رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في زمن "علي واحدة ونص"..الإبداع للخلف در!

مسرح

الجمعة, 27 أبريل 2012 20:00
في زمن علي واحدة ونص..الإبداع للخلف در!مشهد من الفيلم الأسباني أجورا
كتبت- حنان أبوالضياء :

في زمن أصبح فيه الصوت العالي شجاعة، والسخافة والخروج عن حدود الأدب بطولة واللعب بمقدرات الشعوب نضال فلا عجب أن يصبح الإبداع سجين الأفكار المتزمتة وقتيلا بأيدي مدعي البطولة والباحثين عن الشهرة وتسليط الأضواء.

والحكاية ليست حكما قضائيا من المتعارف عليه عدم الاعتراض عليه احتراما لقدسية القضاء ولكن الأمر تعدي ذلك الي حد أصبح فيه الخلط بين الحابل والنابل أمرا مستساغا للجميع، وعدم تقدير الوقت في طرح موضوعات ملغمة بالأفكار الهدامة تصرف طبيعي يقدم عليه الكثيرون بلا تقدير للوقت الذي تمر فيه مصر الآن.
فمن المستحيل طرح قضايا حرية الإبداع الآن في ظل حالة اللا قانون التي يعيشها الوطن في زمن ترفع فيه التيارات الدينية الأفكار علي أسنة الرماح ويصبح فيه التعقب عنوانا لكل فكرة ومضادا لأي رأي، لذلك لم يكن عجيبا.
في الشهور الماضية عندما هاجم طلاب التيارات السلفية داخل الجامعات أبطال مسلسل «ذات» بطولة نيللي كريم بادعاء أن أبطال العمل يرتدون ملابس مخلة بالآداب رغم أن الممثلين كانوا يلبسون ملابس فترة السبعينيات التي

تدور فيها أحداث المسلسل، ومن المنطقي أن تكون ملابسهم علي هذا النمط الذي كان موجودا في تلك الفترة الزمنية وإلا أصبحت الأزياء غير محاكية للأحداث في تلك الفترة وللأسف أن هذا التصرف الي جانب ما حدث مع عادل إمام كان بمثابة أمر للإبداع بالعودة للخلف در الي زمن سحيق لا يعترف بحرية الإبداع الذي عاشت أزهي عصوره في ظل الاحتلال وما بعد ثورة يوليو 1952، وبدأ يعاني من حالة الاختناق مع قدوم التيارات المتشددة وللأسف أن ما بعد ثورة 25 يناير وما نعيشه الآن من فوضي كان مناخا جاذبا لتلك التيارات لتعيث في الإبداع فسادا.
والغريب أن دستور 54 كان ينص علي أن حرية العقيدة مطلقة فما بالك بحرية الإبداع التي يجب ألا يقف أمامها إلا ضمير المبدع نفسه، فهناك بديهيات وثوابت وأعراف اجتماعية لا يخرج عنها أي مبدع يحترم نفسه
وذاته ويؤمن بأن الدين ليس قيدا للفكر والثقافة والإبداع، وأن الثقافة تحرير للإنسان من سلطة الجهل ولكنه مع ذلك لا يقع في براثن الفن الهابط المدعوم بمشاهد المخدرات والجنس من أجل الجنس ولا يهدر الطاقات الإبداعية في مخاطبة الغرائز واللعب علي أوتار تحفيز الشهوات.. لذلك فإن السؤال: لماذا لم تقم الدنيا وتقعد أمام أعمال مسفة علي شاكلة أغاني الكليبات العارية والأفلام التجارية أمثال «شارع الهرم» و«علي وحدة ونص» هل لأنها أفلام يقوم بها أشخاص رفضوا من المجتمع.

وهل تم تسليط الأضواء علي أعمال عادل إمام  ووحيد حامد ولينين الرملي كوسيلة لشد الانتباه وإصابة هدف في مرمي الأضواء والشهرة، إننا للأسف نخطو تجاه الهاوية لنسقط في براثن التشدد الذي لن يكون من التيار الإسلامي فقط ولكن من المسيحي أيضا وليس الأمس ببعيد عندما رفض المجمع المقدس في الكنيسة الأرثوذكسية عرض الفيلم الأسباني «أجورا» لاتهامه متشددين مسيحيين في القرن الرابع الميلادي بقتل الفيلسوفة المصرية الشهيرة «هيباتيا» بعد محاضرة عن الجاذبية الأرضية، والجميع يعرف أيضا هذا الهجوم العنيف تجاه رائعة يوسف زيدان «عزازيل» التي اقتربت من تلك المنطقة أيضا.
إننا للأسف مقدمون علي حالة من الهراء و التشدد سيدفع فيها الوطن ثمنا غاليا لأنه لا تقدم بدون إبداع يتم اغتياله وقتله بنضال التشدد والتزمت وادعاءات ازدراء الأديان.. والقادم أسوأ.