رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الرقابة ترفض "لا مؤاخذة" و"مذكرات شاذة" و"تحت النقاب"

مسرح

الأربعاء, 24 أكتوبر 2012 15:19
الرقابة ترفض لا مؤاخذة ومذكرات شاذة وتحت النقابغادة عبدالرازق
كتب – أحمد كيلاني

يبدو أن ثمة أزمة وشيكة ستقع بين صناع السينما وجهاز الرقابة على المصنفات الفنية، خاصة أن التقرير الرقابى أصبح حادا مع السيناريوهات المعروضة، حيث تواجه عدة أعمال سينمائية أزمات، ربما تؤدي إلي تجميدها لأجل غير مسمي، وذلك بسبب رفض الرقابة التصريح بها لأسباب مختلفة، بعضها لأنها خادشة للحياء ومنافية للآداب العامة؛ أو لتناولها قضايا دينية حساسة.

أفلام الفتنة السياسية والطائفية..

هناك ثلاثة أفلام رفضها الرقباء بسبب الخوف من أن احداثها تثير فتنة طائفية أو أزمات سياسية فى ظل عدم الاستقرار السياسي و الدينى التى تشهده البلاد فى تلك الآونة ؛ أولها فيلم "رغيف عيش" تأليف محمد قناوي، حيث ينادي العمل - حسبما أشار الرقباء

فى تقريرهم – بأنه يشجع على التطبيع مع إسرائيل وتقسيم شبه جزيرة سيناء.
وهناك سيناريو آخر يحمل عنوان "لا مؤاخذة" وهو من تأليف عمرو سلامة  - وصفه الرقباء بانه مثير للفتنة الطائفية - وتدور أحداثه حول معاناة طفل مسيحي في مدرسة إسلامية .


أفلام شذوذ ومتعة ..

فيلم "الجرسونيرة" وهو من تأليف وإخراج هاني جرجس فوزي، ومرشح لبطولته غادة عبدالرازق؛  وقال الرقباء عنه انه ينافى الآداب العامة ويدعو للرذيلة؛ وتدور احداثه حول مكان يمارس فيه بعض الرجال الجنس ويخصصه البعض لقضاء وقت ممتع مع عشيقاته بدلا من منزل الزوجية

خاصة ان الفيلم سيتم تصويره داخل غرفة واحدة.
أما فيلم "تحت النقاب" الذى فرفضته الرقابة أيضا لانه يتعرض لبعض النساء اللاتي يلجأن إلي ارتداء النقاب لممارسة الرذيلة خاصة ان سيناريو الفيلم السينمائي يشير إلي أن بعضهن من الاقباط وهو ما رفضته الرقابة علي المصنفات الفنية .
وكذلك فيلم "دموع علي النت" فقد وصفت الرقابة نصه بأنه خرج عن الذوق والاخلاق؛ حيث يعتمد علي فكرة تبادل الزوجات، وهو سينارية مستوحي من قضية شهيرة وحقيقية لزوج كان يستدعي أصدقاءه لقضاء ليال حمراء مع زوجته.
وهناك فيلم "مذكرات شاذة" الذى رفضت أيضا الرقابة منح تصريح له وهو من تأليف وحيد إسماعيل ويحكي قصة حياة فتاة مصابة بالشذوذ الجنسي وبطلته تمارس الدعارة والاعمال المنافية للآداب؛ كما يتناول العمل قصة صديقتين تعتاد احداهن على وضع حبوب تسبب الهياج الجنسى لصديقاتها فى محاولة لإجبارها على ممارسة علاقة شاذة معها.