رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مجدى صابر: ما حدث لا يمكن قبوله

مسرح

السبت, 04 فبراير 2012 17:31
مجدى صابر: ما حدث لا يمكن قبولهالسيناريست مجدى صابر

السيناريست مجدى صابر وصف ما حدث بأنه كارثة بكل المقاييس ولا يمكن قبوله أو تبريره حتي لو ارتكبه فلول الحزب الوطني أو بلطجية النظام.

هل هذا ما كنا ننتظره من الثورة؟ لم يتخيل أحد أن مباراة مهما كان شكل المنافسة فيها تتحول لمجزرة، شيء مخجل ومذهل ويعيد مصر بكل أسف للنفق المظلم.. وقال صابر بالتأكيد المسئولية في المقام الأول علي الشرطة التي كانت علي علم بكل ما يحدث وأن هناك أموراً مدبرة والتهديدات والتوعدات كانت متبادلة بين جماهير الناديين قبل المباراة بأسبوع ثم المفاجأة بأن المباراة تخلو من

دور الأمن وغياب الجيش حتي عندما حاول جمهور الأهلي الاستنجاد بالشرطة وجد أصنامًا كانت واقفة وتأخرت المعونة الأمنية ساعتين وجمهور الأهلي يصارع الموت تحت الأقدام وفوق الأسوار.. ألم يكن يعلم مدير أمن بورسعيد ومحافظها أهمية المباراة وخطورة وعصبية جمهور المصري ومع ذلك اكتفى بالتشريفة وترك المباراة قبل بدايتها.. وأين وعد وزير الداخلية الذي قطعه علي نفسه بإعادة الانضباط لكنه منذ جاء ذهب الانضباط بلا عودة وتحولت السرقات من الليل للنهار وشهدت مصر جرائم لم
تحدث في العالم. قطع طرق - انفلات أمني رهيب، وبات ما يحدث في الشارع المصري رهيباً ولا يطاق وكل يوم تتسع دائرة الشهداء، وأصبحت قيمتهم ترتفع فقط في سوق الموتي ولو ظن البعض أن الأمور ستهدأ بضم ضحايا ستاد بورسعيد للشهداء إنما يسترخص دماء المصريين وهان علينا شبابنا ولا يمكن قبول سوي محاكمة المتسببين في الكارثة وعلي وزير الداخلية والحكومة أن تستقيل.. وما الذي يفعله المجلس العسكرى إن كان يريد التمسك بالسلطة فعليه أن يمسك زمام الأمور وإلا عليه أن يرحل فوراً.

وينهى صابر كلامه ما حدث تأديب لألتراس الأهلى والزمالك بسبب اشتراكه في الثورة بدليل ما حدث مع جماهير الأهلي قبل 3 شهور في مباراة ثم مغادرة الألتراس وقدموا للمحاكمة وبرئوا جميعاً.