رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تدني مستوي حوار الدراما المصرية وراء الهروب إلي الشام

اللهجة السورية الناطق الرسمي باسم الدراما التركية

مسرح

الاثنين, 29 أكتوبر 2012 10:15
اللهجة السورية الناطق الرسمي باسم الدراما التركية
تحقيق - حمدي طارق:

في ظل النجاح الكبير التي حققته الدراما والافلام التركية هناك شيء يلفت الانتباه وهو دوبلاج هذه الاعمال الذي يطرح دائما باللهجة السورية ولم نشاهد حتي الآن منذ انطلاق الدراما التركية سوي اعمال قليلة باللهجة المصرية ويعد سبب هروب منتجي الاعمال التركية إلي السوريين هو أن الاعمال التركية القليلة التي دبلجت اللهجة المصرية شهدت تدني في مستوي الحوار واحتوائها علي الفاظ بذيئة بدليل ان بعض اعمال الدراما المصرية اصبحت تحتوي علي جمل حوارية متدنية للغاية لا تصلح للعرض، أو اجرينا استطلاع رأي لبعض النقاد وكتاب السيناريو حول ارائهم في الدوبلاج.

يقول طارق الشناوي نحن كمصريين غير ناجحين في شيئين هما «المكياج والدوبلاج» ولذلك الفنانون السوريون واللبنانون وغيرهم ممن يأتون إلي مصر لتصوير اعمال درامية أو سينمائية يجلبون معهم الماكير الخاص بهم، وايضا الدوبلاج ومن المعروف عن السيوريين نجاحهم علي المستوي التجاري ولذلك يلجأ اليهم الاتراك لدبلجة اعمالهم بالاضافة إلي ان الدوبلاج ليس سيناريو فقط وانما يبدأ بالترجمة التي لابد ان تكون متقنه بشكل حرفي يساعد علي اخراج الدوبلاج بشكل جيد بالاضافة إلي أنه يحتاج تفرغ إلي حد ما حتي لأن الصوت في الدوبلاج لابد ان يعبر عن الصورة حتي يشعر المشاهد بالمصداقية، واشار إلي احدي العقبات الهامة لانتشار عملية الدوبلاج في مصر وهي عائدة المادي الضعيف ولذلك لا يفضل الفنانين المصريين القيام به.
وأكد السيناريست بشير الديك أن قضية احتكار السوريين لدبلجة الاعمال التركية ليست قضية

هامة لأن جميع الاعمال التركية التي تعرض علي الفضئيات ليست علي مستوي جيد ولكن الجمهور دائما يعجب بما هو جديد نظرا لاهتمامهم بالمرأة واماكن التصوير الجديدة ومن وجهة نظري ان رجال الاعمال الذين يمتلكون الفضائيات هم سبب نجاح الدراما التركية في مصر ونجاحها جاء بسبب غياب الدراما المصرية التي تم حصرها في رمضان فقط، ولذلك فهم يحاولون سد هذا العجز من خلال عرض الاعمال التركية التي فشلت في بلادها علي مدار اليوم ولذلك القضية التي لابد من مناقشتها بعد نجاح الدراما التركية التي فشلت في بلادها علي مدار اليوم، ولذلك القضية التي لابد من مناقشتها بعد نجاح الدراما التركية هي السبب في هذا النجاح والذي يرجع للقائمين علي صناعة الدراما واشار «الديك» إلي الاعمال التي قام الفنانون المصريون بدبلجتها والتي كان اشهرها فيلم «عمر المختار» وقال كانت الدبلجة علي مستوي تقني عال وهذا يدل اننا قادرون علي فعل ذلك لأن الاعمال التي قدموها من هذا النوع ليست علي مستوي جيد هؤلاء ليسوا بنقاد لأن النقاد يتكلمون عن عمل فني ابداعي ولكن الدوبلاج يندرج ضمن قائمة الاعمال المهنية.
وقال الناقد نادر عدلي: ان ذهاب دبلجة معظم الاعمال التركية للسوريين أمر طبيعي نظرا للعلاجات الجيدة بينهم
بالاضافة إلي ضعف الانتاج الفني في سوريا ولكن بعد النجاح الكبير التي حققته هذه الاعمال تعود الجمهور علي الدبلجة السورية، وأصبح هناك كيمياء عمل ناجحة بينهم، ولكن اعتقد ان الفنانين المصريين ليسوا بحاجة لدبلجة هذه الاعمال لان الانتاج المصري علي مستوي جيد ولذلك اعتقد ان الفنانين المصريين بأمكانهم فعل ذلك ولكن لا يوجد متسع من الوقت إلي جانب العائد المادي الذي لا يذكر في هذه الاعمال ولكن مصر قدمت اكثر من تجربة ناجحة في هذا المجال كان اخرها فيلم «السلطان الفاتح».
وتحدث السيناريست فداء الشندويلي عن دبلجة الاعمال التركية وقال بعد نجاح الدراما التركية المدبلجة باللهجة السورية في معظم الدول العربية اصبح من الطبيعي انفراد السوريين بدبلجة هذه الاعمال لانهم شركاء نجاح الدراما التركية منذ البداية إلي جانب ان هناك بعض الناس الذي لا يوجد لديهم سابق معرفة باللغة التركية يعتقدون ان اللهجة السورية هي اللغة التركية ولكن مصر اعتقد انها ليس في حاجة إلي دبلجة هذه الاعمال لأن الاعمال الفنية المصرية علي مستوي عال بالاضافة إلي ان الانتاج لا بأس به وهو ما اثبته الموسم الدرامي هذا العام فكان علي مستوي فني عال وانتشرت الاعمال في معظم الدول العربية وفي كل الاحوال الدبلجة لا تحتاج إلي ابداع مثل الاعمال الفنية.
وعلق الناقد كمال رمزي علي الدوبلاج وقال السوريون يحتاجون للدوبلاج نظرا لضعف مستوي اعمالهم الفنية والفضاء الدرامي والسينمائي الذي يعانون منه ولكن المصريين لا يحتاجون إليه لأن الموسم الدرامي الرمضاني يقدم اكثر من سبعين عملا دراميا إلي جانب الافلام السينمائية التي تعرض في المواسم طوال العام ولذلك مصر طالما كانت بلد الفن العريق التي فتحت زراعيها للفنانين العرب حتي اصبحوا نجوم ولذلك الفن المصري قادر علي الانتشار بدون الحاجة إلي دبلجة الاعمال التركية ومع ذلك مصر خاضت هذه التجربة بالفعل.