رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محمد علي‮ ‬سليمان‮:‬ النظام دفع الثمن ‮!!‬

مسرح

الجمعة, 18 فبراير 2011 16:33
أجري‮ ‬الحوار- ‬أمجد مصطفي:

لا شك ان حالة الفساد التي‮ ‬سبقت ثورة شباب‮ ‬25‮ ‬يناير جعلت الشعب‮ ‬ينفجر‮ ‬غضباً‮. ‬ولم تعد الثورة تخص الشباب فقط‮. ‬ولكنها تحولت إلي‮ ‬ثورة شعبية‮. ‬لاننا جميعاً‮ ‬عانينا قبل هذا التاريخ كل في‮ ‬مجاله‮.

‬المواطن البسيط لم‮ ‬يكن‮ ‬يستطيع ان‮ ‬يحصل علي‮ ‬أجر كريم‮ ‬يمكنه من الحياة،‮ ‬والحصول علي‮ ‬الخبز لعائلته،‮ ‬واللبن لطفله،‮ ‬وأنبوبة الغاز‮. ‬هناك أيضا مجموعة كبيرة من كبار الموسيقيين كانوا‮ ‬يعانون بسبب سوء إدارة الإعلام في‮ ‬مصر،‮ ‬والتي‮ ‬أدت بهم إلي‮ ‬ان‮ ‬يعتزلوا الفن،‮ ‬ويجلسوا في‮ ‬منازلهم‮ ‬يشاهدون أغاني‮ ‬مشوهة‮ ‬يتبناها هذا الإعلام الفاشل،‮ ‬الذي‮ ‬تهاوي‮ ‬مع أول صيحات أطلقها الشباب في‮ ‬شوارع القاهرة،‮ ‬والمحافظات المختلفة،‮ ‬نتيجة ضعفه،‮ ‬وهشاشته‮. ‬الموسيقار الكبير محمد علي‮ ‬سليمان من أبرز الأسماء التي‮ ‬كانت تعاني‮ ‬من الفساد الإعلامي‮. ‬في‮ ‬هذا الحوار‮ ‬يرصد أهم ملامح،‮ ‬وأسباب الانهيار الغنائي‮ ‬الذي‮ ‬حدث كنتيجة لسياسة الإعلام‮.‬

في‮ ‬البداية قال‮.. ‬إن وزير الإعلام السابق أنس الفقي‮ ‬جاء معتنقاً‮ ‬سياسة صفوت الشريف التي‮ ‬تقوم علي‮ ‬مبدأ،‮ ‬ومنهج المتناقضات‮. ‬الذي‮ ‬قسم الشعب إلي‮ ‬قسمين الأول‮: ‬ينتمي‮ ‬للفن الجميل،‮ ‬والثاني‮: ‬للفن الهابط‮. ‬وكانت النتيجة ان الحاكم دفع ثمن هذه الفتنة التي‮ ‬حاولا نشرها حتي‮ ‬في‮ ‬الفن،‮ ‬وعن طريق الأغنية،‮ ‬والدراما الهابطة‮. ‬وشاء القدر‮ - ‬والكلام مازال لموسيقار محمد علي‮ ‬سليمان‮ - ‬ان‮ ‬يعي‮ ‬شبابنا هذه اللعبة القذرة بعد‮ ‬30‮ ‬سنة،‮ ‬من بث هذا المنهج‮. ‬وقرروا ان‮ ‬يتوحدوا مع المجتمع،‮ ‬ويثوروا في‮ ‬وجه هذا المنهج‮.‬

الذي‮ ‬كان الهدف منه خلق جيل سطحي‮ ‬من الشباب لا‮ ‬ينتمي‮ ‬إلي‮ ‬مدرسة الرجولة والفداء‮. ‬لكن الجميل ان الشباب المصري‮ ‬العظيم في‮ ‬نفس الوقت كان‮ ‬يعمل علي‮ ‬تثقيف نفسه،‮ ‬والبحث عن تطوير أدائه الفكري،‮ ‬والحسي،‮ ‬وبالتالي‮ ‬لم‮ ‬ينجح مخطط القضاء عليه،‮ ‬وحدث العكس خلال هذه الثورة المجيدة،‮ ‬وقال الشباب كلمته،‮ ‬وفرض رأيه علي‮ ‬الجميع‮.‬

