رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"مهنى": ننتظر مولود جديد بعد مرور 9 أشهر على الثورة

مسرح

الخميس, 01 ديسمبر 2011 16:36
اجرى الحوار: أمجد مصباح

هاني مهنى عازف أورج ومؤلف موسيقي وملحن برزت موهبته في فجر شبابه ظهر في البداية عازفاً على الاكورديون

في حفل أغنية «الربيع» لفريد الأطرش عام 1970 وشارك بالعزف على الأورج مع كوكب الشرق أم كلثوم في اغنيتي «ليلة حب» و«حكم علينا الهوى» وفي حفلات العندليب الشهيرة كان عزف هاني مهنى مكملاً لتلك الروائع، وكون فرقة ياسمين في بداية الثمانينيات ووضع الموسيقى التصويرية لعدد من الأفلام والمسلسلات ولحن القليل من الاغنيات.. أجرينا معه هذا الحوار:
< كيف ترى  المشهد في مصر بعد 9 أشهر من قيام ثورة 25 يناير؟
- بداية يجب أن نتفاءل ولا يوجد حل آخر أعتبر مصر حاملاً في شهرها التاسع وزوجها الثورة ونحن في انتظار المولود الجديد لنرى مستقبل أفضل، ما يحدث من قلائل ومظاهرات واعتصامات ربما يبدو ذلك طبيعياً بعد الثورة، وبصراحة الكثير من الفئات لديها حقوق مشروعة لابد أن تستجيب لها الحكومة، ولكن الناس مستعجلة شوية لازم تهدى وطبعاً البركة في الفضائيات التي أشعلت البلد.
لا أعرف ماذا يحدث، شخصيات بعينها مقررة علينا في كل البرامج نفس الكلام، وانتقادات لاذعة لكل من هب ودب والمؤسف ان الجميع ينظر للخلف ولا أحد يفكر في مستقبل هذا البلد، لابد أن نعمل ونضع رؤية جديدة لمستقبل مصر ونحن نمر بوعكة اقتصادية زادت بعد الثورة.
النقد والرغي لن يحل مشاكل مصر مطلوب تفكير علمي، مصر بها ملايين من العاطلين والجوعى لابد من التفكير فيهم بدلاً من البكاء على اللبن المسكوب، والكلام عن النظام السابق الذي انتهى الى غير رجعة.
< بدايتك كانت في حفلات العمالقة أم كلثوم وعبد الحليم وغيرهماً ماذا تقول عن تلك الفترة؟
- «ياه» زمن جميل بمعنى الكلمة كان كل شىء مضبوط غناء وكلمات وألحاناً وموسيقى والمتلقى كانت حاجة تانية، كنت أشم رائحة البارفان على المسرح وجمهور الحفل

