التليفزيون يستعين بـ"المشارك" لمواجهة مسلسلات الخاص

فن

الجمعة, 20 أبريل 2012 16:06
التليفزيون يستعين بـالمشارك لمواجهة مسلسلات الخاصمشهد من مسلسل فرقة ناجي عطا الله
كتب - أحمد عثمان:

في خطوة غير واضحة المعالم وافق وزير الإعلام أحمد أنيس علي عودة الإنتاج المشارك مع قطاعات الإنتاج الرسمي في صوت القاهرة ومدينة الإنتاج الإعلامي وقطاع الإنتاج الذي يشارك بمفرده

علي إنتاج عشرة مسلسلات بنظام المنتج المشارك منها مسلسلات تم بدء تصويرها بالفعل وأخري رهن التنفيذ. ومن هذه الأعمال مسلسل «في غمضة عين» بطولة أنغام وداليا البحيري ومحمد الشقنقيري وحمدي أحمد تأليف فداء الشندويلي وإخراج سميح النقاش منتج مشارك محمد الشقنقيري وثلاثة مسلسلات للعدل جروب هي «سيدنا السيد» لجمال سليمان و«عيش وملح» لزينا وسعد الصغير و«سر علني» لغادة عادل وإياد نصار.
ومسلسل «الأخت تريزا» حنان ترك إنتاج راديو وان ومسلسلان للمنتج محمد زايد وهي: «ماما زمانها جايا» و«حرب النجوم».
ومسلسل «أسماء بنت أبي بكر» التليفزيون السعودي وإنتاج شركة البناء الإعلامي للإنتاج.
ومسلسلا «النمرود» و«الخبثاء» إنتاج وكالة ميديا فاست الوكيل الحصري لقناة أزهري.
ومسلسل «فرقة ناجي عطا» من العام الماضي لعادل إمام ومسلسل «ونيس وأيامه» إنتاج منفذ لمحمد صبحي وبطولته ونخبة من النجوم في 60 حلقة وفي صوت القاهرة ثلاث مسلسلات هما «مدرسة الأحلام« لميرفت أمين ولطفي لبيب

ونشوي مصطفي وعلاء مرسي تأليف أحمد عطا وإخراج عادل قطب ومنتج مشارك أسامة راشد.
ومسلسل «البحر والعطشانة» تأليف محدم الغيطي منتج مشارك عادل حسني بطولة رولا سعد وإخراج وائل فهي عبدالحميد وفي الطريق «بنسيون أم بطة» سيت كوم منتج مشارك ممدوح شاهين.
وفي المدينة جاري تجهيز نحو خمسة مسلسلات إنتاج مشارك.
وبسؤال عادل ثابت رئيس قطاع الإنتاج حول غزارة الإنتاج المشارك هذا العام قال عنه اخترنا ثلاثة أعمال فقط للمشاركة هذا العام هي «سيدنا السيد» و«غمضة عين» و«سر علني» و«الأخت تريزا» لم نستقر علي الموافقة من عدمها حتي الآن ونستكمل مشروع «ناجي عطا الله» الذي بدأ العام الماضي وكذلك جزءين لـ «ونيس وأيامه» منتج منفذ للفنان محمد صبحي. أما باقي الأعمال فتم إرجاؤها لما بعد رمضان القادم.. وأضاف ثابت هدفنا ضم نجوم جدد وإثراء الشاشة في رمضان بعد تقلص إنتاج القطاع العام بسبب نقص السيولة والأزمة المالية.. وبينما يبرر عادل ثابت
الاتجاه للمنتج المشارك يري الكثير من العاملين بالقطاع محاباته لبعض المخرجين والتعنت مع آخرين ووصفه البعض بأنه مجرد واجهة لتنفيذ سياسات عليا.
وبينما الوضع يقل سوءاً في صوت القاهرة التي تنتج 9 أعمال منتج مباشر وثلاثة أعمال منتج مشارك ويبرر سعد عباس الاستعانة بالمنتج المشارك هذا العام بعد إلغائه عقب الثورة قائلاً نحن ننتج عملين فقط والثالث لم يبدأ حتي الآن وذلك يتم وفق الضوابط المحكمة التي وضعها وتقدمت بها كإقتراح لوزير الإعلام وطبقتها في صوت القاهرة وذلك لدعم الإنتاج والتغلب علي الأزمة المالية التي يمر بها القطاع الاقتصادي وحتي نجد لإنتاجنا مكان في الصدارة والمنافسة.. ونفي عباس أغراض الشركة بهذه الأعمال وتعطل معظمها بسبب نقص السيولة، وأضاف سنلحق بها قطار موسم رمضان.. وبعيداً عن مبررات مسئولي الإنتاج الرسمي وضوابط الإنتاج المشارك التي يتحدثون عنها نتوجه بالسؤال لوزير الإعلام هل قطاعات الإنتاج الرسمية في ماسبيرو غير قادرة علي الإنتاج المباشر بإمكانياتها الفنية والبشرية واستديوهاتها ومعداتها أم ذلك هروب من فوضي العمل في الإنتاج العام وابتزاز بعض مديري الإنتاج وتوحش مطالب العاملين بقطاعات ماسبيرو والتي تجهض كل محاولات الصمود أمام سطوة ونفوذ القطاع الخاص.. الذي ينتج أكثر من 50 عملاً معظمها تدعمها أموال الفلول ورجال أعمال النظام السابق لغسل أموالهم في هذه الصناعة، وفي المقابل يفتح التليفزيون الباب الخلفي لبعض منتجي «الفلول» لغسل أموالهم في الإنتاج الرسمي.