رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تحولت السينمات فى مصر لجراجات..

ناصر عبد الرحمن: مصر ليست فريسة للإخوان !

مسرح

الاثنين, 29 أكتوبر 2012 10:26
ناصر عبد الرحمن: مصر ليست فريسة للإخوان !يرى أن الناس نسيت تشتغل بعد الثورة
أجرى الحوار- محمد شكر:

يحلق السيناريست ناصر عبد الرحمن خارج السرب بجناحين أحدهما من الإبداع والآخر من الصدق الذى تفيض به كتاباته النابعة من روح شفافة تخترقها أزمات وقضايا المجتمع المصرى عابرة إلى الشاشة الكبيرة لتؤرخ لحقبة مهمة من تاريخ مصر الحديث. وبعيداً عن اتفاقنا أو اختلافنا مع ما قدمه من سيناريوهات مع يوسف شاهين ويسرى نصر الله وخالد يوسف؛

الا اننا لا يمكن ان نختلف على بكارة موهبته وجرأته فى اختراق مناطق مجتمعية وعرة كشفت الكثير من عورات ومزايا الشخصية المصرية فى ثوبها المعاصر ودافعت عن حق المهمشين فى الحياة على أرض هذا الوطن وهو ما دفع ادارة مهرجان الاسكندرية السينمائى فى دورته الاخيرة لتكريمه كأحد المدافعين عن حقوق الإنسان من خلال كتاباته للسينما وهو ما نناقشه إلى جانب العديد من قضايا السينما والمجتمع فى السطور القادمة.
* ماذا عن تكريمك بمهرجان الاسكندرية كواحد من المعنيين بحقوق الإنسان فى السينما المصرية؟
<< من المهم البحث عن الانسانية فى أى وقت وتحت أى ظروف لأن هذا فى صالحنا والفن مرتبط بالانسانية لاننا لا نتأثر بشيء الا اذا مس انسانيتنا ومناقشة قضايا حقوق الانسان دور مهم من أدوار الفن المختلفة ولا اقول هذا لأنى حصلت على جائزة حقوق الانسان فالبعض قد يتحمس للحصول على جائزة عن فيلم اكثر من تحمسهم لمثل هذه الجائزة التى أعتبرها ذات خصوصية تختلف عن غيرها من الجوائز لما تحمله من لمحة انسانية.
* وما تقييمك لمهرجان الاسكندرية الأخير مع أزمات التمويل التى توجه المهرجانات السينمائية؟
<< خروج مهرجان الاسكندرية السينمائى بهذا الشكل وفى ظل الظروف المادية الصعبة التى يمر بها يعتبر انجازاً، كما ان اقامة اى تظاهرة فنية او ثقافية تعنى اننا نسير على الطريق الصحيح فالمهم هو اقامة المهرجان مهما كانت السلبيات والدولة لا يجب ان تتحمل مسئولية المهرجانات فالطبيعى ان يكون الدعم المادى الأكبر من قبل الرعاة وهذا ليس اختراعاً لان سعد الدين وهبة وكمال الملاخ من قبله استعانا بالرعاة فى مهرجان القاهرة السينمائى وهو اتجاه عالمى يجب العمل به فى المهرجانات المصرية التى يرى القائمون عليها انها «مهرجانات وخلاص» رغم ان الهدف من اقامة اى مهرجان عالمى هو الترويج لصناعة السينما.
* الا ترى فى تراجع الدولة عن دعم المهرجانات هجوماً مبكراً من الاخوان على السينما؟
<< انا غير منتمٍ سياسيا ولكنى ارى ان مصر تحت حكم الاخوان ليست فريسة كما يتصور البعض والسينما ليست مهددة ما دام ابناؤها حريصين عليها ويكفينا ان الثورة جاءت لاول مرة بانتخابات حقيقية اكدتها حالة الاختلاف والتباين فى اختيار المرشحين وهو ما لاحظته داخل اسرتى قبل ان ألاحظه فى مصر ويؤكد ان الثورة ألقت حجراً حرك المياه الراكدة ولا ارى فى هذا الانقسام ظاهرة سلبية ولكنه احد المظاهر الايجابية للعملية الديمقراطية ومن الطبيعى ان يحكم الإخوان مصر كنتاج لهذه العملية وعلينا ان نقيم تجربتهم فى نهاية هذه الفترة كما ارى انه لا يوجد مصرى مخلص يتمنى ان تتعثر مسيرة مصر

