الفنانون:يسقط النظام ومطالب الشباب عادلة

فن

الجمعة, 04 فبراير 2011 13:21
كتب ـ أحمد كيلاني‮:‬

تأجل التصوير‮.. ‬وتفرغ‮ ‬الفنانون للحدث الأكبر في هذه الآونة‮.. ‬وكان هناك عدد من الإعلاميين والفنانين قد شاركوا بآرائهم في هذاالموقف العصيب الذي لم‮ ‬يتوقعه المصريون وغير المصريين‮.. ‬

وتباينت الآراء وتهالت الأغاني علي الشاشات وكلها تصب في حب مصر‮.. ‬وكان المطلب الأساسي الذي لا‮ ‬يختلف عليه أحد الآن هو عودة الثقة بين الشعب والحكومة خاصة الجهاز الأمني‮.. ‬وهل تغيير شعارها سيكون بداية لعهد جديد‮.. ‬بدأتها وزارة الداخلية بأغنية تحت رعايتها تحمل عنوان‮ »‬يامصر‮« ‬للمطربة آمال ماهر‮..‬

 

تأجل تصوير مسلسل‮ »‬فرقة ناجي عطاالله‮« ‬الي أجل‮ ‬غير مسمي بعد أن أغلقت مدينة السينما أبوابها ووقف أمن المدينة أمام البوابات لحمايتها،‮ ‬حيث كان من المقرر ان‮ ‬يكون التصوير في بلاتوه‮ »‬3‮ ‬بمدينة السينما بشارع الهرم‮« ‬حتي‮ ‬يتم الانتهاء من الديكورات اللازمة وبدأ التصوير الخارجي في دبي وجنوب أفريقيا التي ستكون بديلاً‮ ‬لتل أبيب،‮ ‬المسلسل بطولة عادل إمام واحمد صلاح السعدني ومحمد عادل امام ونضال الشافعي وخالد سرحان وعمرو رمزي وأنوشكا وتدور احداثه حول لواء متقاعد‮ ‬يقرر السطو علي أحد البنوك الإسرائيلية فيقع في قبضة حزب الله ويتم تهريبه بواسطة فتاة فلسطينية الي سوريا ومنها الي العراق‮.. ‬وكان حي الهرم إحدي أهم المناطق التي تحتوي علي أماكن التصوير‮.. ‬وكان الشعار الذي رفعه أهل الحي‮ »‬احمي بيتك بسلاحك‮« ‬بعد أن أصبحت الشوارع تحت حصار البلطجية وهو ما جعل بعض الفنانين‮ ‬يسلكون طرق الدفاع عن أنفسهم وأسرهم بالامساك بالسلاح ومنهم حجازي متقال الذي كان‮ ‬يمسك‮ »‬شومة‮« ‬ويقف امام منزله بمنطقة الهرم‮.. ‬وكان الفنان احمد زاهر الذي‮ ‬يسكن في حدائق الأهرام مذعوراً‮ ‬لغياب الدور الأمني وتوليهم هذه المهمة الشاقة بالشوم والحديد للتصدي لمحاولات السلب والنهب والاعتداء علي المارة خاصة النساء‮.. ‬والفنان‮ »‬أحمد بدير‮«‬،‮ ‬علق قائلاً‮ ‬ان مصر وشبابها الذين قاموا بهذه المظاهر الحضارية وطالبوا بالعدالة ليس هؤلاء المخربين لأننا شعب ناضج وواع،‮ ‬وليس هناك شك في أن البلطجية ومن لهم مصالح وخريجي السجون الذين استولوا علي السلاح من أقسام الشرطة هم من وراء هذا التدمير،‮ ‬وان وعي الشعب المصري هو الذي سيخرجنا من هذه المحنة الحزينة‮.. ‬أما الفنان‮ »‬احمد عيد‮« ‬فظهر اثناء التظاهر وهو‮ ‬يردد‮ »‬اعتصام انتظام حتي‮ ‬يسقط النظام‮«.. ‬كما طالب الداعية‮ »‬عمرو خالد‮« ‬الشباب بان‮ ‬يحافظوا علي حلمهم وبلدهم لأنهم البطل الحقيقي وأصحاب الفضل ودعا

