رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.أحمد آدم يروى تفاصيل مشاجرته مع ناخب

مسرح

الثلاثاء, 19 يونيو 2012 13:00
فيديو.أحمد آدم يروى تفاصيل مشاجرته مع ناخب الفنان أحمد آدم
كتب ـ حمدى طارق:


أعرب الفنان أحمد آدم عن رفضه للاتهامات التى وجهت له بعد إذاعة فيديو اشتباكه مع أحد الناخبين اثناء الادلاء بصوته فى جولة الإعادة لانتخابات رئاسة الجمهورية. وقال: لم اخترق النظام فى اللجنة الانتخابية، ولكنى جلست فى سيارتى بسبب حرارة الجو المرتفعة حتى يأتى دورى فى اللجنة الفرعية التي سأدلى بصوتى بها وعندما خرجت من سيارتى لأسأل عن ذلك بعد أن انتظرت لفترة فوجئت بأحد الناخبين يهاجمنى بدون سبب , وبعدها أخذت وسائل الاعلام والصحافة تتحدث عن هذه الواقعة بعدائية شديدة ضدى ولا أعلم  ما السبب وراء ذلك.

وأضاف: لابد من تصفية انفسنا من الكراهية والعداء حتي نتقدم ونحقق أهداف الثورة التي نضيعها شيئًا فشيئًا وبمرور الوقت، لأن التغيير لابد أن يكون من الجميع وليس من المسئولين فقط وكذلك الاعلام الذى يكون سببًا أساسيًا فى انتشار الشائعات التي تسبب الكراهية بين الناس. وعن

الانتخابات الرئاسية قال آدم: أجمل ما فى الانتخابات هو الديمقراطية التي وصل إليها الشعب المصرى وأصبح كل شخص من أفراد الشعب مسئولاً اختيار الرئيس الجديد ولكنى سأترك صوتى للصندوق ومن يختاره الشعب سيكون هو من يتولى مسئولية مصر فى الفترة القادمة، وأشار أن مهما كان الرئيس الجديد ومهما كان انتماؤه لأى من التيارات السياسية أو الدينية فهو يعلم أن الشعب المصرى اصبح «خطًا أحمر» لا يتعدى عليه أحد مهما كان حجمه.

وقال آدم: "لابد من أعطاء فرصة للرئيس الجديد طالما جاء بإرادة الشعب ونترك الاحتجاجات والمظاهرات الآن حتي نعطى الفرصة للرئيس الجديد فى إعادة البناء والتشييد مرة أخرى ونبدأ فعليًا فى إعادة بناء مصر وننتهى من مرحلة الكلام فقط التي استمرت لما يقرب

من عام ونصف العام ".

على جانب آخر؛ أشار آدم إلي ضرورة احترام القضاء وعدم مناقشة أحكامه حتى نحافظ علي النظام فى بلدنا وننهى الفوضى بأنفسنا قبل الجهات الأمنية لأنها إذا استمرت لن ننجح فى تحقيق أى شىء جديد وفعال لصالح مصر وعن إمكانية اشتراكه فى عمل فنى انتاج تيار دينى قال آدم: ليس لدى مانع فى ذلك لأن القصة والسيناريو فى هذا الحال هى من سيحكم ولكن إذا كان العمل بتوجيهات سياسية دينية فبالطبع لن اشترك فيه.

كما أوضح أن التيارات الدينية جلست علي عرش السلطة التشريعية لما يقرب من سبعة أشهر ولم تتدخل فى شئون الفن لأنه ليس من اختصاصها وإن كانت ستحاول أن تقضى على الفن الهابط فلابد أن نوافق جميعًا علي ذلك ولكن بعد وقفات جبهة حرية الابداع وتوجيهها رسالة شديدة ولافتة للنظر للتيارات الدينية اعتقد أنهم سيطون هذه الصفحة من برامجهم السياسية إذا كانت فى حسبانهم من الأساس خاصة انهم قالوا فى تصريحاتهم أكثر من مرة انهم لن يتدخلوا فى حرية الأعمال الفنية والابداعية اثناء فترة حكمهم.

الفيديو الذي تم تداوله لآدم خلال الإدلاء بصوته

http://www.youtube.com/watch?v=c4Z0kM6pk4M&feature=related