أحمد عز‮: ‬الثورة أعادت اكتشاف الشباب

فن

السبت, 05 مارس 2011 17:41
أجري الحوار‮: ‬محمد عبدالجليل

تزامن عرض فيلم أحمد عز الأخير‮ »‬365‮ ‬يوم سعادة‮« ‬مع بداية انطلاق ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير وهو ما اعتبره البعض سوء حظ لصناع الفيلم ولكن‮ »‬عز‮« ‬يري أن كل المكاسب التي كان المفترض أن يحققها الفيلم تتضاءل بشكل كبير أمام المكاسب التي حققتها ثورة يناير للشعب المصري كله‮.. ‬تحدث مع‮ »‬الوفد‮« ‬في حواره عن الثورة وأهدافها وتأثيرها علي العملية الفنية،‮ ‬كذلك تحدث عن الفيلم الأخير والأعمال التي يجري تحضيرها الآن‮:‬

‮> ‬سألته في البداية عن ثورة يناير وكيف يراها؟

ـ هي أعظم الثورات التي قامت في التاريخ كله من وجهة نظر الكثيرين وأنا منهم علي الرغم من أننا جميعاً‮ ‬لم نكن نتوقع أن تحقق أهدافها بهذه السرعة وفي رأيي أن أفضل ما فيها أنها أعادت اكتشاف جيل الشباب الذي كان يتعامل الجميع معه علي ألا يملك انتماء للبلد وهو ما ثبت عدم صحته‮.‬

‮> ‬هل تري أن الثورة حققت أهدافها؟

ـ نحن لا نزال في البداية وعلي الرغم من أن الثورة عبرت عن أمنيات قطاعات الشعب كله في التغيير إلا أنه ماتزال هناك المرحلة الأهم وهي إعادة بناء الوطن من جديد بمفردات مختلفة تحمل روح الثورة العظيمة حتي يتحقق الهدف الحقيقي من الثورة وهو إصلاح البلاد وحتي يرضي شهداؤنا ويرتاحوا في قبورهم،‮ ‬وأتصور أنه في الوقت الحالي لا مجال للمزايدات علي الوطنية ولا إلقاء التهم بقدر الاهتمام بالنظر للأمام لمستقبل أقضل لمصر‮.‬

‮> ‬وما دور الفن في نظرك خلال المرحلة القادمة؟

ـ الفن طوال الوقت هو مرآة المجتمع،‮ ‬وانعكاس صادق لنبض الجماهير،‮ ‬وأتصور أن المرحلة القادمة ستشهد ازدهاراً‮ ‬في العمل السينمائي والتليفزيوني بسبب ازدياد مساحة الحرية التي ولدت مع الثورة،‮ ‬فانتعاش الحركة الفنية دائماً‮ ‬ما يكون مرهوناً‮ ‬بمناخ الحرية والديمقراطية‮.‬

‮> ‬هل أزعجك عرض فيلمك‮

»‬365‮ ‬يوم سعادة‮« ‬مع بداية الثورة؟

ـ اختيار توقيت عرض الفيلم كان محدداً‮ ‬قبل الثورة بفترة،‮ ‬وكما أشرت قبل ذلك لم يكن أحد يتوقع أن تقوم الثورة مثلما حدث في‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬واعتبره أمراً‮ ‬طبيعياً‮ ‬ألا يلتفت أي من صناع الفيلم لإيراداته أو مكاسبه،‮ ‬أما المكاسب الكبري التي تحققت لشعب مصر كله،‮ ‬وأتمني أن يكون عنوان الفيلم واقعاً‮ ‬في الأيام القادمة وتصبح أيام أبناء هذا الوطن كلها سعادة‮.‬

‮> ‬حدثنا عن الفيلم ودورك فيه؟

ـ اعتبر هذا الفيلم فرصة جيدة لتغيير جلدي حيث لم أقدم طوال حياتي فيلماً‮ ‬يشتمل علي المزج ما بين الكوميديا والرومانسية وهذه المرة أتيحت لي الفرصة كي أتواجد بشكل مختلف تماماً‮ ‬عن أعمالي السابقة لأنني قدمت علي مدار السنوات الماضية الأكشن والدراما والرومانسية والحقيقة أنها المرة الأولي التي تتاح لي فرصة جيدة لكي أقدم عملاً‮ ‬يشبهني إلي حد كبير من الناحية الكوميدية‮.‬

