بعد "فرقة ناجى عطالله"..

الزعيم يخوض تجربة سينمائية جديدة مع إسعاد يونس

فن

الأربعاء, 05 سبتمبر 2012 12:22
الزعيم يخوض تجربة سينمائية جديدة مع إسعاد يونسالفنان عادل إمام
كتب - صفوت دسوقي:

"كنت أتابع ردود الأفعال حول مسلسل فرقة ناجي عطالله.. والحمد لله أشعر برضا الجمهور والنقاد على مستوى المسلسل" بهذه الكلمات بدأ الفنان عادل إمام حديثه حول تجربته التليفزيونية الاخيرة.. وواصل الزعيم حديثه سعيد بعودتي الى التليفزيون بعد غياب 30 عاما وسعيد أكثر بنجاح المسلسل لكني ادركت شيئا مهماً جداً وهو أن العمل في التليفزيون مرهق جداً.. فالمسلسل يساوي 30 فيلماً ولكني بذلت كل ما في وسعي لتقديم عمل ينال رضا الناس ويقترب منهم.

وحول ما تردد عن تخوف المبدعين من التحول الذي طرأ مؤخراً على ساحة السياسة قال: تقصد سطوع نجم التيار الاسلامي..

الفن قوة ناعمة يستطيع الدفاع عن نفسه والمبدعون يمتلكون القدرة على النقد والمواجهة، ولا يجب أبداً أن نبالغ في مخاوفنا فمن رابع المستحيلات أن تختزل مصر في فصيل سياسي مهما كانت نجوميته وشعبيته.
وعن القضايا التي ترفع ضده من وقت لآخر، وهل سيؤثر ذلك في اختياراته؟! قال الزعيم: اعتبرت هذه الدعاوى القضائية استفتاء شعبيا على حب عادل إمام فقد وقف بجانبي الناس ووصفوا افلامي بأنها انحازت لهم وأنها عبرت عنهم بصدق لذا أنا لا أخاف وسوف اختار كل ما
هو مفيد للجمهور.. يجب أن تراجع افلامي لنكتشف أن ابطالها الحقيقيين الفقراء والمهمشون.. فقد جعلت الانسان المصري قضيتي الحقيقية لذا أحب اعمالي وأتفاعل معها.
وأضاف الزعيم: هناك من يظن أن الفن قادر على التغيير والتأثير في الواقع السياسي وأنا أقول إن الواقع أكبر دائما من خيال المبدعين.. نحن نجتهد لحل المشاكل وانتقاد السلبيات ودورنا هو أن نساعد المتلقي على قراءة تفاصيل الواقع واستيعاب تحولاتها.
وبشأن العودة للسينما قال الفنان الكبير عادل إمام: أنا الآن في فترة راحة خاصة وأنني بذلت مجهوداً كبيراً في مسلسل «ناجي عطالله» الذي أسعدني نجاحه في مصر والعالم العربي.. وقد تلقيت عدداً من السيناريوهات ولكني متحمس للعمل مع الصديقة العزيزة اسعاد يونس من خلال شركة «العربية» التي سبق وتعاملت معها في فيلم زهايمر وكانت تجربة رائعة.