الشعب لعدم التخريب‮.. ‬أما الإعلامي‮ »‬محمود سعد‮« ‬فطالب بحدوث تغيير كبير وشامل وتلبية المطالب اللازمة للشعب لأن هذه المظاهرة رسالة ملايين المصريين‮.. ‬أما‮ »‬هالة سرحان‮« ‬فطالبت بنزع فتيل الأزمة فوراً‮ ‬قائلة إنه لا‮ ‬يمكن انكار مطالب الشعب ويجب الاعتراف بشرعيتها‮. ‬وإذا كان بيان القوات المسلحة‮ ‬يقر بشرعية هذه المطالب فلماذا كانت هذه الحالة من النكران طيلة هذا الوقت،‮ ‬ولماذا كان البطء في اتخاذ الاجراءات ولماذا لم تتم الاستجابة سريعاً،‮ ‬وعبرت هالة عن سعادتها بتغيير شعار الداخلية الي الشرطة في خدمة الشعب،‮ ‬كما أشارت الي حزنها بوصف هؤلاء الشباب بـ»المرتزقة‮« ‬والغياب الإعلامي الذي لم‮ ‬يوضح الصورة الحقيقية،‮ ‬وأوضحت سرحان ان المسئولين عليهم ان‮ ‬يستفيقوا من‮ ‬غفوتهم،‮ ‬واذا كان هناك من اغلق ابواب السماء وفتح ابواب السجون لخروج المجرمين لترويع الشعب واغلاق الاتصالات والانترنت والقطارات لابد من محاسبته‮.. ‬أما الفنانة‮ »‬زينة‮« ‬فظهرت في المظاهرة المؤيدة لمبارك امام مبني الإذاعة والتليفزيون‮.. ‬أما الإذاعي‮ »‬يوسف الحسيني‮« ‬فقال ان هناك مخاوف بعد ان ظهرت مجموعات وسط المتظاهرين تحرض المعتصمين علي الانصراف وهذه المجموعات وجوه جديدة ولكن دورهم الآن اصبح ليس له معني لأن المتظاهرين والمحتجين علي وعي بالنظام كما ان الوضع الأمني جيد واللجان الشعبية من الشباب بجانب القوات المسلحة تسيطر تماماً‮ ‬علي الموقف‮.. ‬أما الأديب‮ ‬يوسف القعيد فقال‮ ‬يجب الخروج من هذا المأزق وأن أحوال المصريين قد ساءت أوضاعهم وتدهورت وان الاصلاحات الجديدة ستأخذ وقتاً،‮ ‬وأشار الي ان مايحدث جعله متشائماً‮ ‬ومتفائلاً‮ ‬في الوقت نفسه،‮ ‬وانه لا‮ ‬يري أي مبالغة في طلبات الشباب ولكن الخطأ كان منذ البداية وهو التباطؤ في الاستجابة لهذه المطالب التي كانت في بداية التظاهر أمرين هما حل مجلس الشعب وإقالة وزير الداخلية ولكن ارتفع سقف المطالب،‮ ‬وهو ما أراه ليس في مصلحة الطرفين سواء المتظاهرون أو المسئولون لأن إدارة الأوطان تحتاج للمبادرة والسعي من المسئولين،‮ ‬ويجب علي القيادة ان تتنازل حتي اذا فعلت أشياء لم تكن مقبولة وكان‮ ‬يجب الحوار مع شباب
ميدان التحرير بدلاً‮ ‬من المعارضة مع العلم ان هؤلاء الشباب ليس لديهم دراية جيدة بالشئون السياسية أو ما بعد هذه المطالب لكن لابد أن تحدث وسيلة اتصال وان‮ ‬يتوجه المسئولون اليهم مع وجود حفنة من الاجراءات وليس استبدال وزير بوزير واقالة الحكومة ويجب علي رئيس الجمهورية اذا قرر التنحي عن الحكم فيجب خروجه من منصبه بشكل مشرف لأن مصر ومستقبلها وأمنها أقوي وأبقي