رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعليق المشانق مرفوض ..

حسين فهمى: وعود الرئيس تحتاج سنوات طويلة لتحقيقها

مسرح

السبت, 06 أكتوبر 2012 10:28
حسين فهمى: وعود الرئيس تحتاج سنوات طويلة لتحقيقهاالفنان حسين فهمى
كتب - صفوت دسوقى:

بعد انتخابات الرئاسة وتولى الدكتور محمد مرسى منصب الرئيس بات مطالبًا بانجاز وعوده التى قطعها على نفسه.. لم تكن وعود الرئيس سهلة أو بسيطة فهى بكل تأكيد صعبة لأنها  مرتبطة بجدول زمنى لا يتجاوز المائة يوم.. فهل نجح الرئيس مرسى فى توفير الامن وتوفير النظافة وتحسين رغيف العيش ام ان الوعود مازالت مجرد كلام مستحيل ان يلمس او يشتبك مع الواقع.

حول وعود الرئيس مرسى تحدث الفنان حسين فهمى قائلا: من الصعب ان ينجز الدكتور مرسى برنامجه الانتخابى فى مائة يوم، فالرجل تعهد بأشياء كثيرة فى مقدمتها إعادة الامن الذى افتقده الشارع وتحسين الظروف المعيشية وتحقيق العدالة الاجتماعية فى تصورى كل تعهد او التزام يحتاج الى سنوات طويلة كى يتحقق.. ويجب ألا نلقى بالمسئولية كاملة على الرئيس فالمواطن ايضا مطالب بالمشاركة الايجابية.
عن النظافة يقول حسين فهمى: لن تتحول مصر الى حديقة جميلة فى يوم وليلة من خلال مبادرة او حملة لتنظيف الشوارع ويخرج مجموعة من الشباب وفى اياديهم «مقشات» يجب ان تكون لدينا شركات مهمتها النظافة ويجب ايضا ان يساند الشعب اى مبادرة

ايجابية لذلك
ويضيف حسين فهمى: ويكفى ان تمشى فى الشارع لتلمس الاختناق المرورى الذى اصبح سمة من سمات القاهرة.. ولا أعرف متى يتم حل هذه المشكلة المزمنة.. والى جانب أزمة المرور تكثر الحوادث والجرائم.. صحيح ان الشرطة عادت للظهور لكنها فى تصورى لم تسترد فعليتها الكاملة واتمنى ان تتغير الصورة خلال الأيام القادمة وتختفى الفوضى التى طالت وشوهت أشياء كثيرة.
ويواصل حسين فهمى حديثه حول وعود الرئيس: ومن رابع المستحيلات ان تعرف العدالة الاجتماعية طريقها الى مجتمعنا الذى عانى من الفساد لسنوات طويلة فى مائة يوم فقط.. حتى تتحقق العدالة نحتاج ان ينهض الاقتصاد بقوة ثم يتم عمل مشروع للأجور على اساسه يتم مراعاة التفاوت فى الاجور ويجب ان يتناسب مستوى الدخل مع الاسعار لكن بكل اسف الاجور ضعيفة والاسعار رهيبة.. وهناك موظف يتقاضى 500 جنيه وآخر يتقاضى 5000 جنيه والاثنان يعيشان فى نفس الظروف و يخضعان لضغوط المجتمع.
هناك قضايا تحتاج الى سنوات طويلة حتى يتم حلها مثل قضية التعليم وتحسين الرعاية الصحية.. نحن نعانى من أزمات خطيرة وأتصور ان سخونة الانتخابات هى التى دفعت الدكتور الرئيس مرسى الى تحديد مدة المائة يوم لتحقيق برنامجه الانتخابى.. ولو كان الرئيس تأمل المشكلات التى تعهد بحلها خلال المائة يوم لادرك ان المحنة ثقيلة وكبيرة فنحن امام وطن يغير كل دمائه فجأة فكيف يحدث ذلك فى مائة يوم.
وعن الإبداع ومخاوف الفنانين قال حسين فهمى: كنت واحدًا من المعارضين للدكتور محمد مرسى وقد قلت له ذلك عندما التقيت به.. فقد صافحت الرئيس وقلت له انا لم امنحك صوتى فى انتخابات الرئاسة وأتمنى ان تقدم لمصر انجازات رائعة حتى يعاد انتخابك فى دورة جديدة.. باختصار لم اغير موقفى وأقف على الحياد وأتمنى ان ينجح الرئيس مرسى ويعبر بالبلد الى بر الامان.. وبالمناسبة لمست فى كلام الرئيس حرصه على احتواء كل الناس وايمانه بأن بناء مصر يحتاج الى جهود المثقف والفنان والطبيب.. وانتقد الرئيس حملات الهجوم على الفنانين ورغم الكلام الطيب الذى سمعته من الرئيس الا اننى مازلت متخوفًا لان الاخوان توغلوا فى كل مفاصل الدولة.. ومازال هناك خطباء فى المساجد يتطاولون على الفنانين ويدعون عليهم.
بصراحة شديدة لم تتحقق وعود الرئيس فى المائة يوم.. ولكن لا يجب ألا  نتربص للتجربة ويجب ان يشارك الجميع حتى نعبر الى بر الامان ويتم تصحيح الاخطاء.