رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ليلة الغناء للرئيس

مسرح

الخميس, 04 أكتوبر 2012 11:39
ليلة الغناء للرئيسالمطرب على الحجار
كتب- أمجد مصطفى :

فى عالمنا العربى دائماً ما يتحول الاحتفال بأى مناسبة وطنية إلى الاحتفال بمن هو على رأس الدولة، ففى مصر مثلاً كان يتحول من الغناء لذكرى انتصارات أكتوبر المجيدة إلى الغناء لمبارك أو للضربة الجوية، وكان يتبارى كبار النجوم من المطربين، والملحنين، والشعراء، والمخرجين «إخراج الأوبريت» لكى يشاركوا كل فى مجاله، لسببين، الأول من باب الرزق، وبصراحة كانت احتفالات أكتوبر رزقها واسع جداً، والسبب الثانى الاقتراب من السلطة لأن التقرب منها كان بمثابة الفانوس السحرى. اطلب ما شئت فإنه مجاب.

فى دولة مثل ليبيا أيضاً لم يختلف الأمر كثيراً، فالاحتفال بالفاتح من سبتمبر وهو يوم جلوس القذافى على مقعد الحكم كان يشبه ليالى ألف ليلة وليلة.
مطربون من كل أنحاء العالم العربى، وملايين الدينارات تنفق من أجل نفاق القذافى، فى سوريا نفس الشىء. إذن فى عالمنا العربى كان الاحتفال بأى مناسبة هو ليلة نفاق الرئيس، وفى حقيقة الأمر فالشيء الوحيد الذى انفرد، وتفرد به عالمنا العربى هو الغناء للزعماء. فى كل الدنيا يغنون للوطن، أما عندنا فالغناء لشخص الرئيس حتى تحولوا إلى آلهة. هكذا تصور، وهكذا تصوروا وهكذا صور لهم، وبالتالى جلس مبارك 30 سنة على كرسى الحكم وجلس القذافى ما يقرب من 40 سنة، وفى سوريا رحل الأسد الأب وجاء الأسد الابن، وكان الغناء والطبل والزمر هو وسيلة التعبير التى استخدموها لكى يدللوا على أن الناس فى الشارع تغنى لهم، وبالتالى صدقوا أنهم من الطبيعى أن يجلسوا على قلوبنا كل هذا العدد من السنين.
وليلة الغناء للرئيس «أكتوبر» كان الإعداد لها يبدأ من أغسطس مثلاً، وتبدأ الحكاية باختيار الأغاني، ثم ترسل إلى مؤسسة الرئاسة للاطلاع على البرنامج، وتحذف أغانى، وتبقى أغانى على

حسب مزاج فخامته، وفى منتصف رحلة الإعداد للحفل يخرج أحد الطبالين من كبار المسئولين، وغالباً ما يكون على درجة وزير وزراء ماسبيرو، ليعلن عن رغبته فى أن تكون هناك أغنية خاصة بالرئيس، وبالفعل كل المحيطين يقفزون من أماكنهم تهليلاً بالفكرة، وجمالها، وكل واحد من شلة معالى الوزير تطرح أسماء من الملحنين، والمؤلفين. فيرفض هذا لأن دمه تقيل على قلب الرئيس والوزير، وربما يوضع له تهمة مثل هذا الملحن يسارى أو شيوعى وعيب يلحن أو يؤلف أو يغنى للرئيس. ثم يستقر الرأى على الملحن الهمام، وكبير المنافقين من الشعراء، وفى حقيقة الأمر كان البعض يرفض العمل فى هذه الاحتفالات، والغناء لاسم الرئيس.
وهنا يحضرنى رواية قالها لى الملحن الكبير عمار الشريعى فى إحدى السنوات، وخلال الإعداد لاحتفالات أكتوبر، وأثناء عمله أوبريت لا يذكر فيه اسم مبارك، جاءه أحد وزراء الإعلام وطلب منه عمل أغنية للرئيس، ورفض الشريعى لأنه كان قد قرر بعد أوبريت «اخترناه» عدم التلحين لاسم أى زعيم، وليس مبارك فقط، ولكى يقنعه هذا الوزير قال له: «أكتوبر فرح، والرئيس هو العريس يعنى ما ينفعش مانغنيش للعريس» هذا كان منطقهم.


