رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الدراما التاريخية تغزو الفضائيات فى رمضان القادم

مسرح

الاثنين, 19 نوفمبر 2012 09:31
الدراما التاريخية تغزو الفضائيات فى رمضان القادمسلاف فواخرجى
كتب - أحمد عثمان:

الدراما التاريخية ستعود بقوة هذا العام على خريطة موسم رمضان الدرامى.. بعد أن أصبح شعار المنتجين والفضائيات «خالف تعرف»، ولأن الساحة فى هذه النوعية الدرامية «خلت» بعد انشغال السوريين فى معارك بشار وتقلص إنتاج هذه النوعية.. بدأ العديد من جهات الإنتاج المصرية تطرح أكثر من اسم عمل يحمل الطابع التاريخى للحاق بسباق رمضان القادم.

وأهم هذه الأعمال المطروحة للإنتاج مسلسل «عصر الحريم» للمؤلف مصطفى محرم والمخرجة إيناس الدغيدى وإنتاج شركة كنج توت، ويرصد هذا العمل قصة حياة فتاة فى عصر الخديو إسماعيل تتمرد على العادات والتقاليد السائدة والتى كانت تنظر للمرأة على أنها جارية، والعمل من الإنتاج الضخم ومرشح لبطولته كثير من النجمات والنجوم فى مصر والعرب وربما نجوم أتراك لأول مرة.
ويظهر على السطح أيضاً الحديث عن مسلسل «محمد على» وهو المشروع المؤجل للنجم يحيى الفخرانى وتأليف زوجته لميس جابر، وهذا المشروع كان مشروع فيلم سينمائى لكن لأنه من الصعب اختزال حياة «محمد على» مؤسس عصر النهضة فى مصر فى فيلم تحول المشروع لمسلسل وينتظر التنفيذ، ويقال إنه من

إنتاج كنج توت أيضاً لكنه مشروع ضخم إنتاجياً ربما يرى النور فى رمضان المقبل.
فى سوريا تعود الفنانة سولاف فواخرجى للدراما التاريخية بمسلسل عن مرحلة مهمة فى تاريخ وطنها مع المخرج حاتم على بعنوان«أحلام الياسمين».
فى مدينة الإنتاج الإعلامى أكثر من مشروع يحمل طابعاً تاريخياً وسيرة ذاتية.. منها مشروع الاقتصادى العظيم «طلعت حرب» للمؤلف محمد السيد عيد وإخراج إنعام محمد على لكن لضخامة إنتاج المشروع أيضاً ربما يؤجل لرمضان ما بعد القادم.
وهناك عمل آخر عن شخصية «زرياب» وهو مخترع الوتر الخامس فى العود وله مؤلفات عديدة وجاب العالم العربى والعمل له خلفية تاريخية كبيرة والعمل مازال على خطة مدينة الإنتاج الإعلامى.
المنتج ممدوح شاهين يغازل شركة صوت القاهرة بعمل درامى تاريخى دينى بعنوان «رابعة العدوية» لكن سوريا سبقت وتصور عملاً عن نفس الشخصية ومازال شاهين ينتظر قرار صوت القاهرة بالمشاركة فى إنتاج النسخة المصرية من رابعة العدوية المرشح لبطولته
السورية «نسرين قطماش».
والمنتج إسماعيل كتكت لديه أكثر من مشروع دراما تاريخية عن شخصية إسلامية عظيمة ساهمت فى دخول الإسلام فى أفريقيا وهو محمد أبو القاسم ويشارك فى إنتاجه أكثر من جهة مع إسماعيل كتكت، وأيضاً هناك عمل درامي يحمل صيغة الدراما الشخصية والتاريخية الدينية بعنوان «الشيماء» وتم تصوير جزء كبير منه فى سوريا وتوقف ويتم استكماله هذا العام وربما يلحق بالعرض الرمضانى وهو بطولة نجمة سورية تدعى «ريم خلف».
وأيضاً يحدد قطاع الإنتاج الموقف النهائى لمسلسل «أسماء بنت أبى بكر» للنجمة صابرين. تأليف بهاء الدين إبراهيم ويرصد فى دراما تاريخية دينية دور هذه الصحابية العظمية فى الإسلام.
وأيضاً مازال موقف مسلسل «محمد رسول الله» الذى يقال إن إيران وراء إنتاجه وتجسيد شخصية الرسول الكريم لأول مرة درامياً غامضاً ولم يعلن البدء الرسمى لتصويره وهل سيخرق الفضائيات المصرية مثلما اخترق مسلسل «يوسف الصديق» من قبل، وهل هذه الأعمال سترى النور أم الإعلان عنها مجرد «شو» إنتاجى ومغازلة الفضائيات.
وهل سيتفوق الإنتاج الرسمى بإنتاج «رابعة» وأسماء وطلعت حرب، خاصة أن صوت القاهرة لديها مشروع عمل جيد بعنوان «أئمة الهدى» عن إمام التائبين وعبدالرحمن بن أبى ربيعة تأليف عادل حسين ومرشح لإخراجه سيد الرشيدى لكن القرار بالتنفيذ مازال ينتظر موافقة سعد عباس خاصة أن النص مجاز من الأزهر الشريف أم سيتفوق القطاع الخاص بمحمد على وعصر الحريم.