فى ظل الازمة الاقتصادية الطاحنة وفى الوقت الذى نسى فيه الناس ان يعملوا بعد الثورة فأصبح البناءون نادرين للغاية وتوقف العمل رغم اننا فى حاجة لدفعه قويه توازى التجربة الديمقراطية التى يجب احترامها.
* وبماذا تفسر العداء الواضح بين أهل الفن وتيارات الاسلام السياسى ؟
<< اهل الفن ليس لهم موقف معاد للنظام الحالى ولكنهم خائفون وانا مع هذا الخوف الذى يعتبر اداة تنبيه للناس، والحكم على عادل امام بالبراءة فى قضية ازدراء الاديان اسعدنى للغاية وعلى الرغم من ذلك فأنا مع خوف الفنانين ومع اى جمعية أو جبهة تساند حرية الابداع فلا يجب ان يقف الفنان منفردا لانه جزء من المجتمع وله حقوق كمواطن قبل حقوقه كمبدع والنقابات الفنية تنبهت والتفتت لازمات اعضائها وعليها ان تتولى الدفاع عنهم كجزء من دورها تجاههم .
* وهل تستطيع النقابات الدفاع عن الفن الذى يواجه معارضة من الاخوان والسلفيين؟
<< الفن يواجه معارضة شديدة فى كثير من المجتمعات لا فى مصر وحدها، وكثير منا يذكر واقعة اطلاق النار فى احدى السينمات الامريكية كما ان هناك وقفات احتجاجية فى أوروبا تنظم ضد بعض الافلام والمعارضة التى يواجهها الفن فى مصر شيء طبيعى ولا يجب ان نقلق منه ولكن ما يخيفنى هو عدم وجود مواجهة او فن ندافع عنه وفيلم «حين ميسرة» واجه هجوما عنيفا على كافة المستويات لدرجة ان مجلة مصرية خصصت عددا كاملا لشتم الفيلم وبعد فترة قصيرة تلقى مجلس الوزراء تقارير عن المناطق العشوائية التى ابرزها السيناريو رغم انه تعرض لدعاوى قضائية واستجوابات برلمانية واتهم بتشويه مصر ثم فوجئنا بكثير من البرامج والمسلسلات التى تعرضت لمجتمع العشوائيات.
* وهل ضعف الإنتاج والهجوم على السينما مؤشر على انحسار الفنون فى المجتمع المصرى ؟
<< لا اعتقد هذا حتى هذه اللحظة، فالشعب المصرى لا يمكن توقع ردود افعاله لانه مفاجئ وذكى وخفيف الظل وهى الصفات التى كنا نعتقد انها اختفت منذ سنوات ولكن بعد الثورة تجلت الموهبة المصرية وعبرت عن نفسها طوال الـ 18 يوماً التى سبقت التنحى لتكشف عن فنون مختلفة كانت مكبوتة فى صدور البسطاء ليعود الناس للتغريد مرة اخرى من خلال الشعر والغناء والفن التشكيلى.
* ولكن هل توافقنى الرأى فى أن أزمة السينما تكمن فى منتجيها؟
<< هناك حروب ضارية تشن علينا نتج عنها سحب تمويل السينما والغناء للقضاء على الدور الثقافى المصرى وإضعاف قوتنا الناعمة وهذا لن يحدث ابداً لان بذرة الابداع تولد داخل الجنين المصرى ليخرج مشبعا بالفن، وهو ما لا يستطيع احد محاربته وستبقى السينما لاننا نمتلك مفردات
هذه الصناعة حسب ما جاء فى كثير من الدراسات العالمية المتخصصة التى تؤكد توافر عناصر الصناعة من مخرجين ومؤلفين ونجوم ومبدعين فى مجالات الديكور والتصوير والاضاءة والمونتاج كما اكدت هذه الدراسات «اننا ننتج من مفيش».
* ميزانيات الأفلام تصب فى حسابات النجوم وأمثالك من كتاب السيناريو لا يحصلون على الكثير؟