وأضاف محمد علي‮ ‬سليمان كلما كنت أجلس أمام شاشة التليفزيون المصري‮ ‬كنت أندهش من محاولات قتل طموح الشباب‮. ‬وتسطيح فكره عن طريق عرض أكبر قدر من أغاني‮ ‬الجنس‮. ‬مع طمس كامل

لأغاني‮ ‬التراث،‮ ‬وأعمال كبار نجوم الغناء‮.‬

وبالتالي‮ ‬نبدو أمام العالم باننا شع دون هوية أو سطحي‮. ‬وهو ما جعل دولا أخري‮ ‬في‮ ‬المنطقة تحاول ان تتجاوزنا،‮ ‬وتركب علينا‮. ‬وهنا لابد ان أطرح سؤال مهما،‮ ‬ما الذي‮ ‬فعله أنس الفقي،‮ ‬وأسامة الشيخ أمام قضية بيع التراث لشركة روتانا؟ الذي‮ ‬فعلوه انهم أبرموا عقدا جديدا محدد المدة بـ‮ ‬50‮ ‬سنة‮. ‬أي‮ ‬انهم منحوا هذه الشركة عقدا شرعيا،‮ ‬غير العقد الأول الذي‮ ‬لم‮ ‬يكن محدد المدة،‮ ‬والذي‮ ‬كان من السهل عدم تنفيذه لعدم قانونيته‮. ‬

وأضاف سليمان الفن الهابط انتشاره مقصود باعتراف أحد كبار الإعلاميين الذين كانوا‮ ‬يقودون الموسيقي،‮ ‬والغناء من‮ ‬17‮ ‬سنة‮. ‬عندما خاطبته معاتباً‮ ‬وقلت له‮: ‬لماذا تشجعون الهبوط في‮ ‬الغناء خاصة أنك عاصرت الفن الجميل؟

ثم طرحت عليه سؤال‮: ‬آخر هل للسيد صفوت الشريف دور في‮ ‬ذلك؟ قال نعم من أجل بث فكرة المتناقضات‮. ‬وجاء أنس الفقي‮ ‬بهدف واحد‮. ‬هو دعم الغناء الهابط فقط‮. ‬لانه أقل حرفية في‮ ‬السياسة من صفوت الشريف‮. ‬فغرقت به سفينة الإعلام‮.‬

وأشار سليمان من بين العوامل التي‮ ‬جعلتنا جميعا كملحنين لهم تاريخ طويل نتشاءم،‮ ‬ونقول عليه العوض في‮ ‬البلد‮. ‬منذ أكثر من عامين‮. ‬تم إلقاء القبض علي‮ ‬اثنين من المطربين بحجة عدم أداء الخدمة العسكرية،‮ ‬وتزوير شهادات الإعفاء من الخدمة‮. ‬وبعد أيام من هذا فوجئنا بهما‮ ‬يقومان بإحياء حفل أكتوبر‮. ‬لان السيد أنس الفقي‮ ‬أراد ان‮ ‬يعطيهما مكافأة دعمه للغناء الهابط فقرر ان‮ ‬يظهرا في‮ ‬هذه الليلة‮. ‬ويا لا العجب‮. ‬هل مكافأة الهروب من التجنيد الغناء أمام الرئيس؟‮. ‬أين القدوة؟‮ ‬

وأضاف سليمان لقد دفع النظام كله ثمن الأجندة الفاسدة التي‮ ‬تم إدارة الإعلام بها‮ ‬30‮ ‬سنة‮. ‬وطوال هذه المدة،‮ ‬وهم لا‮ ‬يسمعون سوي‮ ‬أصواتهم،‮ ‬وأفكارهم‮.‬

وعن التحول الذي‮ ‬حدث في‮ ‬الإعلام المصري‮ ‬بعد سقوط النظام‮. ‬قال‮: ‬اتمني‮ ‬أن توضع أجندة جديدة للإعلام‮. ‬لان الأمر الآن خطير والقنوات المصرية تتبني‮ ‬الآن كل الأفكار المضادة للنظام السابق‮. ‬وهذا أيضا ليس إعلاما،‮ ‬أنا أريد فكرا‮. ‬يطرح كل التساؤلات والأفكار التي‮ ‬تدور في‮ ‬أذهان المصريين‮. ‬طالما ان المبدأ الآن ان‮ ‬يتحول التليفزيون إلي‮ ‬كيان‮ ‬يتحدث بلسان الناس،‮ ‬وليس النظام‮. ‬لانني‮ ‬ضد ان‮ ‬يحدث انقسام آخر بين الشعب‮. ‬واستشعاري‮ ‬بالخطورة‮ ‬يكمن في‮ ‬ظهور عدد من جماعة الإخوان في‮ ‬التليفزيون المصري،‮ ‬وأنا لست ضدهم‮. ‬لكن هل سيسمح التليفزيون بمنح نفس القدرة للإخوة الأقباط؟ أخشي‮ ‬ان تحدث فوضي‮ ‬بسبب الديانة‮. ‬كما انهم الآن‮ ‬يتظاهرون إنهم مع شباب‮ ‬يناير فهل سيظلون كذلك‮.‬

