رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يعيب على مسلسلات رمضان الإفراط في خدش الحياء..

هنيدى: الأحداث السياسية وراء تأجيل "تيته رهيبة"

مسرح

الاثنين, 03 سبتمبر 2012 11:12
هنيدى: الأحداث السياسية وراء تأجيل تيته رهيبةيرى أن أزمة الكوميديا هى البحث عن فكرة
أجرت الحوار - دينا دياب:

محمد هنيدى حالة خاصة فى الأداء الكوميدى، نجاحه فى فيلم «اسماعيلية رايح جاى» منح جيله شهادة اعتماد من الجمهور وشركات الانتاج، وخلقت جيلاً آخر يمكن الاعتماد عليه فى السينما المصرية غير الجيل الكلاسيكى الذي سبقهم، فكان نقطة مفصلية بين الكبار والشباب، انزوى بعدها الكبار جانبا إلا قليلا،

هو صاحب موهبة فطرية جعلته يتألق فى كل عام بفكرة جديدة كوميدية وهذا العام يعرض له فيلم «تيته رهيبة» والذى تخطى حاجز الـ 10 ملايين جنيه منذ عرضه، صاحب رؤية مختلفة فى اعتماده على عودة الكبار وتقديم وجوه جديدة بالاضافة لاختياره كوميديا محترمة تصلح للأسرة وبعيدة عن شعار «للكبار فقط»، سألناه عن فيلمه:
* بفيلم «تيته رهيبة» تعتمد على واقعية العمر.. ومع بداية الفيلم يعلن الجد أن حفيده وصل لسن الأربعين، وهو ما يقارب سنك الحقيقى.. ألم تتخوف من حصرك فى هذه الفئة العمرية من الأدوار؟
- أنا لا أضع فى اعتبارى فكرة السن، والفنان يقدم الدور كما كتبه المؤلف بكافة التفاصيل العمرية والشخصية، وأنا لا أخفى عمرى ولا أحتاج لذلك، وأنا لا أحب التصابى والفنان يقدم ما يتناسب مع شكل الشخصية التى يجسدها، بما يتوافق مع شكله وامكانياته.
* ما هي رسالتك التى أردت تقديمها خلال الفيلم؟
- الفيلم يحمل رسائل كثيرة، أهمها أننا نعيش مع أفراد تكبرنا سنا وسنكون فى يوم من الأيام مثلهم ولا يمكن أن نتعامل معهم بشكل يغضبهم حتى لو لم يتقبلوا واقعنا، الفيلم يوضح فى النهاية أننا لن نعرف أهميتهم إلا عندما يضيعوا منا فهو يؤكد أن الانسان لابد أن يكون لديه كبير ينفذ كلامه، ورؤوف يقدم رسالة أن عقدته من السيدات جعلته يكره الزواج.
* أعدت سميحة أيوب، وعبد الرحمن أبو زهرة، وقبلهما ليلى طاهر.. هل هذا دور تلعبه لإعادة الكبار الى السينما؟
- المرحلة العمرية فى الأفلام هى التى تفرض هذه الشخصيات والتى اعتبرها إضافة لى وأنا سعيد لمجرد موافقتهم مشاركتى البطولة لأننا تربينا على فنهم، وحقيقة هم يعطون قيمة كبيرة للفيلم ويرفعون من نسبة الإيرادات فيه، بالاضافة الى أنهم تاريخ عظيم والجميع يحبونهم، وأنا مازلت أتعلم منهم حتى الآن.
