رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فرق كبير بين الكوميديا والتهريج والسخافة..

فيديو."شلاليت" بين يسرا ومى على طريقة الزعيم

مسرح

الأربعاء, 20 يونيو 2012 16:02
فيديو.شلاليت بين يسرا ومى على طريقة الزعيمأحلى نكتة ما قاله السبكى ليسرا فى النهاية
كتبت - ماجدة خير الله :

يبدو أننا لازلنا فى حاجة لشرح الفرق بين الفيلم الكوميدى والتهريج والسخافة؟ ولما يكون الشرح موجه لفنانين لهم تاريخ بتبقى الحكاية «عيبة قوى»، الكوميديا لا تحتاج من الممثل أن يقوم بشقلبظات ويقلب سحنته، أو يغير من خلقته كى يثير الضحك!

فالحكاية أبسط وأرقى من كده بكثير قوى، ولو عايز تتعلم الفرق بين الكوميديا والتهريج، اتفرج على فيلم «مراتى مدير عام» مثلا الذى لعبت بطولته فنانتنا العظيمة شادية، مش برضه كان فيلم لطيف ومرح ويثير الضحك؟ ولو مش عاجبك هذا الفيلم ارجع لخمسين سنة فاتوا وشاهد فيلم «الأستاذة فاطمة» لسيدة الشاشة فاتن حمامة؛ أعتقد أنه يحمل كل مقومات الفيلم الكوميدى الجيد.

وممكن أعطيك قائمة طويلة جداً لأفلام مصرية كوميدية تلعب بطولتها امرأة، سواء كانت تلك المرأة زينات صدقى أو مارى منيب، أو سعاد حسنى أوشادية أوفاتن حمامة، وغيرهن من أهم نجمات السينما المصرية.

الكلام موجه ليسرا، فنانتنا الجميلة التى نعرف قيمتها، أكثر من معرفتها هى شخصيا لهذه القيمة, وكنا قد تصورنا أنها سوف تعيد حساباتها أكثر من مرة بعد تورطها المشين فى فيلم "بوبوس".

ولكن يبدو أن الدرس لم يكن كافيا، لتدرك أن مثلها لا يليق به أن يلعب فى هذه المنطقة، وبهذه الأدوات التى يمكن أن نغض الطرف عنها لو خرجت من «بدرية طلبة» بتاعة "فيريجينا الأرملة اللعوب اللى جايه فى أى مصلحة!" لكن صعب قوى قوى نقبله من يسرا.
فيلم "جيم أوفر" هو نسخة مشوهة رديئة وبذيئة للفيلم الأمريكى "Monter In low" الذى لعبت بطولته جين فوندا، وجينيفر لوبيز، والغريب - ولو إنه مش غريب قوى- أن جين فوندا قدمت دورها فى هذا الفيلم بمنتهى الوقار، والشياكة، ولم يحتج الامر منها لارتداء ملابس غريبة، ولا صفع الناس على وجوههم وأقفيتهم أو ضربهم بالشلاليت.

الأمر لم يحتج منها لكل هذا،

كل الحكاية أنها فهمت الشخصية وعاشت الحالة، سيدة فى منتصف العمر، كان لها صولات وجولات فى مجال التليفزيون، منحت عمرها لعملها ولم تعبأ كثيرا برعاية ابنها الوحيد، الذى صار شابا يافعا، ولكنها تشعر فجأه أنها فى حاجة إلى حبه، بعد أن فقدت عملها، الذى كان يشغل معظم وقتها، ولكن فى الوقت الذى تعتقد فيه أنها يمكن أن تنعم بحب ابنها الوحيد، تكتشف أنه قرر الارتباط بفتاة جميلة وبسيطة، ويجن جنون المرأة وتحاول أن تبعد الفتاة بأى شكل وتناصبها العداء، إلى أن تكتشف فى النهاية أن أسلوبها هذا ينم على أنانية مفرطة وأن موقفها سوف يسبب فى عذاب ابنها الذى كان قد ارتبط عاطفيا بفتاته، لدرجه تجعله لا يطيق فراقها!
الاقتباس فن لا يجيده إلا فنان مبدع، لديه رؤية وقدرة على الابتكار، وإذا سلمنا بأن تاريخ السينما المصرية، نصفه على الأقل أفلام مقتبسة عن أخرى أمريكية أو إيطالية أو فرنسية، فيجب أن نعترف بالجهد الذى بذله بعض من قاموا بالاقتباس، وسوف تندهش أحيانا عندما تتأكد أن بعض هذه الأفلام كان أفضل كثيرا من الأصول المأخوذ عنها!؛ أو على الأقل لا يقل عنها إبداعا، فأنا أحب فيلم «يوم من عمرى» لعبد الحليم بنفس درجة حبى للفيلم الأمريكى «إجازة فى روما» لأودرى هيبورن وجريجورى بيك، ولكنى لا أحب فيلم «ليلة شتاء دافئة» بنفس القدر، والثلاثة لها أصل واحد، وأحب ايرما لادوس لشيرلى ماكلين، أضعاف ما أحب فيلم "خمسة باب" لنادية الجندى وأعتقد أن من قام بعملية الاقتباس أساء كثيرا إلى الأصل، والحمد
لله ربنا وكسه والفيلم حقق خسارة هائلة!

