رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي:

مسرح

الأربعاء, 01 ديسمبر 2010 19:59


بمجرد انتهاء مراسم حفل إفتتاح الدورة 34 من مهرجان القاهرة السينمائي،هرع نجوم السينما المصرية خارج قاعة المسرح الكبير بدار الأوبرا.

تاركين فيلم "عام آخر" للمخرج البريطاني مايك لي،لتشاهده المقاعد الخاليه!وهي عادة رذيله يحرص عليها نجومنا كل عام، ومع ذلك تجد كل منهم أو منهن لديه الشجاعه أو البجاحه ليقف أمام كاميرات الفضائيات ليؤكد حرصه علي متابعه افلام المهرجان! وإذا كان السؤال الذي أطلقه مذيعو ومذيعات قناة النايل سينما، بإلحاح لحوح "متلحلح" علي كل النجوم الكبار والصغار،هو مصر في عيون العالم،أو إنت شايف الناس بره بيبصولنا إزاي؟ فقد كانت الإجابات التي انطلقت من أفواه تثرثر، وعقول فارغه، كفيلة بأن نعرف كيف ينظر لنا العالم، فالمثل أو الحكمة تقول تكلم حتي أراك،فسوف تشعر ان معظم من نطلق عليهم نجوماً، لايستحقون ان يكونوا كذلك،وسوف تنتابك حالة هائلة  من المرارة وأنت تقارن بين جمال ووقار وتواضع النجمة الفرنسية جولييت بينوش،
وكلمتها الرائعه التي ارتجلتها علي المسرح،وبين ثقافة وجمال وأناقة "ريتشارد جير" اللي أصاب نساء السينما المصرية بحالة من "الخبل" وكاد يدفعهن الي تقطيع ايديهن!!سوف تدرك كيف يرانا العالم من غير ماتسأل،وخاصة إذا قارنت سلوك الفنان الخواجه بسلوك بعض نجوم مصرو نجماتها، اللائي اختلط عليهن الأمر واعتقدن أنهن في فرح بلدي،واسرفن كثيراً في تحية صاحب الفرح،أو من يعتقدن إنه كذلك،ونفسي أعرف في أي قناة فضائية يمكن ان تسمع راقصة توجه التحية لرئيس القناة،

وأهلا ياعمر،وياحلاوتك ياعمر،وعمرالذي نتحدث عنه هو "عمر زهران" رئيس قناة نايل سينما، الذي يحرص أن يتحفنا بصديقاته في كل مناسبة، من عينة فيفي عبده ولوسي،ونادية الجندي التي غضبت عندما صرفتها المذيعة هند القاضي قبل ان تترك لها فرصة الكلام عن نجاحها المزعوم في مسلسل الملكة
نازلي،ورغم أن حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي ليس مجالاً للحديث عن مسلسلات رمضان التي ماصدقنا أن ننساها شوية،أصرت نادية الجندي أن تجلس أمام الكاميرا مزيدا من الوقت لتتحدث عن أمجادها وروائعها رغم أنها لم تقل شيئا مفيداً وأراهن ان كانت سوف تحرص علي مشاهدة أي فيلم من افلام المهرجان،وللأسف لقد أفسدت مذيعات نايل سينما بهاء ليلة الافتتاح ،بجهلهن الملحوظ بقيمة ضيوف المهرجان،مثل الممثل المصري خالد عبد الله الذي فشلت هند القاضي في التحاور معه،وتركته يجلس صامتاً،رغم قيمته التي تزيد كثيرا علي قيمه بعض من فردت لهم القناة مساحة للحديث والظهور مثل محمد كريم وعبير صبري وهيدي كرم وطبعا لوسي وفيفي عبده ! وإذا سارت الأمور علي هذا النحو فسوف تحدث كارثة مثل التي قدمتها القناة طوال شهر رمضان الماضي! وأعتقد أنه لابد من لفت نظر الست أسماء يوسف لان مهرجان القاهرة مناسبة محترمة وماينفعش تطلب من واحدة تغني لجوزها في حفل الافتتاح، ولكن الحقيقة ان الصورة داخل قاعه الحفل كانت منضبطة الي حد كبير،بداية من الاستعراض الذي صممه وليد عوني، واسلوب أداء كل من آسر ياسين وأروي جوده، فهما نموذجان مشرفان لنجومنا الشباب.