في أجمل صورة ناس تأتي لتسمع وليس للرقص والتنطيط يرتدون «شورتات» وكان للغناء وظائف مهمة، الغناء كان سلاح الشعب في الحروب وكان معبراً بالفعل عن أحاسيس الناس كانت حالة جميلة أعيش في هذه الذكريات الجميلة وأعتقد أنني محظوظ بالتعامل مع العمالقة.
< هل تعرض الغناء للانكسار في عهد مبارك؟
طبعاً مبارك لم يكن له في الفن كانت علاقته بالغناء فقط في احتفالات أكتوبر، ولا أذيع سراً لأول مرة أن مبارك كان وراء إلغاء عيد الفن، الذي كان موجوداً في عهد الرئيس أنور السادات وهو رجل عظيم بمعنى الكلمة، لا انسى موقفاً حدث تقريبا عام 1980 جاء موعد عيد الفن وكان الرئيس السادات مشغولاً للغاية بشكل يعيقه عن حضور الحفل وقرر أن ينوب عنه نائب رئيس الجمهورية في ذلك الوقت حسني مبارك، وإذا بسعد الدين وهبة رئيس اتحاد النقابات الفنية يرفض تماما حضور النائب بدلاً عن الرئيس، وبعث خطاباً بهذا المعنى لرئاسة الجمهورية، ولم ينس مبارك هذا الموقف، وبالتالي تم إلغاء عيد الفن في عهد مبارك، أنا كنت شاهد عيان على هذا الموقف، وبقدرة قادر أصبح عيد الاعلاميين بديلاً لعيد الفن، واخترعه صفوت الشريف أحد الرموز البارزة في النظام السابق، وأصبح الفن في عهد مبارك بلا راع، وبالتالي هبط مستوى الغناء لأدنى مستوى وانتشر الغناء الرث.
< أين فرقة هاني مهنى الموسيقية؟
- هو في حفلات علشان يبقى في فرقة، وحفلات التليفزيون مع الاعوام السابقة كانت حاجة تكسف معقولة حفلات على الرمل والشواطئ للأسف البلاد العربية سبقتنا وتفوقت علينا لأنهم يهتمون بالفعل بالفن الجيد،
حضرت احتفالية موسيقية في قطر منذ أيام وحزنت على مصر التي اصبحت طاردة للفن الجيد والموسيقى.
< في الزمن الجميل كان هاني مهنى نجماً ومجدي الحسيني نجماً وعمر خورشيد نجماً، لماذا اختفى العازف النجم؟
- كنا بالفعل موهوبين ولكن لا ننسى أن نجومية العازف وراءها مطرب نجم بمعنى الكلمة، تصور المشهد عندما يقف هاني ومجدي وعمر خلف عبد الحليم وأم كلثوم والألحان لعبد الوهاب وبليغ والموجي.
ولكن أين العازف الآن رغم أن لدينا مواهب كبيرة في العزف ولكنهم مظلومون لا حفلات ولا غناء جيداً وطبعاً الروائع في الالحان لا وجود لها بعد رحيل العمالقة حتي الآن الناس مازالت تتذكر حسن أنور عازف الايقاع، وعفت عازف الناي وسمير سرور على الساكسفون وعمنا احمد الحفناوي عازف الكمان.
< أين هاني مهنى من الموسيقى التصويرية؟
- أنا مش كسلان، قبل الثورة تعاقدت على وضع الموسيقى التصويرية لمسلسلين ولكن حالت الظروف دون اتمام المشروع لأسباب اقتصادية وأنا دائما في حالة نشاط أبحث دائما عن الجديد في الموسيقى.
< ماذا تقول عن مستقبل الغناء في مصر؟
- شعرت بحالة من التفاؤل عندما التقيت اسامة هيكل وزير الاعلام ووجدت لديه رغبة شديدة لتصحيح مسار الغناء واكتشاف المواهب مشكلتنا في الغناء أننا لم نحاول في السنوات الماضية البحث عن مواهب وتخلت الهيئات المعنية في الدولة عن دورها في الكشف عن الموهوبين في كافة المجالات وليس في الموسيقى والغناء فقط.
< التلحين يبدو محدوداً تماما في مشوار هاني مهنى ما هو السبب؟
كانت لي بعض الألحان لحنت لذكرى وسميرة سعيد ولكني مقل جداً، وأنا صاحب مزاج في هذا الموضوع ولا ألحن إلا قليلاً.
< هل انتهت علاقتك الفنية مع سميرة سعيد؟
- سميرة اتجهت لاتجاه آخر في الغناء لا يتناسب معي وبالتالي أصبح التعاون الفني بيننا شبه مستحيل لدى قناعات في الموسيقي والتلحين لن أتخلى عنها أبداً.
< علاقتك مع نقابة الموسيقيين يبدو أنها انقطعت ما السبب؟
- هذه النقابة لم تعد نقابة للموسيقيين بل أصبحت نقابة للاعلانات وكل من هب ودب اصبح عضواً في تلك النقابة العريقة لمجرد أن معاه فلوس، الفساد استشرى في النقابة بصورة مرعبة، ولا أمل في الاصلاح أكثر من عشرين سنة النقابة فيها فساد لدرجة أصبح التدخل لا فائدة منه، هل يعقل أن يدخل النقابة مغنيات سمعتهن ليست على ما يرام.