المهم أن الاقتباس ليس سيئا فى عمومه، بشرط أن يكون هناك قدرة من كاتب السيناريو والمخرج على إضافة لمحات مناسبة، تتفق مع طبيعة المجتمع المصرى، ولاتخل بمنطق الفيلم!
وطبعا لسنا بحاجة لأن نؤكد أن هناك فروقا كبيرة بين الاقتباس والسرقة، فالسرقة أن تسرق مشاهد بحالها وتضعها فى فيلمك دون حتى أن تفكر فى تغيير زاوية التصوير، أو أن تأخذ من كل فيلم أغنية كما فعل المخرج أحمد البدرى، فلم يكتف بنقل مشاهد بعينها من الفيلم الأمريكى حماتى متوحشة، بطولة جين فوندا، وجينيفر لوبيز، ولكن دخل على فيلم آخر من بطولة الممثل الكوميدى ستيف مارتن، وهو الجزء الثانى من الفهد الوردى، مشهد كامل طويل عريض، يحدث فى روستران ؛ حيث تقوم يسرا باختيار زجاجة شمبانيا معتقة من رف عليه عشرات الزجاجات، ويؤدى اختيارها هذا إلى كارثة تحدث حريقا فى المكان!! إيه يا عم التلويش ده؟ أولا المشهد بلا منطق بالمرة، وثانيا لا يمكن أن يحدث فى أى روستران فى بر مصر، وثالثا غير مقبول منطقيا أن تقوم امرأه ما وزبونه باختيار زجاجة شامبانيا بنفسها، وإذا كان فيه، فياريت يقولنا المخرج على هذا المكان!
أما حكاية أن تتنكر مى عز الدين فى زى راقصة إسبانية، وتأخذ مكان الراقصة الحقيقة وتقوم ببعض حركات هبل، كى تتجسس على حماتها، فقد شاهدناها فى عشرات الأفلام المصرية، أظرفها على الإطلاق ما شاهدناه فى "إسماعيل يس بوليس سرى".

ثم معذرة يعنى إيه كمية العبط اللى تبارت فى تقديمها مى عز الدين ويسرا ده!! وهل وصلة الردح اللى بيقولوا عليها أغنية شعبية، يمكن أن تدخل بأى حال تحت بند الكوميديا؟ ولم أجد مبررا لوجود محمد نور نجم فريق واما الموسيقى، فلم يكن الدور يحتاج إلى دولاب متحرك! وأعتقد أن تجربته تقل كثيرا عما قدمه زميله أحمد فهمى، فهو أكثر منه وسامة وقبولا على الشاشة، وفى الغناء أيضا.
وعلى كل حال الضرب فى الميت حرام، ولكن يمكن أن أستعير كلمة المنتج محمد السبكى، الذى كان يوجه حديثه إلى يسرا : "يا شيخة روحى شوفيلك مسلسل تليفزيونى تعمليه" والله دى الجملة الوحيدة اللى ضحكتنى فى الفيلم كله، لأنها نابعة من القلب ومش مقتبسة ولا مسروقة وفى محلها فعلا.



فيديو..تريلر فيلم جيم اوفر

http://www.youtube.com/watch?v=NMakMGKNCWE