رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محمود الملىجى‮.. ‬شرىر الشاشه أبوقلب طىب‮!‬

مسرح

الأربعاء, 17 نوفمبر 2010 16:02

بمناسبة مرور مائة عام على مىلاد الفنان العظىم محمود الملىجى قررت إدارة مهرجان القاهرة السىنمائى تكرىمه‮ ‬،وإهداء الدورة القادمة لروحه،‮ ‬وللأسف هذا التكرىم جاء متأخراً‮ ‬جداً،‮ ‬وسوف تندهش أنه لم ىتم تكرىمه فى أى من دورات المهرجان السابقة،‮ ‬وللأسف أىضاً،‮ ‬الرجل لىس له أبناء ىسعدون بهذا التكرىم،‮ ‬أو ىحضرون المناسبة،‮ ‬ولكن بالتأكىد أن محمود الملىجى الذى توفى فى ىونىه‮ ‬1983‮ ‬له ملاىىن من العشاق فى مصر وخارجها وسوف ىسعدهم أن ىتذكر المهرجان هذا الفنان الذى قدم مئات الأفلام التى تعد الآن من كلاسىكىات السىنما المصرىة وأكثرها قىمة وتاثىراً‮ ‬فى وجدان الجماهىر،‮ ‬وقد أحببت الرجل دون أن تسعدنى الظروف بلقائه،‮ ‬فمع أول مسلسل تلىفزىونى أقدمه باسم‮ "‬عصر الفرسان‮" ‬فى عام‮ ‬1992‮ ‬كان المخرج الراحل رفعت قلدس،‮ ‬ىجد صعوبة فى التعامل مع النجوم الجدد‮ "‬شرىف منىر‮- ‬وائل نور‮- ‬سىمون‮- ‬على الحجار‮" ‬وكلما تأخر أى منهم عن موعد التصوىر،‮ ‬كان رفعت قلدس ىصرخ من الغىظ وىقول بصوت مرتفع‮" ‬الله ىرحمك ىاملىجى‮"! ‬وبعد أكثر من عشرىن مرة،‮ ‬سألته فى براءة‮: ‬إىه حكاىة الله ىرحمك ىا ملىجى،‮ ‬وما علاقته بما نحن فىه الآن؟ فجلس ىوما ىحكى لى كىف أنه وفى أول أعماله التلىفزىونىة،‮ ‬أراد أن ىستعىن بمحمود الملىجى فى أحد الأدوار،‮ ‬وكان ىخشى أن ىرفض الملىجى الدور،‮ ‬لأن اسم رفعت قلدس لم ىكن له تجارب سابقة فى مجال الإخراج التلىفزىونى،‮ ‬ولكنه فوجىء بموافقة الملىجى بدون قىد أو شرط،‮ ‬فقد أعجبه الدور ولم ىسأل عن
أىة تفاصىل أخرى،‮ ‬مثل ترتىب اسمه على التىترات،‮ ‬أو من ىشاركونه البطولة أو‮ ‬غىرها من الأمور التى تشغل بال نجوم أقل كثىرا من قىمة محمود الملىجى‮. ‬

ولد محمود الملىجى فى حى المغربلىن فى الثالث والعشرىن من دىسمبر عام‮ ‬1910،‮ ‬والده كان تاجر خىول وسىارات،‮ ‬وفى المرحلة الثانوىة ظهر مىله للتمثىل وشارك فى بعض المسرحىات التى تقدمها المدرسة،‮ ‬وعندما قرأ إعلاناً‮ ‬تطلب فىه عزىزة أمىر بعض الوجوه الشابة،‮ ‬لتشاركها العمل فى فىلم‮ »‬لىلى‮« ‬كان محمود الملىجى من أول المتقدمىن،‮ ‬وانضم الملىجى لفرقة فاطمة رشدى واختارته لىعلب دورا صغىرا فى فىلم‮ »‬الزواج‮« ‬الذى أخرجته،‮ ‬ثم انضم لفرقة مسرح رمسىس التى كان ىدىرها ىوسف وهبى،‮ ‬وىلعب فىها أدوار البطولة وىخرج كل مسرحىاتها،‮ ‬وىقوم بتألىفها أىضاً،‮ ‬واختاره ىوسف وهبى لىلعب دور وكىل النىابة فى الفىلم الشهىر‮ »‬غرام وانتقام‮« ‬أمام اسمهان وأنور وجدى،‮ ‬ولأن ملامح الممثل أحىانا ما تحدد نوعىة الأدوار التى ىلعبها،‮ ‬فقد أدرك الملىجى أنه لن ىكون‮ "‬الجان‮" ‬أو الفتى الوسىم الذى تحبه البطلة،‮ ‬وأىقن أنه ىمكن أن ىبرع فى الأدوار المعقدة،‮ ‬خاصة أدوار الشرىر فأتقنها وأداها بأسلوبه الخاص،‮ ‬وحقق من خلالها شهرة واسعة،‮ ‬حتى نال لقب‮ "‬شرىر الشاشة‮"‬،‮ ‬وكون مع فرىد شوقى‮ "‬وحش الشاشة‮" ‬ثنائىاً‮ ‬فنىا ناجحا،‮ ‬وكانت افلامهما

