رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صوت القاهرة تنتظر رصاصة الرحمة

مسرح

الجمعة, 13 أبريل 2012 19:48
صوت القاهرة تنتظر رصاصة الرحمة
كتب - أحمد عثمان:

المشاكل عادت من جديد لتحاصر شركة صوت القاهرة، خاصة أزمة السيولة التي تهدد بتوقف عدد كبير من المسلسلات الدرامية التي تنتجها الشركة وعددها عشرة مسلسلات،

والجميع يطالب بمستحقات وميزانيات، والسيولة التي تضخ للشركة من القطاع الاقتصادي بـ «القطارة»، وهناك محاولات قام بها سعد عباس من خلال تسويق بعض مسلسلات الشركة لفضائيات أخري مع التليفزيون المصري للعرض في رمضان، لكن يبدو أن هذا الباب مغلق أيضاً مع احتياج عباس لسيولة تصل إلي ضعف مرتبات العاملين بالشركة وهي تطبيق اللائحة المالية الخاصة بالعاملين التي وعد بها سعد عباس موظفي الشركة، وهو ما دعا العاملين للعودة للتظاهر والمطالبة بتطبيق اللائحة وهدد العديد منهم

بالإضراب الشامل والتوقف عن العمل، رغم أن هذا القرار قد يعتبر رصاصة الرحمة التي يطلقها العاملون علي هذه الشركة العريقة.
في الوقت الذي احتج فيه العاملون علي الإنتاج الكثيف للشركة في ظل ظروفها المالية الصعبة.. قال سعد عباس: ليس أمامي خيار سوي تكثيف الإنتاج لعدة أسباب أهمها تغطية الفراغ الدرامي لشاشة التليفزيون المصري في رمضان بـ 10 أعمال تضم نخبة من نجوم ونجمات الدراما، منهم النجمة ميرفت أمين بمسلسل «مدرسة الأحلام» ورولا سعد في «البحر والعطشانة» وصابرين في «ورد وشوك» ونيرمين الفقي في «أنا
مين» وميس حمدان في «بالنار والطين» بجانب مسلسلات «ابن ليل» لمجدي كامل وفريال يوسف إخراج إسماعيل عبدالحافظ، ويوسف شعبان وأحمد بدير في «ويأتي النهار» للمؤلف مجدي صابر وإخراج محمد فاضل بطولة فردوس عبدالحميد وعزت العلايلي وغيرهم من النجوم لمواجهة الإنتاج الخاص بنجومه وإمكانياته.
أضاف عباس: استمرار الإنتاج بالشركة يعطي فرصة للعمل وزيادة الرصيد المالي للشركة وتوظيف جميع العاملين بها، لكن الأزمة في ضخ السيولة من القطاع الاقتصادي.. وأوضح أنه سيتم وضع خطة شاملة لمحاولة تسويق هذه المسلسلات للقطاع الخاص، ونعد حالياً «برومات» للمسلسلات لعرضها علي الشاشة ونتوقع جذباً إعلانياً كبيراً للتليفزيون المصري من خلالها في شهر رمضان القادم.
ورغم الشائعات التي تطارد عباس في عملية المنتج المشارك ونرصدها عندما نصل لوضع الحقيقة إلا أن هناك إصراراً علي استكمال هذه المسلسلات واللحاق بشهر رمضان مهما حدث وسنتغلب علي الأزمة المالية.