* لكن البعض انتقد سميحة أيوب فى الكوميديا خاصة وهى ترتدى ملابس بلياتشو شرير.. رغم براعتها فى تقديم أدوار تراجيدية مسرحية؟
- الممثل هو من يقدم الكوميديا وليس الكوميديا هى التى تفرض نفسها، وهناك فنان تكون لديه قدرة خارقة على الكوميديا  ويقدمها بشكل سيئ، لكن التراجيديان عندما يقدم كوميديا فتكون معتمدة على التمثيل أكثر منها الإفيهات، وسميحة أيوب قامة كبيرة جدا وأثناء كتابة الفيلم لم أر أمامى شخصية يمكن أن تجسد هذا الدور إلا الفنانة العظيمة أولا لأن الشخصية المفترض أنها رهيبة ولا تضحك وهو ما توافر فى الفنانة العظيمة بالاضافة إلى أنها فور قراءتها للسيناريو وافقت بسرعة لأن الدور ليس كوميديا لكنه يعتمد على ظهور الشخصية مخيفة.
* لماذا تعتمد على تقديم سيناريوهات لمؤلفين معروفين، وترفض التجارب الحديثة؟
- فى العمل أنا أعتمد على مكونات الفيلم الجيدة أولا شركة انتاج جيدة، وسيناريو جيد ومخرج قوى حتى يخرج العمل فيلماً جيداً، وأنا لا أسعى وراء اسم المؤلف أنا أسعى وراء السيناريو الجيد، عندما قدمت «رمضان مبروك أبو العلمين حمودة» مع يوسف معاطى لم اختره لاسمه لكن لأنه سيناريو جيد بفكرة متميزة تستحق ان أعود من خلالها، وحقيقة يوسف معاطى مؤلف له خصوصية لأننى منذ بدايتى معه وأنا أراه رجلاً يحب العمل وأتذكر له وقت

كتابة سيناريو مسلسل «أمير البحار» عرض على الفكرة واليوم التالى سافر الى الاسكندرية ليزور الأكاديمية أنا أنتظر فكرة جيدة مهما كان اسم المؤلف.
* الكوميديا عادة لا تعتمد على الرسائل المباشرة، وبالرغم من ذلك قدمت رسالة الفيلم بشكل اخبارى مباشر، هل ترى أن هذا عيب فى الفيلم؟
- على العكس الرسالة المباشرة، أفضل لاننى أريد من الجمهور ان يتفهم شيئاً معيناً ولذلك كان مشهد رؤوف بندمه على وفاة جدته أمراً مؤثراً جداً، وأحيانا الرسالة المباشرة تكون شديدة الواقعية.
* هل تتابع السيناريو أثناء كتابته؟
- أحب أن يخرج العمل من ورشة عمل ففى كل أسبوع أقرأ المشاهد التى تم كتابتها ويتم الاعداد للفيلم فى وقت طويل حتى يخرج بشكل محترم يعجب الجمهور، لأن الاتفاق على العمل من البداية تجعل الممثل يفهم الشخصية جيدا ويجهز لها.
* هل تتعامل فقط مع فريق عمل؟
- على العكس أنا لا أحب أن يكون لى فريق عمل وأحب التجديد فأنا فى فيلم «تيتة رهيبة» أتعامل مع المخرج سامح عبد العزيز للمرة الأولى، وفى كل فيلم أظهر مع فنانين مختلفين.
* تقدم وجوهاً جديدة فى كل عمل هل هذا متعمد؟
- أنا وجيلى قدمونا فنانون كبار بأدوار صغيرة وأعطونا مساحتنا لإثبات موهبتنا، لذلك لابد أن نعطى للشباب فرصتهم لإظهار نجوميتهم، خاصة أن فيلم «تيته رهيبة» اشتمل على العديد من الوجوه الجديدة الناجحة.
* البعض اعتبر مشهد النهاية فى الفيلم غير مناسب للأحداث؟
- على العكس أنا أراه فكرة رائعة لأنه شرح رسالة خاصة وهى تلاحم الشعب المصرى معا اذا اضطرت سيدة للولادة فى الطريق العام فماذا يفعل الشعب وقتها وهذا يؤكد اننا شعب متماسك، وهى نهاية كتبها المؤلف واعتبرها استكمالاً لرسالة الفيلم ونهاية غير متوقعة.
