رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لأن الثورة لم تكتمل

إيمان البحر درويش: رفضت حفلتي التحرير ودبي

مسرح

الجمعة, 27 يناير 2012 16:33
إيمان البحر درويش: رفضت حفلتي التحرير ودبي
كتب - حمدي طارق:

قال المطرب إيمان البحر درويش نقيب الموسيقيين إنه لم يذهب لدبي للاحتفال بالذكرى السنوية الأولي لثورة 25 يناير في دبي، وقال: سافرت إلي دبي من أجل الاعتذار عن الحفل، وليس لإحيائه.

وأوضحت موقفي للمسئولين هناك بكل صراحة، وهو أننى رفضت استكمال برنامج الاحتفال بالذكرى السنوية للثورة في التحرير لأن الثورة لم تكتمل بناء علي ما حدث في جلسات محاكمة الرئيس السابق وعدم وجود دليل مادي واحد يدين المتهمين، بالإضافة إلي تحول شهود الإثبات إلي شهود نفي، فكيف نحتفل بذكرى الثورة، والجاني مازال لم يحاسب، خاصة أن جميع القوانين والتشريعات في صالحه، بالإضافة إلي أنه قانوناً مازال رئيساً للجمهورية حتي الآن علي حسب ما قدمه محامي الرئيس السابق من

مستندات، تثبت ذلك في النهاية، ومن الطبيعي أن المحكمة ستنظر للقضية في النهاية من خلال المستندات التي أمامها، وأضاف إيمان: لابد أن يعلم الجميع أن الشعب المصري قام بثورة تطهير ضد الحاكم المستبد، ولابد أن تبطل كل القوانين التي كانت في عهده لأن الثورات دائماً لها قانونها الخاص، التي تقوم من أجله، ولذلك لابد أن يحاكم مبارك سياسياً وليس جنائياً كما يحدث الآن.
ومن جانب آخر أعرب النقيب عن غضبه من الشائعات التي أثيرت حوله في الفترة الماضية بأنه أنكر رغبته من البداية في تنظيم النقابة لحفل الاحتفال بالثورة في ميدان
التحرير. وقال: كانت رغبتي من البداية أن تقوم النقابة بتنظيم الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى للثورة وبالفعل قمت بالاتصال بالمجلس العسكرى وأبلغنى اللواء إسماعيل عتمان أن وزارة الثقافة ستقوم بتنظيم الحفل وإذا أرادت النقابة المشاركة في التنظيم فعليها التنسيق مع الوزارة، وبالفعل قمت بالاتصال بوزير الثقافة د. شاكر عبدالحميد وأبلغنى بأن الوزارة ستقوم بتنظيم الحفل من الصباح وحتي الرابعة عصراً وجاء التنسيق علي أن تتولي النقابة الحفل من الرابعة، وحتي انصراف الثوار وقدمت للوزير مجموعة من أسماء المطربين المرشحين لإحياء الحفل، ولكني تراجعت في النهاية عندما شعرت بأن الثورة لم تكتمل وتمر بأخطر مراحلها وقدمت مذكرة لبرلمان الثورة باعتباري المسئول عن الموسيقي في مصر وواحداً من الخمسة أفراد المسئولين عن مسيرة حرية الإبداع التي لم أحضرها بسبب سفرى إلي دبي وأعلنت في المذكرة إصرارى علي ضرورة محاكمة مبارك سياسياً وليس جنائياً والقصاص من الفاسدين وقتلة شهداء الثورة.