رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"تهامي باشا" يعود أمام ميرفت أمين

مسرح

الجمعة, 13 أبريل 2012 19:00
تهامي باشا يعود أمام ميرفت أمين
كتب - أحمد عثمان:

في أول هروب له من شخصية «تهامي باشا» الذي ظهر بها أيمن قنديل كممثل في السينما يعود للظهور من خلال شخصية «سعيد عبده التخين» تاجر المواشي والجزار في «مدرسة الأحلام» في رمضان القادم مع النجمة ميرفت أمين والمؤلف أحمد عطا والمخرج عادل قطب.

وحول وجوده الدرامي هذا العام في رمضان القادم وسط نخبة من كبار النجوم يقول أيمن قنديل: بصراحة أنا حظي في رجلي هذا العام، أنا أقف أمام النجمة ميرفت أمين، كنت أحلم أشوفها في الشارع، الآن أجسد دوراً اعتبره فاكهة الكوميديا في رمضان ومع كوكبة من نجوم الكوميديا لطفي لبيب وحجاج عبدالعظيم ومحمد لطفي وغيرهم من نجوم «مدرسة الأحلام».
ويضيف: بصراحة المؤلف كتب الدور دون أن يخطر علي باله أنه يناديني وكأنه دور علي مقاسي بالضبط، الشخصية جديدة جاءتني من السما بعد أن قررت أن أتخلي عن شخصية «تهامي باشا» التي لازمتني فترة طويلة، وكنت في حيرة، وبحثت عن دور أهرب به من هذه الشخصية، حتي رشحني المخرج عادل قطب لدور سعيد عبده التخين، ووقعت مع شركة صوت القاهرة في يناير وقررت أن أتفرغ فقط لهذا الدور الذي اعتبره انطلاقة مختلفة في الدراما.. وقررت التنازل عن نصف أجري دعماً لمجهود ودور الشركة وتقديرها لاختياري واعتبر ذلك مساهمة ضئيلة مني لإنتاج الدولة.
وعن شخصيته في المسلسل يقول: صاحب مزارع مواشي وجزار، والغاية عنده تبرر الوسيلة ويحسن نية يستثمر أمواله في أي مشروع حتي مدرسة ابنه «مدرسة الأحلام» فيصطدم مع الأستاذة «هيا» وهي النجمة ميرفت أمين.. العمل كوميديا راقية.
وعن المنافسة مع الكبار يقول قنديل: اعتبر نفسي كتكوتاً صغيراً يصيح وسط ديوك رومي، ومطمئن في أن يستوعب الكبار قدراتي وسعيد بالمنافسة مع نجوم الكوميديا والدراما في رمضان.
وقال قنديل: لن أنساق وراء نجومية الدراما علي حساب السينما، فأنا ممثل لأي دور جيد سواء سينما أو دراما أو مسرح سأقدمه فوراً.
وقال: من أجل «مدرسة الأحلام» أجلت ست كوم بعنوان «الحلنجي» مع عادل الفار ونهي إسماعيل ومجدي فكري وإخراج فتحي عبدالعزيز لأنني حاسس إن «مدرسة الأحلام» سيكون فاكهة الكوميديا في رمضان القادم.
وعن الإعلانات قال: إنا لست حكراً علي ميلودي، وأي إعلان جيد بعيداً عن شخصية تهامي سأقدمه.