رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قال أن الغناء ليس له جنسية

خالد سليم: لم أهرب للخليج للبحث عن منتج

مسرح

السبت, 21 يناير 2012 16:30
خالد سليم: لم أهرب للخليج للبحث عن منتج
حوار: دينا دياب

انتهي المطرب خالد سليم من وضع اللمسات النهائية لألبومه «ما أنساك أبداً» والمقرر طرحه نهاية الأسبوع المقبل، وهو الألبوم الخليجي

الأول له بعد طرحه خمس أغنيات خليجية من قبل وتعاون خلالها مع مجموعة من الشعراء والملحنين الكويتيين، في نفس الوقت يقوم خالد بتسجيل أغنيات ألبومه المصري والمقرر طرحه في عيد الحب بالتزامن مع طرح كليبين له من ألبوماته.
< في البداية سألته عن فريق العمل في ألبومه الخليجي؟
- تعاملت في الألبوم مع الملحن الأمير بندر بن فهد والأغنيات من كلمات الأمير عبدالله الفيصل والدكتور عبدالعزيز خوجه والألبوم يحتوي علي 12 أغنية منها قصيدة باللهجة البدوية «أحلي النساء» بالإضافة إلي مجموعة من الأغنيات السريعة ومجموعة أغنيات رومانسية.
< ألم تتخوف من طرح ألبوم خليجي في هذا الوقت؟
- قررت أن أطرح ألبوماً خليجياً لأن لي جمهوراً كبيراً في دول الخليج، وطرحت من قبل 5 أغنيات حققت نجاحاً وتطلب مني في حفلاتي واحترمت شهادتهم بأنني من المطربين القلائل القادرين علي أداء اللهجة الخليجية بشكل جيد بحكم ولادتي وتربيتي في الكويت، والجمهور المصري يحب الأغنيات الخليجية وتحظي بنجاح وهناك العديد من الفنانين قدموا أغنيات خليجية، وحققت نجاحاً ومع ذلك قررت أن أطرح ألبوماً مصرياً في عيد الحب حتي أرضي جميع الأذواق وسأقوم بتصوير أغنيتين منه ليتم طرحهما مع الألبوم الخليجي.
< تردد أن المطربين المصريين يهربون للخليج للبحث عن منتج؟
- الطرب ليس له جنسية، فالجمهور لم يعرف أبداً أن صباح أو فريد الأطرش كانا لبنانيين لكنهم أحبوهما بشكلهما المصري وأغنياتهما، ولا أجد عيباً أن يقدم المطرب كافة أشكال الغناء بكافة اللهجات، فهو يخلق لنفسه جمهوراً في كل مكان طالما أنه قادر علي أداء

اللجنة بشكل محترم، والفنان عبدالحليم حافظ قدم أغنية خليجية حققت نجاحاً وكان محبوباً في الخليج، وشركة الإنتاج دائماً تبحث عن المطرب الذي يجمع لها إيرادات وخلق نوعيات مختلفة من الجمهور يسهل ذلك والألبوم من إنتاج خليجي وأسجل ألبوماً مصرياً من إنتاج مصري سجلت منه 5 أغنيات وسأطرحه في عيد الحب وأصور الآن أغنيتين بطريقة الفيديو كليب باللهجة المصرية سيتم طرحهما مع الألبوم الخليجي لتحقيق التوازن بين الأذواق.
< وماذا عن ألبومك الديني؟
- سجلت ألبوم «مدرسة الحب» عام 2010 وكان مقرراً أن يطرح قبل ثورة يناير لكن الشركة المنتجة لم تجد الوقت مناسباً بسبب توتر الأحداث، وانتظر تحديد موعد لطرحه واعتبره من أهم الألبومات التي قدمتها في حياتي، لأنني اعتبر أن المطرب يجب ألا تكون كل أعماله تجارية، وهو عبارة عن 10 أغنيات لبرنامج مدرسة الحب الذي قدمه الداعية الإسلامي مصطفي حسني في رمضان 2010.
< أنت من المطربين الشباب القلائل الذين يشاركون في حفلات الأوبرا.. لماذا؟
- لأنني نشأت كمطرب وعرفت أن الأوبرا هي مصدر الفن الأصيل، واعتبر أنها سر شهرتي، لأنها تحافظ علي تقديم فن يحترم عقلية الجمهور، كما أن الجمهور المصري يحترم الأوبرا بشكل كبير، وأنا ألمس ذلك كل عام من خلال مشاركتي في مهرجان الموسيقي العربية، الذي يأتي له الجمهور من كل مكان فأشعر بالسعادة وأنا أغني لوردة وعبدالحليم وفايزة أحمد وأستعيد أغانيهم الجميلة.
< ماذا عن خلافاتك مع المخرج هاني إسماعيل؟
- أنا علي علاقة جيدة بالمخرج الكبير هاني إسماعيل، وما تردد كله شائعات فهو رشحني لدور في مسلسل «حضرة الضابط أخي» ورغم أن الدور أعجبني وكنت أنوي المشاركة فيه، إلا أن وقت التصوير ما بين شهري فبراير ومايو وأنا ارتبطت في هذه الفترة بحفلات في كندا، وبعض دول الخليج، ولذلك اضطررت للاعتذار وأتمني أن يجمعني به عمل في الفترة القادمة لأنه مخرج مميز وقدم أعمالاً متميزة.
< هل ستكرر تجربة الإنتاج لنفسك مرة أخري؟
- مستحيل أن أفكر في الإنتاج لنفسي مرة أخري لأنها تجربة صعبة خضتها في ألبوم «ده أنا» ورغم أنه حقق نجاحاً إلا أنني تعرضت خلاله لمأساة مالية وفنية، فأدركت أن المنتج مسئول عن أشياء مهمة يجب ألا يفعلها غيره، بالإضافة إلي أن تركيزي في عملية الإنتاج ممكن أن يضعفني فنياً، فقررت أن أركز فقط في اختيار أغانيه وأعطي «العيش لخباره» وأنا الآن بصدد التوقيع مع إحدي شركات الإنتاج، ولكني لن أفصح عن اسمها إلا بعد التوقيع، واشترطت عليها أن تقوم بالدعاية لأعمالي بشكل محترم يليق باسمي، بالإضافة إلي عدم استغلالها لصوتي في أي شيء إلا بعلمي، وهو الأمر السيئ الذي تتعامل به شركات الإنتاج أحياناً أن تحتكر الصوت طوال العمر في أي شيء سوي إعلانات أو غيرها، وهذا أمر أرفضه.
< ما تعليقك علي الأحداث السياسية في مصر؟
- أنا حزين جداً علي ما يحدث في مصر وأشعر بعدم فهم لترتيب الأحداث الغريبة، فلم أعد أفهم الخطأ من الصواب وعلي أي حال أنا لا أفهم في السياسة ولا أريد الحديث عنها لأنني كفنان هدفي فقط التركيز في فني وكيف أطوره في الأيام القادمة، لكنني كمواطن مصري لا أفهم الوضع وأعتقد أن هناك الكثيرين مثلي لا يفهمون.
< في رأيك كيف سيكون تأثير حكم الإخوان المسلمين علي الفن في مصر؟
- أري أن الفن سيكون إلي الأفضل، فالطرب المحترم سيعود إلي مكانه وسيظهر كبار الفنانين أمثال محمد الحلو وعلي الحجار ليأخذوا مكانهم في مقابل، من يتعمدون التعري والغناء بأجسادهم، أنا مع الفن المحترم إن كانت الوسيلة التي سيظهر بها وأياً كان نوع الحاكم.