رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفضائيات استخدمت كل الأسلحة في تغطية المرحلة الأولي للانتخابات

مسرح

الخميس, 01 ديسمبر 2011 16:40
كتبت: أنس الوجود رضوان

للمرة الأولي وجدت القنوات المصرية والعربية والعالمية نفسها أمام تحدٍ يتمثل في تقديم تغطية مختلفة للانتخابات البرلمانية في محافظات المرحلة الأولي

.. الأعداد الغفيرة من الناخبين الذين يتجاوز عددهم أكثر من 50 مليون مصري دفع كل الشاشات إلي الاستعداد بشكل مختلف لكن مع تسهيلات قدمها النظام الانتخابي القديم وخبرات حصلت عليها تلك القنوات من متابعتها للثورة في ميدان التحرير وباقي ميادين مصر.
حاولت كل شاشة الانفراد بشيء مميز، بدأت قناة «ontv» البث في السابعة صباحاً قبل أن تلحقها باقي المحطات، علماً بأن التصويت بدأ بعد ذلك بساعة واحدة، بينما اعتمدت «دريم» علي مني الشاذلي وحافظ الميرازي للاستفادة من جاذبيتهما علي الشاشة، وشاركتهما كل من جيهان منصور ووائل الإبراشي وأحمد المسلماني علي مدي اليوم.
وعلي مستوي المتابعة الإخبارية، نافست «الحياة» و«cbc» بقوة وكانت الأخيرة قد انفردت بتصريحات عضو المجلس العسكري اللواء إسماعيل عثمان، والمؤتمر الصحفي للمستشار عبدالمعز إبراهيم رئيس اللجنة العليا للانتخابات، كما قدمت «cbc» طوال اليوم الاستوديو التحليلي «مصر تنتخب» وقدمه كل من لميس الحديدي وخيري رمضان، بتغطية حية ومباشرة للجان الانتخابية في مختلف المحافظات عن طريق مراسلين القناة في كل محافظة ودائرة تجري فيها الانتخابات.. واستضاف الاستوديو التحليلي خبراء سياسيين مثل: ضياء

رشوان مدير مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام، والخبير القانوني نجاد البرعي ليشرحان للمشاهد كيفية وطريقة المشاركة في الانتخابات وتعريفه بنظام الفردي والقوائم.
بينما انفردت «الحياة» بتفاصيل تصويت البابا شنودة الثالث في أمريكا، وزيارة رئيس الوزراء عصام شرف لوزارة الداخلية ولقائه بعضو المجلس العسكري اللواء محمود حجازي.
وبالنسبة لبرنامج «مصر الجديدة» الذي يقدمه الإعلامي معتز الدمرداش، فقدم تغطية لجميع الدوائر الانتخابية في مختلف المحافظات مع تقارير مصوره في الدوائر التي تجري فيها الانتخابات، مع الإشارة إلي أبرز المرشحين السابقين المتواجدين حالياً في سجن طرة، الذين احتلوا مقاعد المجلس لسنوات طويلة واحتكروها لمصالحهم الشخصية.
وحظيت دوائر المشاهير بتغطية كاملة أيضاً مثل دائرة السيدة زينب التابعة لفتحي سرور، ودائرة الزيتون التابعة لزكريا عزمي، ودائرة أمين التنظيم بالحزب الوطني المنحل أحمد عز في محافظة المنوفية، وشعور أهالي هذه الدوائر بعد خروجهم منها.
واستفادت «الجزيرة مباشر مصر» من خبرتها في التغطية الحية، فلفتت الانتباه بتقسيم الشاشة إلي تسعة أقسام لمتابعة كل المحافظات في وقت واحد.
وكان لافتاً تقديم قناة «الحكمة» السلفية لتغطية إعلامية،
وهي القناة التي بدأت تهتم بالسياسة بعد الثورة لكن دون أن تقدم دعماً مباشراً لحزب «النور» السلفي الذي ينافس بقوة علي مقاعد البرلمان.
أما التليفزيون المصري فاكتفي بالتغطية الإخبارية من خلال مراسليه مع الابتعاد عن الأخبار المتعلقة بالانتهاكات والحرص علي التشديد علي الإقبال الجماهيري علي التصويت مع استضافة عدد من مختلف التيارات الشبابية والسياسية مثل: د. ممدوح حمزة، والخبير الاستراتيجي يسري الغرباوي، ود. هالة مصطفي رئيس تحرير مجلة الديمقراطية، والصحفي محمد عبدالشكور، وغيرهم.
أما بالنسبة لقنوات «أوربت» وبالأخص برنامج «القاهرة اليوم» الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، فقد تم الاستعداد جيداً لتغطية الانتخابات لحظة بلحظة، عبر مراسلي البرنامج المتواجدين في مختلف الدوائر الانتخابية، حيث تمت الاستعانة بعدد كبير من المراسلين، خاصة الدوائر التي ستكون الانتخابات فيها ساخنة مثل مصر الجديدة، الذي يتم فيها الصراع بين الناشط السياسي عمرو حمزاوي، ودائرة العجوزة أيضاً، ودائرة الإعلامية جميل إسماعيل.
وأما قناة «التحرير» فقد استعدت للانتخابات بشراء جهاز من إنجلترا ليوضح طريقة الانتخابات للناخبين والمرشحين، من خلال إدخال بيانات وتحليلها في رسوم وقاعدة بيانات، تشرح كل مرحلة من مراحل الانتخابات، لينقل بصورة علمية الدوائر بكل تفاصيلها، كما أعدت استوديو تحليلي علي مدار اليوم يقدمه إبراهيم عيسي ودينا عبدالرحمن ومعتز بالله عبدالفتاح.
كما افردت قناة «النهار» مساحة واسعة من خريطة برامجها للانتخابات كونها أهم حدث سياسي مصري حالياً باستخدام نجومية كل من: محمود سعد وحسين عبدالغني وريهام سعيد وإبراهيم حجازي.
وتعاملت قناة «الحكمة» مع الأحزاب الإسلامية فقط في الانتخابات البرلمانية، وهي أحزاب: «النور» و«الأصالة» و«الحرية والعدالة» و«البناء والتنمية» و«الوسط».