعرض الآن بالقاهرة فهو الأسخف بين كل المعالجات المأخوذة عن مسرحية زهرة الصبار،‮ ‬وقد لجأ السيناريست الي عدة إضافات منها تحويل طبيب الأسنان الي طبيب تجميل،‮ ‬ليعطي مساحة للسخرية من النساء المهووسات بإجراء الجراحات التجميلية التي‮ ‬يمكن أن تفسد أكثر مما تصلح،‮ ‬أما جنيفر أستون التي لعبت دور السكرتيرة فهي لا تتمتع بأي قبول،‮ ‬رغم كل محاولات الإضحاك وزرع مواقف كوميدية مبنية علي فكرة سوء الفهم،‮ ‬إلا أن الفيلم‮ ‬يخلو فعلا من الطرافة.

‮ ‬وتكاد تكون الشخصية التي قدمتها نيكول كيدمان هي الوحيدة المبتكرة في هذا الفيلم،‮ ‬فهي صديقة قديمة لجنيفر أنستون تلتقيها بعد سنوات انقطع فيها أخبارهما،‮ ‬وتدعي كل منهما كذباً‮ ‬أنها تعيش في قمة السعادة مع زوجها،‮ ‬لتثير أحقاد الاخري،‮ ‬وتدخلان في منافسة في مسابقة للرقص علي طريقه بنات جزيرة هاواي،‮ ‬فتفوز‮ "‬جنيفر أنستون‮" ‬رغم محاولات‮ "‬نيكول كيدمان‮" ‬المستميتة،‮ ‬وفي نهاية لقائهما تعترف كل منهما للأخري بأنها كانت تكذب عليها عندما ادعت أنها تعيش حياة زوجية مستقرة،‮ ‬ويتضح أن جنيفر استون تمثل انها زوجة جراح التجميل المشهور آدم سندلر،‮ ‬أمام خطيبته،‮ ‬أما نيكول كيدمان فتعترف لصديقتها بأن زوجها الذي تدعي أنه مقطع السمكة وديلها ماهو إلا شاذ جنسياً‮! ‬يقوم الفيلم علي فكرة أن الاكاذيب الصغيرة تتضخم وتتشابك وينتج عنها سلسلة من الأكاذيب لا تنتهي،‮ ‬ويبقي أن الفيلم المصري‮" ‬نص ساعة جواز‮" ‬هو أفضل تلك المعالجات الكثيرة المأخوذة عن المسرحية الفرنسية‮ "‬زهرة الصبار‮"! ‬