رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالصور ..

رانيا ياسين: أم الصابرين لا يُغازل الإخوان

مسرح

الاثنين, 09 أبريل 2012 09:21
رانيا ياسين: أم الصابرين لا يُغازل الإخوانلا يُظهر العمل حقبة عبد الناصر بالحقبة الظالمة
كتب - محمد فهمي :

أقيم مساء أمس المؤتمر الصحفي الخاص بالمسلسل التليفزيوني الجديد "أم الصابرين" بحضور أبطاله رانيا محمود ياسين وطارق الدسوقي وخالد محمود ومؤلفه أحمد عاشور ومخرجه أحمد إسماعيل.

وتساءل الإعلاميون والنقاد خلال المؤتمر حول ما إذا كان المسلسل محاولة لتجميل صورة الإخوان من خلال الفن بعد أن شوهتها السياسة.
وأكدت الفنانة رانيا محمود ياسين أن المسلسل يعتبر بالنسبة لها ميلادًا فنيًا جديدًا، موضحه أنها تمنت أن تقدم تلك الشخصية العظيمة وتعطيها حقها، مشيرة إلي أن هناك الكثير من العقبات التي وقفت أمام العمل حتى لا يخرج للنور لكن شخصية الداعية زينب الغزالي تستحق أن تحارب من أجلها.


وشددت رانيا علي أن المسلسل ليس له أي علاقة بجماعة الإخوان المسلمين وأن زينب الغزالي عانت من التعتيم الإعلامي وحان الوقت لخروجها إلي النور، موضحة أن العمل لا يُعد مغازلة للإخوان أو إظهار حقبة الرئيس عبد الناصر علي أنها حقبة ظلم, لكن "أم الصابرين" كانت واضحة وكانت تعلن دائما أنها ضد حكم العسكر.


من جانبه عبَّر الفنان طارق الدسوقي عن سعادته بالانضمام إلي فريق عمل المسلسل الذي يرصد قصة حياة

الداعية الإسلامية زينب الغزالي مشيرا إلي أن شخصية زينب الغزالي ثرية وبها الكثير من التفاصيل؛ وحياتنا مليئة بشخصيات مُشرفة وحسنة للناس، مضيفا أنه يجسد شخصية الشيخ محمد الغزالي والد زينب والذي كان له دور في حياتها ومات وهي طفلة، كما يقدم في مرحلة أخري بالعمل دور سعد الغزالي الابن الأكبر والذي أكمل المسيرة بعد رحيل والده .


وأضاف الدسوقى أنه يُشفق علي المنتجين الذين يتحمسون لعمل  تاريخي دون تعاون مع جهة إنتاج كبري مثل التليفزيون أو مدينة الإنتاج؛ موضحا أن العمل سيتم دبلجته بالفرنسية والتركية.
وقال الفنان خالد محمود إن المسلسل سيقدم باللغة العامية لأن قصة العمل تدور في وقت معاصر وتنتهي عام 2005، موضحا أنه يُجسد دور محمد الغزالي شقيق زينب الغزالي والذي كان يغار منها بسبب نجاحها وذكائها وهو ما جعله يقنع شقيقهما الأكبر بخروج زينب الغزالي من المدرسة وعدم استكمالها لتعليمها، وبعد أن ينجح في ذلك

يتعرض لحادث سيارة وهو ما يجعله يشعر بتأنيب الضمير ويساعدها في استكمال مسيرتها في الدعوة الإسلامية. 


وأوضح مخرج المسلسل أحمد إسماعيل الحريري أن العمل يحترم الإخوان وكنه ليس معهم أو ضدهم موضحا أن جزءًا من ورثة السيدة زينب الغزالي تعاونوا معه مثل محمد الغزالي واللواء ياسين الغزالي وبنت أخت الداعية زينب الغزالي الحاجة عائشة، مؤكدا علي أن بعض الورثة هددوا أسرة المسلسل.
وقالت الطفلة رودي والتي تجسد دور السيدة زينب الغزالي أثناء طفولتها إنها أحبت شخصية زينب الغزالي وأضاف مخرج العمل أن رودي قامت بعمل 60 ساعة تصوير في أسبوع واحد في ظل مرضها الشديد, ولكنها أصرت علي استكمال العمل.


وأكد مؤلف المسلسل أحمد عاشور أنه أراد من خلال المسلسل تقديم نموذج مشرف لمصر بعيدا عن النماذج التي تقدم في الدراما وتقوم بتشويه صورة مصر أمام العالم؛ موضحا أن زينب الغزالي هي أول امرأة فسّرت القرآن الكريم وقامت بتعليم السعوديات وتحملت في المعتقل المصاعب، كما قام المؤلف بإهداء المسلسل لروح الداعية زينب الغزالي ووالدها ووالده المؤلف محمد عاشور .


أما بدر محمد  بدر مؤلف كتاب سطور في حياة زينب الغزالي والسكرتير الخاص لها في حياتها والذي يقدم العمل من خلال كتابه, فأعرب عن سعادته بخروج العمل للنور وبتجسيد رانيا ياسين لتلك الشخصية التي تحمل قيمة كبيرة لمصر والمصريين؛ فهي شخصية عانت كثيرا من التعتيم والإبعاد علي الساحة والأضواء.