رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضوابط إعلامية جديدة..

لجنة الجودة : الإعلام ملك للشعب لا للحاكم أو النظام

مسرح

الجمعة, 07 سبتمبر 2012 17:27
لجنة الجودة : الإعلام ملك للشعب لا للحاكم أو النظامصلاح عبدالمقصود وزير الإعلام
كتبت - أنس الوجود رضوان :

لأول مرة تخرج لجنة الجودة بمجلس الأمناء باتحاد الإذاعة والتليفزيون بضوابط مهنية لتنظيم الرسالة الإعلامية التي شهدت علي مدار السنتين الماضيتين حالة من الانفلات الإعلامي، لحين إصدار وثيقة للبث أو إطلاق المجلس الوطني للإعلام..

وعلي الفور اجتمعت لجنة الجودة وناقشت أنسب الصيغ للوقوف ضد متاهات البرامج التي شوهت الحقيقة، واعتمدت اللجنة المعايير والضوابط المهنية التي سيتم تعميمها علي جميع مذيعي التليفزيون المصري بقنواته الأرضية والفضائية، وذلك لتيسير العمل في البرامج التليفزيونية ومع جميع الضيوف، وأن أي مذيع سيتجاهل هذه الضوابط سيتم تحويله للتحقيق وإيقافه عن العمل.
تضم هذه الضوابط ما يلي:
إن إعلام الدولة هو إعلام وطني ملكاً للشعب لا لحاكم، ولا لنظام، ولا لحزب.
يحظر تناول قضية منظورة أمام القضاء أو استطلاع رأي أطرافها قبل صدور حكم نهائي.. وكذلك حظر التعليق نهائياً علي أحكام القضاء وفي حالة حظر النشر يجب احترام مبدأ أن المتهم بريء حتي تثبت إدانته.. ويحظر التعرض للأعراض الشخصية أو العائلية، كما يحظر توجيه أي اتهام بالفساد أو الانحراف المالي

أو التشكيك في الذمة المالية لأي شخص دون مستندات رسمية مع كفالة حق الرد لأي طرف يطلب ذلك منع الخلط بين الرأي والخبر في الحديث مع الضيوف.
تجنب عرض العنف أو المواد الإباحية أو المبتذلة أو إثارة الغرائز ويجب احترام قاعدة للكبار فقط ووضع تنويه بذلك علي المواد المعروضة.
ضرورة احترام حقوق الملكية الفكرية وعدم الاقتباس من المصادر الفنية أو الإخبارية دون نسبتها إلي أصحابها لحفظ الحقوق الأدبية والمالية للمبدعين والمصادر.
تجنب إشاعة التعصب بين جماهير الفرق الرياضية أو إظهار انحياز للمذيع إلي أحدهما وعدم سؤال الضيف عن هويته وانتمائه الرياضي.
الحرص علي إسناد الأخبار والمعلومات إلي مصادر معترف بها.
كما طالبت اللجنة بضرورة عدم ترويج الشائعات بجميع أنواعها السياسية والاقتصادية مثل نية رفع الأسعار أو انتشار عدوي أو بيع أصول شركات دون توثيق رسمي للمعلومات ويحظر استعداء فريق من الشعب علي أحد
أو علي إحدي مؤسسات الدولة دون وجه حق، كما تحظر الوقيعة بين الأحزاب والتيارات والأطياف السياسية والاجتماعية والدينية.. ومنع التمييز بسبب الجنس أو الدين أو العقيدة أو المذهب أو اللغة أو اللهجة أو الشكل أو اللون أو بسبب المواصفات الجسدية أو النفسية، ويحظر تماماً التعرض للأديان السماوية أو تناولها بالنقد أو السخرية أو الإساءة لمعتنقيها بأي شكل، ويجب الحرص علي الحياد والموضوعية في عرض القضايا الخلافية وعدم انحياز المذيع أو المذيعة إلي قاض يحكم أو زعيم يقود، وإنما دوره فقط في عرض كل الآراء وأن يتيح الفرص المتساوية لكل الأطراف بتوازن وموضوعية مع الحفاظ علي احترام وكرامة ضيوف البرامج.
يحظر تماماً عرض أي مادة إعلامية أو إعلانية تثير الفتنة الدينية أو الطائفية أو تهدد السلام الاجتماعي والوحدة الوطنية.. ويحظر نهائياً الدعاية للمرشحين في انتخابات برلمانية أو محلية أو ثقافية أو رياضية أو ما يماثلها قبل إعلان النتائج النهائية رسمياً في حدود ما يصرح به القانون أو اللوائح المنظمة.. ويحظر الترويج للدجل والشعوذة والخرافات والعلاجات غير المعتمدة طبياً ويجب إعلاء قيمة العلم والتخصص.
يجب تجنب السخرية من كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والمرضي النفسيين، وأخيراً يجب أن يتحلي الإعلامي بالقيم المهنية، والحرفية والأمانة والكفاءة في كل فنون وعناصر المنتج الإعلامي مثل الأداء والتقديم.