<< السينما ستبقى على حالها فى مصر وغيرها من دول العالم فالممثل يختلف عن الكاتب وسعر الممثل اقل كثيرا من اجر نجوم الأكشن أو الافلام التجارية فالمسألة اختيار ولا يستطيع شخص ان يجمع بين طرفى نقيض بحصوله على أجور عالية وتقديم أعمال فنية راقية، والسينما المصرية طوال سنوات عمرها تقوم على التنوع ولا تقتصر على شكل بعينه، وهناك أساتذة مثل حسن الامام وكمال الشيخ وهنرى بركات اكدوا هذا التنوع من خلال أفلامهم.
* وكيف تستعيد السينما المصرية عافيتها بعد انسحاب التمويل الخليجى؟
<< اعتمادنا طوال الوقت على التمويل الخارجى سبب من اسباب ازمة الانتاج السينمائى ويجب ان يظهر المنتج الفرد ويسهم بقدر أكبر فى الانتاج كما يجب تشجيع الافلام قليلة التكلفة للمساهمة فى استمرار الانتاج وهذه النوعية موجودة بكثرة فى امريكا وحرماننا منها خطأ كبير يجب ان نتداركه للحفاظ على صناعة السينما المصرية التى يجب ان تقدم كماً اكبر من الافلام والسوق المصرى يحتاج لـ 300 منتج واكثر من 2000 دار عرض سينمائى لان معظم السينمات يتركز فى القاهرة والاسكندرية فى الوقت الذى تحتاج كل قرية لدار عرض ولا يشترط ان يكون سعر تذكرة السينما 50 جنيه او تقتصر دور العرض على المولات لان السينما يمكن ان تعرض فى أى مكان كما فى ايران التى تعرض انتاجها السينمائى على المقاهى وتقيم مهرجانات سينمائية فى الاحياء، على العكس من مصر التى تتحول فيها السينمات الى عمارات وجراجات.
* القانون يمنع تحويل السينمات لأى نشاط آخر ولكن غرفة السينما لا تقوم بدورها فى مراقبة مفردات الصناعة كما لا تسعى لإيجاد بدائل للخروج من الأزمة؟
<< يجب على غرفة صناعة السينما ان تتحرك بشكل اقوى وتجدد من خطابها وكوادرها حتى لا نبقى طوال الوقت نردد مقولات مثل السينما المتعثرة أو ازمة السينما فلا توجد فترة فى تاريخ السينما لا تضم افلاما تافهة أو مسروقة أو منسوخة او جيدة ودائما نتعامل على ان السينما تمر بأزمة وهو أمر مبالغ فيه ولكن عندما يتوقف مؤشر السينما عند 9 افلام فقط فهذا يعتبر ازمة كبيرة لاننا لو انتجنا 50 فيلما فى العام من بينها فيلم جيد الصنع افضل من انتاج 9 افلام مهرجانات فالسينما سلاح قوى لا نستغله كما ينبغى ولم يلتفت اليه الا عبد الناصر رغم ان امريكا دولة بلا تاريخ ولكنها استغلت السينما لكى تصنع تاريخ 500 سنة بآلاف الافلام فنحن نحارب سلاحنا ونلقيه من أيدينا وعلينا الا نقف امام السينما لانها صناعة افكار وغيابها يؤدى للجمود ونحن نتعرض للهزيمة على ارضنا فابنتى تغنى لبنانى لان الغناء المصرى لم يعد وجوده طاغيا لاننا نهاجم مطربينا ونهيئ الفرصة للمطربين الآخرين رغم اننا لا يجب ان نتخلى عن سلاحنا لأى سبب من الاسباب.
* وما مصير فيلمى «سره الباتع» و«مركز التجارة العالمى» والجديد الذى يقدمه ناصر عبد الرحمن للسينما؟
<< فيلم «سره الباتع» مع خالد يوسف متوقف لانه يحتاج ميزانية كبيرة غير متوفرة حاليا كذلك فيلم «مركز التجارة العالمى» مع المخرج يسرى نصر الله متوقف هو الآخر ولكنى امارس فعل الكتابة ولا استطيع التوقف عنها حتى لو لم يكن هناك انتاج لما اكتبه وحاليا أعمل على مشروع فيلم سينمائى مأخوذ عن رواية «الشمندورة» لمحمود خليل التى اعتبر التعامل معاها مهمة شاقة لأنى أرى فيها مشروعى الجديد لأنى اعتبرها رواية أصيلة تدور أحداثها فى فترة غرق القرى النوبية.