رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سيرك القنوات منصوب.. والضحية مصر

مسرح

الجمعة, 03 فبراير 2012 10:25
سيرك القنوات منصوب.. والضحية مصراحمد شوبير
كتب: أمجد مصباح

تباينت ردود الأفعال بالقنوات الفضائية والأرضية عقب الأحداث الدامية التي أعقبت مباراة المصري والأهلي في قناة مودرن كورة استمرت التغطية من السابعة مساء حتي الرابعة صباحا

وانفعل الكابتن أحمد شوبير بصورة هيستيرية، وانخرط في البكاء ودعا إلي وقفة في اليوم التالي لكي يصر الرياضيون عن رفضهم التام لما حدث. وأجري شوبير اتصالات مع بعض نجوم النادي الأهلي داخل غرفة خلع الملابس، وهم في حالة انفعال شديدة ويؤكد وجود موتي من الجماهير داخل الغرفة أمامهم، وأكد انهم لن يلعبوا الكرة في حالة استمرار تلك الأوضاع المأساوية داخل الملاعب واستمر بث قناة النهار حتي بعد الرابعة صباحا، لمتابعة وصول الجماهير من محطة السكة الحديد، وبث مظاهرات التحرير علي الهواء والتي خرجت

احتجاجا علي ضحايا موقعة بورسعيد.

وأعرب المذيع الليبي حازم الكاديكي في ستاد الحياة، عن حزنه الشديد لما حدث، وقال: أنا كمواطن ليبي أشعر بمزيد من الحزن عن الأمان المفقود في مصر بعد أن كانت واحة للأمان.

وأكد الكابتن حسن شحاتة المدير الفني لنادي الزمالك في مداخلة علي قناة مودرن سبورت. انه اتفق مع الكابتن محمود جابر المدير الفني للإسماعيلي علي ضرورة عدم استكمال المباراة احتجاجا وتضامنا مع ضحايا موقعة بورسعيد الدامية، وانه حزين للغاية علي ما وصل إليه الحال في مصر، والانفلات الأمني غير المسبوق.

وأشاد الكابتن عبدالعزيز عبدالشافي في برنامج العاشرة مساء

بموقف الكابتن إبراهيم حسن لدفاعه المستميت عن مدير الكرة بالنادي الأهلي سيد عبدالحفيظ وحارس المرمي شريف إكرامي وأجهش بالبكاء حزنا علي الضحايا.

وامتد إرسال قناة النيل للرياضة والقناة الثانية لعدة ساعات لمتابعة الموقف. وكان غريباً أن تكون سهرة القناة الثانية متخصصة لنقل احدي مباريات الدوري الانجليزي وكان الناس ناقصة تشوف كرة بعد تلك المأساة المروعة.

وللأسف تفرغت قناتا نايل سينما ونايل كوميدي وهي قنوات تابعة للإعلام الرسمي، يعرض أفلاماً عربية قديمة ومسرحيات كوميدية،  بينما امتنعت روتانا سينما أي أغنيات عاطفية، وأذاعت اغنيات وطنية طوال الليل، ومع الإعلان عن تأجيل مسابقة الدوري العام لأجل غير مسمي وإعلان بعض الأندية عن الانسحاب من المسابقة أصبحت القنوات الرياضية وما أكثرها مهددة بالإغلاق لاعتمادها الرئيسي علي مباريات الدوري والاستديوهات التحليلة. ومع التوقف لن تجد ما تعرضه وربما تتحول لبرامج توك شو سياسية. اما الكرة فلن تعود قبل فترة طويلة جدا في حالة تضميد الجراح.