‮> ‬ما سر عودتك للرومانسية في هذا الفيلم؟

ـ الجمهور من وقت لآخر يحتاج إلي هذه النوعية الخفيفة التي تُدخل إلي قلبه البهجة ومع كل احترامي وتقديري لكل النوعيات من الأفلام إلا أنني أرغب في التغيير باستمرار،‮ ‬وهذه المرة كان حظي جيداً‮ ‬عندما وقعت يدي علي هذا الفيلم المتميز للكاتب يوسف معاطي،‮ ‬لأنه كتب عملاً‮ ‬ساحراً‮ ‬في رومانسيته وطريقة الكوميديا به جديدة‮.‬

‮> ‬وما سبب اختيارك للمخرج سعيد الماروق في أول تجربة إخراجية له؟

ـ بداية أنا لا يشغلني أن يكون للمخرج الذي يعمل معي تجارب سابقة بدليل أنني عملت مع

أحمد علاء في‮ »‬بدل فاقد‮« ‬وكاملة أبوذكري في‮ »‬سنة أولي نصب‮« ‬أما سعيد الماروق فهو من المخرجين القلائل في عالم الفيديو كليب،‮ ‬الذي يمتلك حساً‮ ‬سينمائياً‮ ‬ودرامياً‮ ‬وتشعر وأنت تشاهد كليباته أنك أمام فيلم سينمائي قصير،‮ ‬وهو ما جذبني للتعامل معه في هذه التجربة وأتصور أن ردود الفعل تجاه سعيد كانت إيجابية وأنه شكل إضافة حقيقية لكل فريق العمل‮.‬

‮> ‬وماذا عن إيرادات الفيلم الآن؟

ـ الحمد لله يحقق إيرادات جيدة بالمقارنة مع الأفلام المعروضة حالياً‮ ‬ووسط الظروف التي تعيشها البلاد واعتبر هذا أمراً‮ ‬جيداً‮.‬

‮> ‬ترددت أقاويل عن وجود أزمات مع منتج أفلامك السابق وائل عبدالله‮.. ‬فما حقيقة ذلك؟

ـ لم أترك وائل والدليل أنني أصور معه فيلمي الجديد‮ »‬المصلحة‮« ‬الذي يشاركني بطولته أحمد السقا وحنان ترك ولكن البعض يحاول إثارة التوتر في علاقات بعض الأشخاص عندما تكون قوية وأنا ووائل شقيقان يصعب اختراقنا‮.. ‬أما محمد ياسين فهو منتج عرض علي‮ ‬فيلماً‮ ‬جيداً‮ ‬وأنفق علي الفيلم ببذخ شديد وهذا كان واضحاً‮ ‬في كل مشهد من الفيلم‮.‬

‮> ‬وماذا عن تعاقدك مع الشركة العربية؟

ـ التعاقد ما يزال قائماً‮ ‬فالمنتجة إسعاد يونس ترغب في أن تقدمني في الفترة القادمة للسوق السينمائي بشكل مختلف وهذا لا يعني عدم عودتي للعمل مع وائل عبدالله مرة أخري،‮ ‬واستعد بعد فيلم‮ »‬المصلحة‮« ‬لتصوير فيلم‮ »‬بالألم‮« ‬مع المخرج وائل إحسان وعمرو عبدالجليل‮.‬

‮> ‬هل تري أن البطولة المشتركة هي هدفك في الفترة القادمة؟

ـ جودة العمل الفني هي التي تفرض نفسها علي اختياري وطبيعة العمل هي التي تحدد ما إذا كان بطولة مطلقة أو مشتركة وإن كنت لا أحب أن أتعامل بهذه المصطلحات ودائماً‮ ‬أتعامل مع أي فيلم أشارك به علي أنه بطولة جماعية‮.‬

‮> ‬يتردد أن هناك اتجاهاً‮ ‬لتخفيض أجور النجوم في الفترة القادمة‮.. ‬فما تعليقك؟

ـ موضوع أجر الفنان يخضع لقانون العرض والطلب وأنا مثلاً‮ ‬لم يسبق لي أن طلبت أجراً‮ ‬محدداً‮ ‬ولكن المنتج هو الذي يعرض،‮ ‬وأتصور أن معظم الفنانين يحكمهم في اختياراتهم جودة العمل في المقام الأول وأري أن الفترة القادمة إذا اقتضت تخفيض الأجور فلن يتردد أي فنان جاد في الاستجابة لمتغيرات السوق السينمائية طالما سيؤدي هذا في النهاية إلي استمرار العملية الفنية‮.‬