رواية أخرى على لسان على الحجار فى أحد الاحتفالات جاءه أحد المسئولين العاملين فى مبنى ماسبيرو وطلب منه أن يغنى أغنية فى أكتوبر للرئيس.. وعندما زاد الضغط على الحجار بكى بشدة ورفض تماماً هذا الأمر، ودفع الحجار الثمن بأن أعماله كانت دائمًا مهملة، ولا ينظر لها،

خاصة أنه كان فى المقابل يقدم أعمالاً تنتقد سياسة النظام وأبرزها ألبوم «لم الشمل». وانضم لهذه القائمة السوداء المطرب محمد منير، هذا ما كان يحدث فى الماضي.
ونعود مرة أخرى لليلة الاحتفال بالرئيس ففى البروفة الأخيرة للعرض الغنائى يحضر الوزير المكلفة وزارته بالعمل للاطمئنان على الحفل، وفى أحيان كثيرة تلغى أعمال، وتوضع أخرى، وفى أحيان أخرى يعزل مسئولين، ويضع آخرين لضعف العمل، أما الليلة نفسها فكل شيء يحدث وفقاً لمواعيد بالثانية.
هذا ما كان يحدث فى الماضي، أما المستقبل فالله أعلم، ولكن هناك مطربين وملحنين أكدوا أن الغناء سيكون للوطن.
سألنا على الحجار فى ذلك قال: منذ اندلاع الثورة المصرية، والغناء كان للوطن أو الذين تعرضوا للإصابة أو الشهادة خلال الثورة وأشار على رغم كل ما قيل عن مستوى أغانى الثورة إلا أننى أراها جيدة على الأقل أنها لم تنافق أحداً، وهذا دليل على حسن النوايا وأتمنى ألا يبالغ الإعلام فى الحرب على من غنوا للثورة.


وأضاف الحجار: أنا مثلاً لم أدفع مليماً للأسماء الكبيرة التى شاركتنى العمل فى «ضحكة المساجين» مثل الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودى وكذلك الملحن الكبير فاروق الشرنوبى وهذا العمل هو قصيدة طويلة للأبنودى كتبها خلال الثورة، وأضاف الحجار: غنيت أيضاً لأحمد حرارة، لدرجة أن الشاعر ناصر رشوان عندما قدمها لى قال: كل ما يهمنى أن يسمع هذه الأغنية أحمد حرارة. وأنهى الحجار كلامه المهم فى الغناء أن نتنفس عن طريقه الحرية. هذا ما يهمنا.
الموسيقار الكبير عمار الشريعى قال: بعد الثورة لا يوجد غناء لشخص وهو قرارى منذ سنوات طويلة، والدليل أننى لم أشارك فى احتفالات أكتوبر طوال العشر سنوات الأخيرة من حكم مبارك، وبالتالى فالأهم بالنسبة لنا هو الوطن، فالأشخاص زائلون، إلى هنا انتهى كلام الشريعى، وقبله الحجار، وهناك أسماء كبيرة أخرى تدعم هذا الاتجاه فى مقدمتهم الأخوان فاروق وصلاح الشرنوبى والأول دفع ثمن أفكاره ضد الديكتاتورية، خاصة أن له أعمالاً كان لها توجهات سياسية مثل لم الشمل مع على الحجار، والثانى يرى أن الأصلح، والأبقى هو الغناء لمصر بشرط أن نخلص فى ذلك، ولا نحول الغناء لوصلات من النفاق لأى شخص مهما كان.