وحول أفكار هذه الثورة،‮ ‬ومدي‮ ‬تعبيرها عنه شخصياً‮.. ‬قال‮: ‬هذا الشباب كسر حاجز الخوف بداخلنا لان أفكار الحكام السابقين كانت تقوم علي‮ ‬أننا شعب‮ »‬جبان وخواف‮«. ‬ولكن هذا الشباب قدم نظرية جديدة عبرت عما بداخلنا‮. ‬وأضاف سليمان‮: ‬نعم الأجيال السابقة صمتت كثيرا لسبب بسيط وهو ان السلطة كانت تستخدم أسلوب المتناقضات،‮ ‬والفتن بين هذا،‮ ‬وذاك‮.‬

حتي‮ ‬جاءت لحظة النهاية التي‮ ‬لم‮ ‬يتوقعها أحد‮. ‬النظام السابق دفع ثمن هذه اللعبة‮. ‬وأتصور ان بعض الألفاظ التي‮ ‬طالت رئيس الجمهورية السابق والتي‮ ‬أنا ضدها‮. ‬جاءت نتيجة ان إعلامه كان‮ ‬يعرض أغاني‮ ‬إباحية اللفظ والصورة حتي‮ ‬أصبح بعض من الشعب‮ ‬يتصور ان هذه المفردات عادية،‮ ‬وبالتالي‮ ‬عندما طالت هذه الألفاظ الرئيس السابق لم أندهش‮. ‬وأتصور آن الأوان لكي‮ ‬تعود الأغنية الراقية الي‮ ‬القنوات المصرية‮. ‬بدلا من أجمل حاجة فيكي‮ ‬طيب‮..‬؟ اتمني‮ ‬ان‮ ‬يظل التليفزيون‮ ‬يعرض أغاني‮ ‬مصر تتحدث عن نفسها،‮ ‬وكل ما هي‮ ‬في‮ ‬نفس المستوي‮. ‬حتي‮ ‬بعد ان‮ ‬يعود الهدوء لمصرنا الحبيبة حتي‮ ‬يظل الشباب في‮ ‬حميته،‮ ‬وتخوفه عن الوطن‮. ‬هذه الأغاني‮ ‬هي‮ ‬التي‮ ‬قادت شعوب العالم العربي‮ ‬إلي‮ ‬التحرر‮. ‬نحن‮ »‬عطشانين‮« ‬غناء محترما‮. ‬بدلا من‮ ‬غناء البنطلون الجينز المقطوع وقبل بداية الثورة أرسلت تلغرافا لأنس الفقي‮ ‬قلت له هذا المعني‮. ‬لكنه لم‮ ‬يفهم الرسالة‮. ‬لانه‮ ‬غير متذوق للموسيقي،‮ ‬ومدرسة في‮ ‬الحياة‮ ‬ينقصها الكثير‮. ‬فالأغنية الوطنية التي‮ ‬كان‮ ‬يقدمها قائمة علي‮ ‬العتاب،‮ ‬والتأنيب وعيب علينا ان نقدم أغاني‮ ‬وطنية بهذا المعني‮. ‬فالوطن‮ ‬يجب ان نتعامل معه بحس عال‮.‬

ويكفي‮ ‬ان أقول للفقي،‮ ‬وقبله صفوت الشريف‮. ‬هل عرفت الآن لماذا لم تشاهدوا عمرو دياب ومحمد حماقي،‮ ‬وسط شباب التحرير؟ وهل عرفت لماذا ضرب تامر حسني؟ ولماذا اختفي‮ ‬كل مطربي‮ ‬الأغنية الجنسية من بين حشود الشباب العظيم الذين قادوا الثورة؟ ولم‮ ‬يخشوا إلا الله‮.‬