مصطفي محرم‮: ‬الثورة‮ ‬غيرت مسار الدراما

فن

الجمعة, 04 مارس 2011 18:08
حوار‮: ‬دينا دياب


مصطفي محرم واحد من الكتاب الذين تنبأوا بالثورة ضمن أحداثه الفنية منها أفلام‮: »‬أمن دولة‮« ‬و»حسن وعزيزة قضية أمن دولة‮« ‬وغيرهما من الأعمال التي ناقش خلالها الظلم الذي تسبب فيه النظام،‮ ‬ ومؤخراً‮ ‬رفضت الرقابة سيناريو فيلم‮ »‬المسطول والقنبلة‮« ‬لأنه يتناول أحداث الأزهر وأفرج عنه بعد الثورة‮.. ‬فعن أعماله قال‮:‬

‮> ‬ما سبب رفض فيلم‮ »‬المسطول والقنبلة«؟

ـ الفيلم رفضته الرقابة لأنه يتناول تفجيرات الأزهر وتدور أحداثه حول اتهام أمن الدولة لشخص مسطول بأنه من فجر القنبلة في حادث الأزهر ويتم اعتقاله ويدخل أمن الدولة وفي النهاية يخرج كزعيم للأمة وهذا العمل وزارة الداخلية رفضته لأنه تناول فساد النظام وتزوير الانتخابات وظلم الأمن ولكن بعد أحداث يناير قبلته الرقابة،‮ ‬وكان سينتجه جهاز السينما وسيخرجه محمد خان ومرشح لبطولته‮: ‬آسر ياسين وروبي وسوسن بدر وأعتقد أنهم أقدر من يقدمونه لأنهم أيضاً‮ ‬شاركوا في الثورة‮.‬

‮> ‬هل يمكن تناول أحداث يناير هذا العام في عمل درامي؟

ـ من الصعب أن يتم تناول الأحداث في عمل هذا العام لأنه سيكون نوعاً‮ ‬من الافتعال‮ ‬غير المبرر فلابد أن تكون أعمال مبنية بالخصوص علي هذه الأحداث وما سيقدم هذا العام سيكون أحداثاً‮ ‬محشورة‮ ‬غير مقنعة درامياً‮ ‬لأن الكتاب يأخذون وقتاً‮ ‬لهضم الحدث واستيعابه التاريخي ثم يكتبون عنه لذلك أتوقع أن يتناول العام القادم أعمالاً‮ ‬كثيرة عن‮ ‬25‮ ‬يناير‮.‬

‮> ‬هل ستتأثر مشاهدة مسلسل‮ »‬سماره‮« ‬هذا

العام؟

ـ من حظ المسلسل أن أحداثه تدور في الأربعينيات وفيها إسقاط علي الأحداث وهي ترمي علي الواقع المرير الذي تعيش فيه مصر،‮ ‬فأنا أتناول الظروف الصعبة التي أفرزت الثورات والمسلسل به وزير داخلية فاسد مقصود به فساد الحكم وفي هذه الفترة أفرزت تجارة المخدرات وأيضاً‮ ‬ظهور التفجيرات التي كان يشترك فيها الشباب وهي الظروف التي عاشتها مصر حتي الآن لذلك لا أعتقد أن المشاهدة ستتأثر‮.‬

‮> ‬هل سيتغير ذوق الجمهور في الفترة القادمة؟

ـ بالطبع الجمهور من الناحية النفسية لن يقبل أي عمل تافه أو الاستخفاف بعقله لأن هذه الروح الثورية ستؤثر علي الدراما والسينما والمسرح وكل الفنون،‮ ‬كل هذا سيتغير حتي الأفلام التي قدمت عن العشوائيات لن تقدم بهمجية ولكن لابد من تناولها برؤية سياسية واضحة ناضجة‮.‬

‮> ‬هل يعني ذلك أنك ستغير كتاباتك في الأعوام القادمة؟

ـ أحافظ دائماً‮ ‬أن يكون لي خط درامي صالح لكل زمان فناقشت العام الماضي قضايا الأحوال الشخصية في مسلسل‮ »‬زهرة وأزواجها الخمسة‮« ‬وتناولت خلاله إشكالية الزواج المتعدد،‮ ‬وهي مشكلة تقع فيها السيدات منذ زمن وستظل قائمة أيضاً،‮ ‬نفس ما حدث مع مسلسل‮ »‬الباطنية‮« ‬الذي ناقشت فيه قضايا المخدرات،‮ ‬وسيظل الكتاب يكتبون

عنها لأنها ظاهرة لا تنتهي،‮ ‬لذلك أنا لا أخاف لأنني دائماً‮ ‬متطور مع الوقت ورؤيتي تتماشي مع الثورة‮.‬

‮> ‬في رأيك‮.. ‬ماذا عن مستقبل مصر؟

ـ نحن كنا ضحية عصابة وأفرادها يتحكمون في الشعب ومستقبل مصر في الظروف القادمة سيكون للأفضل لأن هذه الثورة سيتمخض منها شعب واثق من نفسه قادر علي تحمل الصعاب في الفترة القادمة وستعود فائدة هذه الثورة علي الشعب في الأيام القادمة وسنمر بصعوبات نتيجة التغيير ولكن من المؤكد أننا سنتجه للأفضل‮.‬

‮> ‬كيف تري مستقبل التليفزيون المصري في الإنتاج؟

ـ أعتقد أن هذه الثورة ستغير من خريطة الإنتاج بشكل عام وليس علي التليفزيون فقط فسيتم إنتاج ‮٧ ‬مسلسلات في رمضان بالكامل وهذا أفضل للمشاهد لأن العمل المحترم فقط هو ما سيتم إنتاجه،‮ ‬وهذه الأعمال ستكون أجود وأفضل وبالطبع ستقل أجور النجوم وستتغير العملية الإنتاجية بشكل عام‮.‬

‮> ‬هل تري أن المطالب الفئوية ممكن أن تؤثر علي نجاح الثورة؟

ـ أعتقد أننا لابد أن نعطي الوزارة وقتاً‮ ‬للتعامل لأن القضايا الكبيرة من المؤكد أنها ستخلق قضايا صغيرة وإذا كان هناك أفراد لديهم مشاكل منذ أكثر من‮ ‬30‮ ‬عاماً‮ ‬وساكتين عليها،‮ ‬لماذا لا ينتظرون عاماً‮ ‬واحداً‮ ‬ليأخذوا ميراث التأثير؟‮.. ‬فلابد أن نترك وقتاً‮ ‬للنظام الجديد ليحل المشاكل الكبيرة في البداية‮.‬

‮> ‬كيف تري الانتخابات الرئاسية في الفترة القادمة؟

ـ أهم مطلب‮.. ‬هو ألا يرشح رؤساء الأحزاب أنفسهم لرئاسة الجمهورية وأطالب الناس بألا تضع ثقتها في رؤساء الأحزاب وأن يطالبوا بإلغائها لأنها أحزاب انتهازية وأنا مع إلغاء الحزب الوطني تماماً‮ ‬لأن من دخلوا السلطة لوثوها فكان بعد أن أسسها أعظم زعيم في الأمة وهو مصطفي كامل ولكن للأسف انتهي،‮ ‬ولذلك أنا أتمني صناعة أحزاب نقية بأعضاء حقيقيين دخلوا باختياراتهم وتكون أهدافها قائمة علي الشفافية‮.‬