* رغم أن الفيلم لمس بعض التغييرات التى أصابت المجتمع المصرى بعد الثورة مثل توضيح الصورة الجيدة للشرطة، إلا أنه لم يتناول أى أحداث تمس السياسة؟
- أنا لا أحب أن أتحدث عن أى رسائل سياسية واضحة لأن الفيلم كوميدى ولا يتحمل ذلك والجمهور لديه برامج التوك شو ليتابع من خلالها الأحداث لكنه لا يحتاج لفيلم كوميدى ليعيد عليه ما يحدث مرة أخرى.
* بعض المشاهد كانت مهلهلة نتيجة لأنها قصيرة فى بداية الفيلم لماذا؟
- لأن الفيلم يقدم رسالة واحدة مع تيتة وكل ما حدث فى بداية الفيلم مقدمة للرسالة الرئيسية بالاضافة إلى أن مشهد وفاة عبد الرحمن أبو زهرة «رومان» تحول لمشهد كوميدى وهذا مطلوب، أيضا ظهور دوللى شاهين كان لأنها ضيفة شرف لذلك كان ثلاثة مشاهد فقط وبالتالى المشاهد أخذت وقتها فى الحيز المطلوب.
* كيف تخطيت مشهد الكلاب فى الفيلم ؟
لدى أزمة حقيقية فى التعامل مع الكلاب وانتابتنى فوبيا رهيبة أثناء التصوير ولكنها كانت مدربة جيدا وأتعهد اننى لن اظهر مع كلاب على الشاشة مرة أخرى.
* فى كل افلامك يظهر معك نجم يشاركك البطولة إما باسم سمرة أو ياسر جلال أو أشرف عبد الباقى هل تتخوف من تحمل مسئولية فيلم؟
- فى كل الأفلام التى
قدمها الكبار كان النجم الثانى أهم بكثير من النجم الاول، وتركيبة الفيلم الكوميدى  تحتاج لشخصية أخرى بجانبها وجميع من يقدمون الفيلم ابطال، خاصة عندما يكونون بنفس القوة وحقيقة كل من شاركوا معى كانوا ممثلين على درجة عالية من القوة آخرهم باسم السمرة الذى وصفته بأنه توفيق الدقن لهذا الجيل، لأنه يحب شغله ويتقنه.
* تعودنا فى كل فيلم ان تقدم أغنية، لماذا لم تقدمها فى «تيتة رهيبة»؟
- لأن السيناريو لا يحتاج أغنية بالاضافة الى أن الشخصية لدغة فكيف ستغنى، وعادة الأغانى تضيف للفيلم دعاية ولكن اذا كانت لها مبرر درامى، خاصة اذا كانت أغانى للأطفال مثل التى قدمتها فى فيلم «عندليب الدقى».
* لماذا اعتمدت على اللدغة ولوك مختلف فى الشخصية؟
- عند تقديمى لأى شخصية أعتمد ان أظهر بشكل جديد فظهرت فى «أمير البحار» بملابس قبطان وفول الصين العظيم بملابس صينى وعندليب الدقى بملابس عربى وشخصية رؤوف فى فيلم «تيتة رهيبة» تحتاج ان تظهر بتفاصيل معايشة للشخصية فهو «أهبل» ودائما يعيش فى كبت ومقهور، بسبب جدته لذلك لابد ان تظهر الكاركتر مهلهلة.
* حصرت نفسك فى الأدوار الكوميدية، هل سيضطرك ذلك أحيانا لتقديم أفكار مكررة؟
- تقديم عمل كوميدى صعب فى الحصول على فكرته لذلك فأنا ابذل مجهوداً كبيراً فى البحث عن فكرة وأحاول ان أناقش فى كل عام فكرة مختلفة، فأزمة الفيلم فى البحث عن فكرة جديدة، واذا لم أجد فكرة مختلفة لن أقدم عملا.