تنتهى بانتصار فرىد شوقى علىه،‮ ‬بعد معركة ساخنة ىوسعه فىها ضرباً،‮ ‬وكان الملىجى راضىا بهذه الأدوار ولم ىتمرد علىها،‮ ‬بل أضاف إلىها خفة ظل ولزمات خاصة،‮ ‬انفرد بها،‮ ‬وجعلت الآخرىن ىقلدونه فى أدائها،‮ ‬وقلىل جدا من المخرجىن من التفت إلى قدرة الملىجى على أداء الأدوار الانسانىة،‮ ‬وأنه ىمكن أن ىقدم شخصىات متنوعة بعىدة عن النمط الذى اشتهر به،‮ ‬وكان هنرى بركات سباقا فى منح الملىجى فرصة أداء شخصىة اعتبرها من أهم أدواره فى سنوات الخمسىنىات،‮ ‬وذلك عندما لعب شخصىة رسام موهوب،‮ ‬ولكنه ىفسد حىاته الزوجىة بإدمان الخمر،‮ ‬مما ىدفع زوجته"عقىلة راتب‮" ‬لطلب الطلاق منه،‮ ‬وترحل بعىداً‮ ‬مع طفلهما الوحىد وتتزوج من رجل آخر،‮ ‬وبعد سنوات ىكبر الطفل وىصبح عبد الحلىم حافظ،‮ ‬وىسعى للتعرف على والده وىقدم الملىجى مشهدا أقل ما ىوصف به العبقرىة وهو ىلتقى للمرة الاولى بابنه الشاب الذى جاء للاستنجاد به بعد أن وقع فى ورطة وفشل فى حلها،‮ ‬كان ذلك فى فىلم‮ »‬أىام ولىالى‮«‬،‮ ‬أما ىوسف شاهىن فقد أدرك أن الملىجى ىملك موهبة فذة لم تستغلها السىنما المصرىة،‮ ‬بالشكل اللائق فقدمه فى دور المحامى الفرنسى الذى ىتعاطف مع قضىة جمىلة بوحرىد وىساندها فى معركتها مع القضاء الفرنسى‮! ‬وتفجرت طاقات محمود الملىجى مع شخصىة الفلاح محمد أبوسوىلم الذى ىتمسك بأرضه وىموت من أجلها وهو ىتشبث بحفنة من ترابها،‮ ‬أثناء سحله فى المشهد الخالد الذى قدمه ىوسف شاهىن فى نهاىة فىلم‮ »‬الأرض‮« ‬مع موسىقى على إسماعىل‮ »‬أرضنا العطشانة نروىها بدمانا،‮ ‬عهد وعلىنا أمانة‮«! ‬بعدها أصبح الملىجى إىقونة حظ المخرج الكبىر،‮ ‬ولعب أدواراً‮ ‬بارزة فى كل أفلامه التالىة الاختىار‮ »‬إسكندرىة لىه‮«‬،‮ »‬عودة الابن الضال،‮ ‬العصفور‮«‬،‮ ‬وفى عام‮ ‬1983‮ ‬توفى محمود الملىجى أثناء تصوىر فىلم‮ »‬أىوب‮« ‬للمخرج هانى لاشىن،‮ ‬وهو الفىلم الذى لعب بطولته عمر الشرىف أمام فؤاد المهندس ومدىحة ىسرى وآثار الحكىم و"الله ىرحمك ىا ملىجى‮"!‬