رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مستقبل الربيع العربي في ضيافة مهرجان وهران للفيلم

مسرح

السبت, 17 ديسمبر 2011 09:00
كتب:أنس الوجود رضوان

بإدارة جديدة للمهرجان انطلقت أمس الأول الدورة الخامسة من عرس وهران للسينما العربية وتستمر حتي 22 من ديسمبر الجاري حيث شغلت ربيعة موساوي منصب رئيس المهرجان

بدلا من حبيب حمراوي وزير الإعلام السابق ومؤسس المهرجان، وهي في نفس الوقت مديرة الثقافة في ولاية وهران، وشغل الناقد والكاتب الجزائري محمد بن صالح منصب الرئيس الشرفي لهذه الدورة، كما شغلت نبيلة رزايق المديرة الفنية للمهرجان، وتقام هذه الدورة تحت إشراف وزارة الثقافة الجزائرية، حيث كانت تقام الدورات السابقة بتنظيم مؤسسة الفنك الذهبي التي يرأسها حمراوي حبيب شوقي سفير الجزائر الحالي برومانيا، وتقرر تغيير اسم المناسبة من المهرجان الدولي للفيلم العربي الي وهران للسينما العربية، وتضم قائمة الدول المشاركة، كلا من تونس، المغرب، مصر، لبنان، فلسطين، سوريا، الإمارات، قطر مع  تواجد موريتانيا لأول مرة ويشارك في المسابقة الرسمية للتنافس علي الجائزة الكبري وقدرها 50 ألف دولار 12 فيلما روائيا طويلا وهي من مصر. «كف القمر» بطولة جومانة مراد وخالد صالح وصبري فواز وإخراج خالد يوسف و«أسماء» بطولة هند صبري وماجد الكدواني وإخراج عمروسلامة، ومن المغرب هناك فيلما «الأندلس يا الحبيبة» لمحمد نظيف و«ماجد» لنسيم عباسي ومن

الجزائر عملان هما «قداش تحبني» لفاطمة الزهرة زعموم و«نورمال» لمرزوق علواش و«المغني» للعراقي قاسم حول و«ديما براندو» للتونسي رضا الباهي و«دمشق مع حبي» للسوري محمد عبدالعزيز والأردني «مدن الترانزيت» لمحمد الحشكي و«هلا لوين» لنادين لبكي من لبنان و«حبيبي راسك خربان» للفلسطينية سوزان يوسف، وتتكون لجنة التحكيم لهذه المسابقة من هالة صدقي والفلسطينية نجوي نجار وتترأس التونسية فاطمة بن سعدان أعمال هذه اللجنة.
وفي مسابقة الأفلام القصيرة يتنافس 22 عملا من 11 بلدا عربيا هي: الجزائر وتونس والمغرب وموريتانيا وسوريا ولبنان وفلسطين والإمارات العربية المتحدة والأردن وقطر ومصر التي يمثلها 3 أفلام من هو حواس بطولة صفية العمري.
«سندرة» لمحمد شوقي و«بيب» لهيثم صقر وتتكون لجنة تحكيم المسابقة من كل من المخرج الجزائري نور الدين زحزاح والموريتاني عبدالرحمن سالم والسوداني طلال عفيفي، أما مسابقة الأفلام الوثائقية التي ستقام لأول مرة في تاريخ المهرجان فهي مخصصة للأعمال الجزائرية، وتتكون لجنة التحكيم من الناقد المصري طارق الشناوي والعراقي عبدالرحمن الماجدي والجزائري نور الدين
عدناني.
كماتشهد هذه الدورة نشاطا بعنوان «تذكرة لسينما» أو ما يعرف بركن «سينما الضيف» حيث سيتمكن الجمهور من إعادة اكتشاف روائع سينمائية كالفيلمين الجزائريين «وقائع سنين الجمر» العمل العربي الوحيد الحائز علي سعفة «كان» الذهبية عام 1975 و«مسخرة» إخراج إلياس سالم والحائز علي العديد من الجوائز الدولية إضافة الي الفيلم الفلسطيني «المر والرمان» ويعرض أيضا «عين شمس» للمخرج إبراهيم البطوطي في إطار الاحتفال بالثورة المصرية والسينما المستقلة أيضا إضافة الي عرض فيلم «البراق» للمغربي محمد مفتكر. كما قررت إدارة المهرجان عرض الفيلم الوثائقي «شخص غير مرغوب فيه» للمخرج أوليڤر ستون، الذي تم تصويره في الأراضي الفلسطينية المحتلة وقت الانتفاضة وعرض في مهرجان ڤينيسيا عام 2003 حيث تجولت الكاميرا بين مخيمات اللاجئين الفلسطينيين وأبرزت معاناتهم، وكان يرغب أوليڤر ستون في مقابلة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لكنه لم يستطع سوي مصافحته وفي المقابل رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي مقابلته من الأساس.
وينتظر أيضا تنظيم ندوتين في إطار هذا الحدث العربي تتعلقان بـ«التدريب السينمائي وأهمية التبادل في هذا المجال» و«المنتدي العربي للسينما راهن وآفاق» بمشاركة عدد كبير من رؤساء المؤسسات العربية السينمائية تكملة للاجتماع الذي عقد مؤخرا بالأردن وسيتم تكريم كل من المخرج الجزائري سليم رياض والخبير الجزائري في مجال الأفلام الوثائقية نور الدين عدناني الي جانب الممثلة القديرة فريدة صابونجي والسينمائية التونسية فاطمة بن سعيدان.
وسيتابع الجمهور علي مستوي هذه البلدان أفلاما سينمائية مدرجة ضمن برنامج هذا المهرجان وأفلاما عديدة موجهة لمختلف الشرائح الاجتماعية.