دراما رمضان شوهت المرأة المصرية

فن

الجمعة, 24 أغسطس 2012 18:41
دراما رمضان شوهت المرأة المصريةأيتن ومصطفى فى مشهد من "الزوجة الرابعة"
كتبت - أنس الوجود رضوان :

حالة من التردي الأخلاقي، عاشها المشاهد على مدار شهر كامل من خلال الاعمال الدرامية التي حاولت فيها الفنانات أن تعلن عن أجسادهن اللاتي احتلت الشاشة، بدلاً من أداء تمثيلي يمتع الجمهور، فغابت القيمة الفنية لدى بطلات المسلسلات، واختلت موازين العمل الفني، وساهمت الممثلات في اهدار كرامة المرأة المصرية والعربية.

واعتبرت الفنانات أن المرأة هي جسد فقط تقدر من خلاله أن توقع بالرجل في حبها لتستولي على أمواله، وظهر هذا بشكل كبير في مسلسل مع سبق الاصرار، فبدل أن يناقش المؤلف أيمن سلامة قضية المرأة عندما تتولى مركزاً كبيراً أو تكون محامية مشهورة، وكيف تتمنى مشكلة الطلاق أو الإدمان وتأثيره على تربية الأطفال والنشء، أو رصد قضايا الخلع ومحكمة الأسرة وأن المحامية المشهورة من السهل أن تكون هي الحائط السد للمرأة التي وقع عليها ظلم بين، انما اخذنا في عالم الانتقام واستغلال النفوذ والشم وقضاء ليالي المتعة دون زواج كأننا أصبحنا مجتمعاً بلا قيم، بل نرسخ الحرية الخاطئة، ونأخذ أسوأ ما في الدراما التركية.
وضرب كاتب مسلسل الزوجة الرابعة كل ما فعلته المرأة المصرية في نجاح زوجها أو تقلدها مناصب رفيعة نجحت فيها ليجعلها محصورة في صراع بين زوجات زوجها وكأنها سلعة تباع وتشتري بالمال، لنعود لعصر العبودية مرة اخرى، وسي السيد الذي ذل المرأة وحبسها بين أربع حيطان لا ترى النور أو أشعة الشمس باعتبارها جارية له.

وأتذكر عندما صرخت الكاتبة فتحية العسال في وجه الجهل، وارادت أن تخلع من عباءة الأمية، لتخرج الى نور العلم فتكتب مسلسلاً كان بمثابة صرخة مدوية في أذن المسئولين أن من حق المرأة أن تتعلم حتى تواجه الحياة بعلمها، وأبدعت العسال في «هي والمستحيل» لتثبت أن المرأة قادرة على أن تتغير ويكون لها وجود، وتجبر زوجها على احترامها بعد أن كان يتجاهلها، ويلجأ الى زميلته ليناقش معها امور الحياة، وألوم المنتجين الذين ينتجون أعمالاً بالملايين لا جدوى لها، ونسوا أن الله يحاسب كل

من ينشر فسادا في الأرض، وخوفاً أن يقال إننا ضد الابداع لطلبت بعقاب الكتاب الذين يشوهون المرأة المصرية وأعراف المجتمع، ومنعهم من انتاج اعمالهم لسنوات حتى يعدلوا أفكارهم التي تفيد المجتمع ويبعدون كل البعد عن جسد المرأة، وتوظيفه في الرقص والميوعة واصطياد الرجال واستغلاله في نشر الفسق والدعارة والفساد.

وشهد مسلسل «شربات لوز» استخفافاً لعقلية المرأة، وبطلته يسرا التي بحثت عن المادة أكثر من تقديم عمل هادف، ساهمت في نشر ألفاظ بذيئة لا تليق في عصر نحاول فيه صياغة حوار مجتمعي مبني على الاحترام، وانصحها أن تجلس سنوات بعيدة عن الشاشة حتى ننسي اداءها الممل هي وفريق العمل، وستاته بأدوارهن المقززة، وأتمنى أن تصارع منظمات المرأة برفع قضايا على مؤلف العمل الذي أهدر قيمة المرأة، وأن يعود المجلس القومي للمرأة بالقيام بعمله ومراقبة الأعمال الدرامية بدلاً من تعيينه في شخصيات لا تعرف شيئا عن نجاحات المرأة أو معاناتها.
ووجه مسلسل «كيد النسا» عنفاً ضد المرأة لو لم يعكس الواقع الذي اقتحمت فيه النساء في مصر مجالات عديدة في العمل كسفيرات، ووزيرات، ورئيسة حزب، ونساء رغم ظروفهن المادية إلا أنهن نجحن في تربية أولادهن.
واستباحت الممثلات النيل من كرامة ومكانة المرأة المصرية في الأسرة والمجتمع، وضربت جميع الأعمال الدرامية بقواعد العادات والتقاليد المصرية عرض الحائط.