* لماذا تغيبت عن السينما منذ آخر أعمالك «أمير البحار»؟
- كان مقرراً لفيلم «تيتة رهيبة» العرض العام الماضى لكن بسبب الأحداث السياسية وانشغالى بتقديم مسلسل «رمضان مبروك» تم تأجيله لهذا العام وعرض فى موسم عيد الفطر، وأنا لأول مرة أشارك فى هذا الموسم نتيجة لفشل موسم الصيف، ولكنى وجدت أن الفيلم الجيد يحقق نجاحاً فى أى وقت يعرض فيه.
* كيف ترى تصدرك للإيرادات على «أحمد السقا» و«حمادة هلال»؟
- الحمد لله أن الجمهور سعيد بمشاهدة الفيلم وسعيد بمنافسة السقا وحمادة هلال وكنت أتمنى لو يتواجد 10 أفلام فى الموسم الواحد لأن هذا انعاش للسينما وأنا أتمنى أن تنهض السينما أيا كان من المستفيد لأن النجاح فى النهاية للصناعة كلها، العام الماضى انزوت السينما نهائيا والمهم ان السينما جمعت ايرادات فى العيد.
* لماذا تتعمد تقديم كل أعمالك للأسرة وتبتعد عن المشاهد الجريئة، رغم ان ذلك أحيانا يبعدك عن موضوعات أكثر عمقا؟
- نوعية المواضيع التى أقدمها بعيدة عن المشاهد الخادشة، ولكن أحاول أن  أركز فى اختيار الالفاظ لأن الله جعل الأطفال يحبوننى بشكل خاص ولا يمكن أن أقدم لهم ألفاظا خادشة يقلدونها وهذا ما أعيب عليه فى مسلسلات رمضان هذا العام والتى اشتملت على ألفاظ تخدش الحياء أكثر من المشاهد الجنسية وهذا حرام لأن العمل الدرامى يدخل الى المنزل ويشاهده الصغير قبل الكبير والله سيسألنا عن هذه الرسالة.
* هل أنت مع حرية الإبداع؟
- أنا مع حرية الابداع بما يتوافق مع عاداتنا وتقاليدنا وبعيداً عن الحرمانية، فأنا لست ضد تقديم مشاهد جريئة فى السينما لكن ما لا أرضاه على ابنائى لا ارضاه على غيرهم.
* هل مازالت رسالة السينما تصل للجمهور كما كانت؟
- مازال تأثير السينما قوياً ولكن هناك بعض الأفلام عندما تستخف بعقل الجمهور تعطى انطباعاً عاماً بأن جميع الافلام كذلك ودائما المجال مفتوح فى كل النوعيات.
* لماذا لا يجتمع جيلك فى عمل واحد؟
- لأن كل فنان يقدم فيلماً سنويا، ومشغول بفيلمه ولكن اذا طرأت فكرة حديثة سنستمتع اذا عملنا مع بعض.
* تعتمد دائما على مناقشة القومية العربية فى جميع أعمالك. هل ترى انها رسالة لكل فنان لابد ان يقدمها؟
- بالطبع فى كل عمل لابد من قضية نناقشها لأن الدول كلها مرتبطة معا، ولأن السينما مرآة المجتمع لابد ان تعرض ما يدور فيه، ولأننا عندما نناقش قضية سياسية يكون وقعها أقوى من تقديمها فى اطار تراجيدى.
* وما تعليقك على الاحداث السياسية فى مصر الآن؟
- أنا مهموم بالسياسة ومتابع جيد جدا لها لكنى لا أتحدث فيها على الاطلاق لأن فيها لغطاً شديداً وكل من يتحدث يتم تقويل كلام على لسانه نظرا لأن الرؤية غير واضحة لأن الحابل اختلط بالنابل ولم أعد اعرف من الصح ومن الخطأ لكنى مهموم بحال البلد وما وصلت إليه مصر وأتمنى أن تمر من ذلك بسلام.