رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإبراشى: أحاول تقديم "العاشرة مساء" برؤية مختلفة

مسرح

الأربعاء, 12 سبتمبر 2012 10:16
الإبراشى: أحاول تقديم العاشرة مساء برؤية مختلفةتلقى ردود فعل جيدة عن حلقة «شفيق»
كتب - صفوت دسوقي:

مهمة ثقيلة يتحملها الإعلامي الكبير وائل الإبراشي هذه الأيام.. فقد تخلي عن برنامج «الحقيقة» وقرر تقديم برنامج «العاشرة مساء» الذي ظلت الاعلامية مني الشاذلي تقدمه لمدة سبع سنوات متتالية.. لا خلاف أن «الإبراشي» له طلة وحضور علي الشاشة وأكبر دليل علي ذلك نجاح برنامج الحقيقة.. ولكن عندما يذهب لتقديم برنامج آخر موجود علي الساحة تصبح مهمته صعبة لأنه مطالب بالظهور بشكل مختلف ومطالب أيضاً بإضافة ملامح جديدة علي «العاشرة مساء».

حول الانتقال إلي برنامج «العاشرة مساء» يقول الإبراشي: أحترم إمكانيات وقدرات الإعلامية العزيزة مني الشاذلي ولذا أشعر بعبء كبيراً لأن برنامج «العاشرة مساء» علي مدار سنوات طويلة خلق حالة من التواصل الطيب مع الجمهور المصري ونجح في أن يكون رقم واحد في برامج «التوك شو» وبالتالي أتحمل مسئولية الحفاظ علي هذا النجاح وأتمني

من الاختلاف أيضاً.
وعن مستقبل برامج التوك شو قال: بكل تأكيد برامج التوك شو سوف تتراجع خلال السنوات القادمة لأن المشاهد بدأ يشعر بالملل من متابعة الأحداث اليومية، التي غالبا لا تحمل إلا الأخبار المزعجة والسيئة.. وأتصور أن البرامج التي ستستمر وستحافظ علي نجاحها هي البرامج التي ستعمل علي تطوير نفسها وتهتم بتقديم شيء مختلف للمتلقي.
وعن الحلقة الأولي في «العاشرة مساء» التي استضاف خلالها الفريق أحمد شفيق قال: كان يجب البحث عن انفراد جديد أطل به علي الناس لذا فكرت في استضافة الفريق أحمد شفيق.. وبعد محاولات نجحت في إقناعه بالتسجيل لبرنامج «العاشرة مساء» والحمد لله سجلت حواراً طويلاً تم عرضه علي حلقتين.. والحمد لله
تلقيت ردود فعل طيبة عن البرنامج.. وأتمني دائماً أن أكون عند حسن ظن الجمهور.
وحول اهم التعليقات التي تلقاها عن حلقة شفيق قال: سعدت جداً بالتعليقات التي وصفت الحوار بالصريح جداً وبأنه كشف نقاطاً كثيرة غامضة عن انتخابات الرئاسة وقضية أرض الطيارين وأشياء كثيرة.. كنت أثناء الحوار أضع أمامي الجمهور وأحاول البحث عن إجابات لأسئلة كثيرة تشغله ولا يعرف الإجابة عنها إلا أحمد شفيق.
وعن رأيه في التليفزيون المصري أضاف: «كنت أتمني بدون شك أن يتحرر التليفزيون من عباءة الإخوان ولكن بعد تولي صلاح عبدالمقصود وزارة الإعلام فيجب الاعتراف بأن ماسبيرو خرج من عباءة الحزب الوطني ليدخل تحت سيطرة حزب الحرية والعدالة.. وأري أن التليفزيون المصري لن يسترد مكانته إلا إذا ارتفع سقف الحرية وتم إلغاء المحاذير والقيود.
وعن الوضع السياسي يقول وائل الإبراشي: أهم إنجاز حدث خلال الفترة الماضية هو التخلص من الحكم العسكري والدخول في مرحلة جديدة نتمني جميعاً أن تحمل الخير لمصر.. مطلوب من كل القوي السياسة الاتفاق علي مصلحة البلد.. مصر تستحق من الجميع التضحية.