بمهرجان كان السينمائى..

"إضافة بعد لوتشيا" يفوز بجائزة نظرة ما

فن

الأربعاء, 30 مايو 2012 13:54
إضافة بعد لوتشيا يفوز بجائزة نظرة ماالمخرج المكسيكى ميشيل فرانكو
كتبت - نرمين حسن :

فاز المخرج المكسيكى ميشيل فرانكو بجائزة قسم "نظرة ما" بمهرجان كان السينمائى الدولى عن فيلمه "إضافة بعد لوتشيا"؛ حيث يستعرض من خلاله الهمجية التى تمارس ضد تلميذة جديدة بما فيها الجلد والتعذيب.

ويعد  "إضافة بعد لوتشيا" الفيلم الروائى الطويل الثانى للمخرج فرانكو الذى يُعرض له ضمن مسابقات مهرجان كان، حيث سبق وشارك بفيلمه "دانيال وآنا" عام 2009 وأثار إعجاب النقاد.
وشوهد المتفرجين لدى خروجهم من قاعة عرض الفيلم وهم يبكون؛ لدرجة أن المخرج

عندما رآهم والدموع فى أعينهم أراد الاقتراب منهم وإبلاغهم بأسفه حسبما ذكر بالمؤتمر الصحفى الخاص بالفيلم .
وأشار المخرج ميشيل فرانكو - 33 عام – إلى أن العنف فى بلاده بلغ مرحلة صعبة تُهدد بحرب أهلية؛ كما نفى استهدافه تقديم فيلم عن العنف فى المدارس بالمكسيك؛ لأن العنف اصبح يُسيطر على كل شىء فى المكسيك وليس المدارس فقط.
كما منحت لجنة التحكيم  بقسم نظرة ما جائزة خاصة للثنائى بينوا ديليبين وجوستاف كيرفيرن عن فيلمهما "الليلة الكبيرة" .
وقدمت جائزتين للتمثيل النسائى الأولى للممثلة الكندية سوزان كليمون عن أدائها فى فيلم "فى كل الأحوال لورانس" للمخرج الموهوب أجزافييه دولان -23 عام – الذى يشارك للمرة الثالثة بأحد منافسات كان الرسمية؛ والثانية الممثلة البلجيكية إيميلى دوكين عن أدائها لدور الأم قاتلة أبنائها فى فيلم "فقدان المنطق" للمخرج يواكيم لافوس .
كما ذكرت لجنة التحكيم بشكل خاص فيلم "دجيكا أطفال الحرب" للمخرجة البوسنية عايدة بيجيك؛ والذي يروى قصة جيل من أطفال الحرب المهمشين خلال فترة الحكم الانتقالية.

سوزان كليمون