رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مهرجان أبوظبى يحتفى بتاريخ السينما مع "لورانس العرب"

مسرح

الثلاثاء, 16 أكتوبر 2012 15:45
مهرجان أبوظبى يحتفى بتاريخ السينما مع لورانس العربمشهد من فيلم "لورانس العرب"
كتبت- حنان ابو الضياء :

مهرجان أبوظبى يحتفى بزمن الفن الجميل والابداع ذي المذاق المختلف بعرض فيلمى «لورانس العرب» و«الغناء تحت المطر» بعد ترميمهما لنشاهد ابداعا انسانيا خالصا لايعرف تقنيات كاميرات الديجتال ولكن يعتمد أولا وأخيراً على الإبهار البشرى.

وفيلم «لورانس العرب» من إخراج المخرج البريطاني العالمي ديفيد لين عام 1962 وإنتاج سام سبيجل وبطولة بيتر أوتول بدور لورانس وعمر الشريف بدور الشريف علي وأنتوني كوين بدور عودة أبو تايه وأليك جينيس بدور الأمير فيصل, والفيلم أسطورة سينمائية تفوق أسطورة الضابط نفسه وهي مازالت حتى اليوم تسحر البريطانيين والغربيين وتشد خيالهم إلى عبقرية ضابط صنع أمة وقادها كما تشتهي بلاده.
يحكي الفيلم قصة الملازم الإنجليزي المكلف بمهمة من قبل السلطات البريطانية بمعاونة العرب بقيادة الشريف الحسين بن علي وابنه الملك فيصل (الأمير فيصل آنذاك) في حربهم لتحرير جزيرة العرب من حكم الخلافة الإسلامية العثمانية ويلقي الفيلم لمحة على حال العرب في تلك الفترة والتي كانت مشبعة بروح القبلية والتفرق. و قد فاز الفيلم بالعديد من الجوائز ونال استحسان المشاهدين منذ بدء عرضه وحتى الآن, واعتبر في رأي الكثير من جمهور السينما وحتى المتخصصين بأنه الفيلم الأعظم في تاريخ السينما الأمريكية على رأسهم المخرج الأمريكي مارتين سكورسيزي الذي اعتبره ملهما

له في كثير من أعماله. في عام 1998 أعلن معهد الفيلم الأمريكي قائمته لأفضل مائة فيلم أمريكي في القرن العشرين, وحل فيلم لورانس العرب في المركز الخامس خلف أفلام المواطن كين, وكازابلانكا, والعراب, وذهب مع الريح وقد كشف كثير من الباحثين الأجانب والعرب حقيقة لورانس ذلك الجاسوس البريطاني الذي جاء (عام 1911) قبل الحرب العالمية الأولى على هيئة عضو في بعثة أثرية تدرس القلاع الصليبية، وفي جبيل تلقى دروساً في اللغة العربية في مدرسة تبشيرية، وقد ادعى لورانس أنه جاء ليكشف الطريق التي سلكها بنو إسرائيل بعد خروجهم من مصر بينما كان يعمل في الواقع على رسم الخرائط للمنطقة لاستعمالها في حالة الحرب، فلما أعلنت الثورة العربية في الحجاز رافق فيصل بن الحسين عامين ونصف، في أثناء ذلك سار الجيش العربي من ميناء جدة على البحر الأحمر حتى دخل دمشق منتصرا في 30 سبتمبر 1918. ولقد خدع لورانس العرب وعمل على تحطيم قوى الجيش العثماني ونسف القطارات المحملة بالذخائر.
والفيلم صور بداية في الصحراء الأردنية بمنطقة وادي
رم ثم انتقل التصوير إلى قصر آيت بن حدو، قرب ورزازات بالمغرب ثم اسبانيا. ألف الموسيقى التصويرية موريس جار وقام بأعمال المونتاج آن كوتس. كتب السيناريو والحوار دافيد بولت ومايكل ويلسون استنادا على كتاب توماس إدوارد لورانس أعمدة الحكمة السبعة التي تروي أحداث الثورة العربية الكبرى بقيادة الشريف حسين وأحداث الحرب العالمية الأولى بالمنطقة، واستغلال الاستخبارات البريطانية لأحداث المنطقة لمصلحتها عبر لورانس.
واعيد أيضا ترميم «الغناء تحت المطر» بطولة جين كيلي ودونالد أو كونر وديبي رينولدز ويعتبر فيلم «غناء تحت المطر»، Singing in The Rain الفيلم النموذجي للأفلام الاستعراضية. ورغم مرور أكثر من 50 عاما علي عرض الفيلم الأول فإن الجماهير ما زالت تصفق كلما رأت مشاهد الفيلم الراقصة، خصوصا مشهد جين كيلي والرقص بالمظلة تحت المطر، الذي يعد من المشاهد الخالدة في تاريخ السينما العالمية إلى أحد أجمل الكلاسيكيات الموسيقية وأكثرها قبولاً لدى النقاد والمشاهدين على حد سواء. والفيلم لم ينل كل هذا الاهتمام إلا بعد مضي سنوات عديدة, لان المنتجين استعجلوا فى الانتهاء من تصوير ومونتاج الفيلم للاستفادة من نجاح فيلم موسيقي أنتجوه في العام الذي قبله و حصل حينها على ست جوائز وهو (أمريكي في باريس) بطولة الراقص جين كيلي والأغنية التى اداها في فيلم (dancing in the rain) أصبحت من أكثر الأغاني شهرة, وما زال بعض المغنين والفرق يغنونها, وقد غنوها الثلاثة التنور بفاروتي وكاريرا ودومنجو في حفلة الهايد بارك بلندن و كان كيلى حاضرا وجين كيلي من أشهر راقصي تاب دانسنج أو النقر بالأقدام, هو وفريد أستير.