رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جارة القمر تعيد الأمل للطرب الأصيل

مسرح

الجمعة, 19 نوفمبر 2010 20:29
كتب: عماد الدين مصطفي‮

 

بالرغم من الظروف الصعبة التي مرت بها جارة القمر في الفترة الأخيرة من مشاكل أسرية مع أولاد شقيق زوجها،‮ ‬إلا انها في تلك الفترة تغلبت علي تلك المشاكل والمصاعب وعادت الي الساحة الغنائية بقوة عن طريق ألبومها الجديد‮ »‬إيه في أمل‮« ‬وهو الألبوم الذي عاد بنا الي الزمن الجميل،‮ ‬زمن أم كلثوم وعبدالوهاب وعبدالحليم‮.‬

‮»‬إيه في أمل‮«.. ‬نعم بالفعل هناك أمل في عودة الفن الجميل في ظل سيطرة الفن الهابط علي الساحة الغنائية،‮ ‬واختفاء نجوم الطرب في هدوء مستسلمين الي ذلك الفن الهابط،‮ ‬ولكن تجربة‮ »‬جارة القمر‮« ‬بعد نجاح‮ ‬هذا الألبوم أثبتت أن الفن الراقي مازال،‮ ‬له شعبية كبيرة بين كل الفئات العمرية الشباب قبل الكبار،‮ ‬وفي هذا الصدد سألنا كبار الموسيقيين في مصر لمعرفة امكانية وجود أمل من أجل عودة الفن الجميل الي الساحة الغنائية مرة أخري،‮ ‬ومدي تأثير نجاح هذا الألبوم علي درجة سعي الفنانين الي اخراج فن جميل‮.‬

وفي البداية قال الموسيقار حلمي بكر إنه في ظل الفن الرديء والمنحط الذي‮ ‬يقدمه أغلب من‮ ‬يطلقون علي أنفسهم لقب مطربين،‮ ‬فإن عودة رمز من رموز الفن الجميل وهي فيروز لكي تطرح ألبوماً‮ ‬جديداً‮ ‬لها الآن‮ ‬يعتبر بارقة أمل ومصلحة كبيرة للفن في الوطن العربي لأنه سوف‮ ‬يحرج من‮ ‬يقدمون الفن الهابط‮.‬

وأضاف حلمي ان الشباب الآن في حاجة كبيرة الي أن‮ ‬يتعرفوا علي فيروز الحاضر،‮ ‬بعد ان عرفوها من خلال أغانيها في الماضي،‮ ‬وهو الألبوم الذي‮ ‬يري فيه حلمي انه حقق نجاحاً‮ ‬كبيراً‮ ‬في ذلك،‮ ‬وهي الاستفادة الكبيرة المرجوة من هذا الألبوم،‮ ‬واستنكر حلمي أيضاً‮ ‬الدعاية وعملية التوزيع لهذا الألبوم لأنه لم تتم علي أكمل وجه وبالطريقة التي تليق بفنانة من الزمن الجميل مثل فيروز‮.‬

أما الموسيقار حسن شرارة،‮ ‬فقال انه لا‮ ‬يصح أن تقارن فنانة قديرة

مثل فيروز بأي فنان آخر علي الاطلاق،‮ ‬فهي مثلها مثل أم كلثوم وعبدالوهاب،‮ ‬وكبار نجوم الطرب العربي وهذا الألبوم هو اثبات أن الفن الراقي‮ ‬ينجح في أي وقت،‮ ‬حتي لو وصلت سيطرة الفن الهابط أقصي درجاتها‮.‬

وأبدي حسن شرارة ملاحظة مهمة فيما‮ ‬يتعلق بألبوم فيروز الجديد،‮ ‬وهي أنها قدمت أغنيتين من أغانيها القديمة في هذا الألبوم ولكن بتوزيع جديد بالتعاون مع ابنها الموسيقار العبقري زياد رحباني،‮ ‬والمدهش أن تلك الأغنيتين حققتا نجاحاً‮ ‬كبيراً‮ ‬وهو الشئ الذي لا‮ ‬يقدر عليه أحد الآن سوي فيروز في الوطن العربي ورأسهم مصر أيضاً‮.‬

وذهب الموسيقار هاني شنودة الي رأي آخر،‮ ‬حيث قال ان نجاح ألبوم لرمز مثل فيروز لا‮ ‬يمثل تهديداً‮ ‬للفن الذي‮ ‬يطلق عليه اسم الفن الهابط،‮ ‬وأكد أن هذا الفن ليس هابطاً‮ ‬وانما هو شعبي،‮ ‬فشكوكو كان في أوج شهرته في الفترة التي كانت تغني فيها أم كلثوم،‮ ‬وأضاف هاني أن الشعب المصري بحاجة ماسة الي الفنيين الراقي والشعبي،‮ ‬واذا اختفي أي منهما فستنهار صناعة الموسيقار في مصر،‮ ‬وطرح مثالاً‮ ‬علي ذلك بقوله إنه قام في فترة من الفترات بتلحين أغنية لنجاة الصغير وأغنية أخري شعبية لأحمد عدوية،‮ ‬وكلاهما حققا النجاح المطلوب‮.‬