من الجميع‮.. ‬أما‮ »‬عادل إمام‮« ‬فقد دعا الجيش الي السيطرة علي حالة الانفلات الأمني الذي أصبح‮ ‬يهدد بكارثة حقيقية وهدم لحضارتنا العريقة،‮ ‬وأعرب عن اطمئنانه للقوات المسلحة المصرية في حمايتها للشعب الذي‮ ‬يقدر مجهودها تماماً،‮ ‬وطالب بتعيين وزير داخلية فوراً‮ ‬وإعادة الثقة بين الشرطة والشعب وأن‮ ‬يكون الأمن هو وسيلة الاتصال بين المتظاهرين والحكومة،‮ ‬كما نادي عادل امام بسماع مطالب هذا الشباب الحر واحترام أهدافه وارادته لأنه كان الشرارة التي تجمعت حولها الشعب وانهم هم من‮ ‬يحمون مصر الآن،‮ ‬وقال هذا الموقف‮ ‬يستدعي ركوب الموجة لمصالح شخصية وعلق قائلاً‮ ‬إن أفلامه ومسرحياته مثل الزعيم كانت عبارة عن أحلام اصبحت تتحقق الآن لانه دائماً‮ ‬كان‮ ‬يقول من خلال أعماله لابد من تطوير العشوائيات والقضاء علي الفقر وعبر عن حزنه من الحالة التي نعيشها الآن‮.. ‬كما قالت الفنانة‮ »‬داليا البحيري‮« ‬إن عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية‮ ‬يتمتع بشعبية واحترم ويجب علي الشعب الذي بدأ سماع صوته ان‮ ‬يهدأ لأن الأمور لابد ان تأخذ مجراها والحركة الشعبية التي بدأت‮ ‬يجب ان تكتمل ولكن بهدوء‮.. ‬أما‮ »‬أشرف زكي‮« ‬نقيب الممثلين فقد عبر عن استيائه لما‮ ‬يحدث الآن قائلاً‮ ‬إن البيوت المصرية أصبحت حزينة لأن التظاهر الذي أيده الجميع وصل الي مفترق الطرق واصبح الموضوع عبارة عن فريقين أحدهما في ميدان التحرير والآخر في المنازل وهنا‮ ‬يجب تفعيل دور العقلاء المسموع‮ ‬كلمتهم عليهم ان‮ ‬يدعوا الشعب ويدعوا الشباب القاطن في ميدان التحرير بحقيقة هذا المشهد المأساوي لأنه لا‮ ‬يمكن ان‮ ‬يتم وصف مبارك بالخنزير وعبر عن حزنه من الفنانة تيسير فهمي لما قالته في حق الرئيس المصري حسني مبارك‮.. ‬أما السيناريست‮ »‬محسن الجلاد‮« ‬فقال انه قد فقد الأمل في الشعب المصري،‮ ‬واتهمه بأنه شعب خانع وراض بالواقع الا انني فوجئت بما حدث ولكني خائف من القادم وانا دائماً‮ ‬توقعت ان هذا الحراك السياسي قد‮ ‬يحدث في‮ ‬يوم من الأيام وها هو الآن نستفيق عليه،‮ ‬كما قال ان الفرصة مازالت متاحة أمام السيد الرئيس لفهم احتياجات الشعب وتلبية مطالبه لأن الرسالة قد وصلت بالفعل وبمنتهي القوة ويجب عليه محاسبة المسئولين عما حدث ومن كون مليارات وان‮ ‬يكلف أجهزته الرقابية بذلك الشأن خاصة الثروات التي جمعها الكثيرون في السلطة أمثال السيد علاء وجمال مبارك وفتحي سرور وأحمد عز وان‮ ‬يصارح الشعب بثروته الحقيقية،‮ ‬واعتبر ان المظاهرة المؤيدة لمبارك هي من أنصاره أعضاء الحزب الوطني والموالين له والمنتمين لهذا الحزب‮.‬