الوطنية‮.. ‬بين ادعاء تامر.."ودلع" ‬غادة

فن

الثلاثاء, 08 مارس 2011 18:14
كتب-صفوت دسوقى:

"‬قف دون رأيك في الحياة مجاهداً‮.. ‬إن الحياة عقيدة وجهاد‮" ‬هكذا كان أمير الشعراء احمد شوقي يري أن تمسك الانسان بقناعاته وآرائه امر لا يقل عن الجهاد‮.. ‬هكذا كان يدعو الي الصمود امام الضغوط‮.. ‬وليس‮ ‬غريباً‮ ‬أو عجيباً‮ ‬اننا نعيش اليوم حالة من حالات الارتباك والانفصام‮.. ‬فعدد قليل من الناس رفض الرجوع وركوب موجة ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير وقرر ان يدفع فاتورة الهجوم علي ثوار التحرير كاملة‮.‬

لكن اللافت للنظر ان نجم الشباب وكبير مطربي العرب تامر حسني مازال يصر علي انه ضحية ولديه امل في‮ ‬أن يغفر له الشعب خطايا الهجوم علي ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮.. ‬كان تامر حسني يظن نفسه ساحر القلوب والعيون وبكلمة واحدة يستطيع تفريق المتظاهرين‮.. ‬نسي الفنان الذي لم يقرأ كتابا في حياته ان شباب‮ ‬25‮ ‬يناير مختلف عن الشباب الذي احب اغانيه وهام بشعر صدره‮.‬

ينفي تامر حسني انه تعرض للضرب في ميدان التحرير وان الشباب الواعي هتف بملء صوته‮ "‬بره بره‮" ‬ولا اعرف لماذا والامر حدث امام جموع الناس ولولا العناية الإلهية لدفع تامر حسني حياته ثمناً‮ ‬للهجوم علي الثورة‮..

‬ويحاول هذه الايام تبرئة ساحته وإلقاء اللوم علي التليفزيون المصري‮.. ‬والغريب انه صرح قبل الثورة بأنه يتابع الفضائيات العربية فلماذا اكتفي بمتابعة اخبار الثورة عبر نافذة انس الفقي المخصوصة والتي تعمدت تشويه إرادة شعب تحرك في لحظة كاشفة لكسر قيود وحواجز الظلم‮.‬

من حق تامر حسني ان يدافع عن نظام مبارك الظالم‮.. ‬هذا النظام الذي استوعب احلامه ومنحه الاراضي كي يتحرك عليها‮.. ‬ومن حق الشباب المخلص الذي اغلق نظام مبارك الفاسد الابواب والشبابيك في وجه من يثور وينادي بالحرية‮.. ‬مطلوب من تامر حسني ان يلتزم الصمت وألا يحاول خداعنا فكل ما قدمه من‮ ‬غناء كان يناسب عصر عز وجرانة والمغربي‮. ‬أما الآن فنحن نحتاج‮ ‬غناء يهذب المشاعر ويعزز قيمة الانتماء والولاء‮.. ‬نرجو من تامر حسني ان يتوقف عن التصريحات التي يهدف منها تبرئة ساحته فهو ليس قطة عمياء‮.. ‬ونأمل ان يختفي مع نظام مبارك وأن ترفع صوره من الشوارع لتحل

محلها صور المطربين الحقيقيين امثال‮: ‬محمد منير وعلي الحجار ومحمد الحلو ومدحت صالح‮.. ‬ولا ينسي ان مبارك هو الذي‮ ‬غفر له هروبه من أداء الخدمة العسكرية‮.‬

ولا أعرف لماذا لا تتوقف‮ ‬غادة عبد الرازق عن الظهور‮.. ‬فيكفي ما جمعته من ملايين من جيوب الفقراء الذين أغلقت حكومة نظيف أبواب المستشفيات في وجوههم وحرمتهم من الابتسام‮.. ‬غادة عبد الرازق التي بلغ‮ ‬اجرها‮ ‬12‮ ‬مليون جنيه في عصر الفساد‮.. ‬قالت إنها تحترم بابا مبارك وأغلقت سماعة التليفون في وجه المخرج الوطني خالد يوسف ووصفته بالمخرب عندما اراد انه يصحح لها المسار‮.‬

لا يمر يوم الا وتحاول‮ ‬غادة ان تطل علي الجمهور بحوار صحفي تهدف منه تحسين صورتها والدفاع عن شرعية ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮.. ‬كان من الممكن ان نحترمها ونحرق لها شموع التقدير لو تمسكت برأيها ودافعت عن نظام مبارك‮.. ‬لكنها فنانة بلا جذور حقيقية‮.. ‬فنانة صنعها نظام هش‮. ‬نظام احتضن الفساد والخلاعة وأطفأ الأنوار القريبة والبعيدة امام الموهوبين والشرفاء‮.‬

باختصار‮.. ‬نحن لا نريد سماع اعذار وادعاءات تامر حسني الذي شرب من خير مبارك واستنشق دولارات القذافي ولا نحب الالتفات لمبررات‮ ‬غادة عبد الرازق التي تعتبر انوثتها الطاغية سلاحها الوحيد للعبور للناس‮.. ‬وليتها تنسحب من الحياة وتكتفي بما جمعته من مال وبخاصة أن مسلسل‮ "‬سمارة‮" ‬الذي تعمل فيه الآن يشارك في انتاجه رجل من اسرة سوزان مبارك‮.. ‬وتحيا الوطنية القائمة علي الخلاعة‮.‬