رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أكد أن المزايدات كادت تشعل الفتنة بين السينمائيين

ياسر محب: لم نتهم إدارة مهرجان القاهرة بالفشل

مسرح

الأربعاء, 12 سبتمبر 2012 17:38
ياسر محب: لم نتهم إدارة مهرجان القاهرة بالفشلقال إن هناك من يعملون على إشعال الفتنة
كتب - محمد فهمى:

أكد الناقد ياسر محب أمين عام مؤسسة مهرجان القاهرة السينمائى الدولى حرص جميع أعضاء المؤسسة على عدم تأثر المهرجان فى دورته المقبلة بالخلاف الدائر حالياً بين المؤسسة ووزارة الثقافة، فى أعقاب القرارات الأخيرة الصادرة عن الوزارة، والتى قامت من خلالها بإقصاء المؤسسة عن تنظيم المهرجان ومنح مسئولية التنظيم لإدارة أخرى.

وأكد محب أن مهرجان القاهرة السينمائى هو "مهرجان مصر"، أى مهرجان وطن وليس أشخاصا يتنافسون على إدارته، غير أن ذلك لا ينفى أحقية المؤسسة فى تنظيمه وفقاً للتكليف الرسمى لها من جانب الدولة، والذى لم تلتزم به وزارة الثقافة.
ونفى ياسر محب ما نسب إليه مؤخراً فى بعض الصحف من إتهام إدارة المهرجان الحالية بالفشل، كما نفى أن يكون صدر عنه أو عن أىٍ من أعضاء مؤسسة مهرجان القاهرة أي إساءات فى حق الإدارة

المستقدمة حالياً من جانب وزارة الثقافة لتنظيم هذه الدورة من المهرجان، مشيراً إلى أن أسلوب تعامل أعضاء المؤسسة مع الموقف الراهن لم يتغير، ويقوم فى الأساس على احترام جميع الأطراف مع التمسك بالحقوق القانونية فى إطار من الرسمية والاحترام المتبادل.
ودلل أمين عام المؤسسة على ذلك بالتزام أعضاء مؤسسة المهرجان الصمت التام على مدار العام الماضى كاملاً، رافضين الرد على الكثير من الاتهامات والأقاويل أو الدخول فى حروب كلامية أو إعلامية، وذلك من منطلق الواثق بنفسه وبحقوقه الرسمية فى دولة المؤسسات والقانون والرافض لرد الإساءة لأىٍ من كان.
وتساءل ياسر محب قائلاً : كيف لى أن أتهم إدارة المهرجان الحالية بالفشل فى حين أن دورة
المهرجان لم تخرج أصلاً للنور، كما أننا سبق وأن عملنا جميعاً معاً فى تنظيم واحدة من أنجح دورات المهرجان، وهى أخر دوراته عام 2010؟!! .
وأضاف ياسر أن المؤسسة أعلنت فى مؤتمرها الصحفى الأخير إحترامها لجميع أفراد الإدارة الجديدة، متمنين لهم كل التوفيق فى مهمتهم، بما يعود بالنجاح والنفع على المهرجان.
وأشار ياسر محب إلى أن هناك للأسف من يعملون على إشعال الفتنة والخلافات بين أوساط السينمائيين والمثقفين، مطلقين العنان للكثير من الشعارات والمزايدات التى ربما تسىء للمهرجان ولأفراد الوسط الثقافى أنفسهم، وهو ما يستدعى عدم الإنصياع وراء الحروب الإعلامية والاستسلام للتصريحات العدائية، أملاً فى أن يظل المثقفون والسينمائيون المثل والقدوة لكافة طوائف المجتمع حتى فى حالات خلافهم فى الرأى أو المواقف.
وأكد محب عدم وجود أية خلافات بين أعضاء المؤسسة وبين أي أحد من السينمائيين والمبدعين والعاملين بالحقل الفنى والإعلامى والثقافى ، مؤكداً احترام أعضاء مؤسسته لجميع أطراف الخلاف حول إدارة مهرجان القاهرة السينمائى الدولى، وتمسكهم بحقوقهم القانونية التى ينظرها حالياً القضاء المصرى والذى يثقون به ويحترمون أحكامه.