رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الليثي: ‬لن نشتري قصصاً‮ ‬بأسلوب الابتزاز أو التهديد

مسرح

الاثنين, 15 نوفمبر 2010 13:52
كتب: أحمد كيلاني‮

صراع مؤلفي الدراما مع جهاز السينما،‮ ‬مستمر،‮ ‬ولا يتوقف،‮ ‬خاصة إذا اقتربت موضوعاتهم من المناطق القومية والتي تتعرض لقضايا الحروب مثل حرب أكتوبر،‮ ‬كانت‮ »‬نجوم وفنون‮« ‬قد فجرت أمس الأول،‮ ‬قضية رواية فيلم عن الضربة الجوية التي قدمها أكثر من كاتب لجهاز السينما وعلي حسب قوله إنها تمت سرقتها من جانب جهاز السينما‮.‬

 

‮»‬نجوم وفنون‮« ‬تواصل التحقيق في هذه القضية بعد سماعها إلي الكاتب ممدوح الليثي،‮ ‬رئيس جهاز السينما‮.‬

أكد ممدوح الليثي،‮ ‬رئيس جهاز السينما،‮ ‬أنه بعد حرب أكتوبر وحتي الآن تقدم ما يزيد علي عشرات القصص عن أكتوبر،‮ ‬وعندما يسمع أحد عن توصيات الرئيس مبارك بشأن إنتاج فيلم عن حرب أكتوبر يأتي إلي جهاز السينما عشرات النصوص باعتبارها جهة إنتاج،‮ ‬لأن الإنتاج الخاص لا يقبل عملاً‮ ‬عن حرب أكتوبر لغزارة إنتاجه،‮ ‬وأشار الليثي إلي أن أغلب هذه الأعمال ذات مستوي متدن لا يصل إلي قيمة حرب أكتوبر التي نرغب في التعبير عنها كما ينبغي،‮ ‬ومعظم هذه السيناريوهات تختلق أحداثاً‮ ‬نعلم جيداً‮ ‬صعوبتها بل استحالة تنفيذها،‮

‬لأن عملاً‮ ‬عن حرب أكتوبر سيتكلف كثيراً‮ ‬لذا لابد أن يكون مدروساً‮ ‬بموضوعية ومناسباً‮ ‬لتنفيذ بالإمكانيات المتاحة،‮ ‬فيجب أن تكون أحلامنا علي الورق تتفق مع إمكانية التنفيذ علي الواقع‮.. ‬واستشهد الليثي بأن فيلم الطريق إلي إيلات تم استخدام الآلات العسكرية في تنفيذ هذه المشاهد بحرفية كاملة،‮ ‬وفيما تردد مؤخراً‮ ‬عن رفض جهاز السينما لأعمال عن حرب أكتوبر،‮ ‬أكد الليثي أن هناك ثلاثة سيناريوهات تم رفض اثنين منهما أحدهما لعصام دراز بعنوان‮ »‬آخر ضوء‮« ‬والثاني لجابر عبدالسلام بعنوان‮ »‬وسام البطولة‮« ‬لسوء مستواهما بعد الاطلاع عليهما،‮ ‬وقراءتهما من ثلاثة نقاد،‮ ‬وكان المؤلف الأخير جابر عبدالسلام قد أرسل برقيات كاذبة للمسئولين والصحف وأقسام الشرطة تفيد بأن الجهاز ظلم السيناريو الخاص به،‮ ‬كما اتصل بالناقد علي أبوشادي وقام بتهديده كنوع من الابتزاز الرخيص‮.‬

أما السيناريو الثالث للواء مختار عزالدين بعنوان‮ »‬طيور الجبل‮« ‬فتمت الإشادة به ولكنه

سيأخذ مرحلة مستقبلية لأننا تعاقدنا علي فيلم وبدأت الضربة الجوية الذي سيرصد التحضير للحرب خلال الست سنوات والإعداد للمعركة والتحركات والاستعلامات من خلال أحداث درامية وليست حربية ويحتوي علي حدوتة تخلق قصة درامية مدروسة‮.‬

وأوضح الليثي أن الجهاز يقوم بتنفيذ جميع أنواع الدراما المتنوعة وليست أفلاماً‮ ‬عن حرب أكتوبر فقط،‮ ‬وفيما يخص تنفيذ‮ »‬بدأت الضربة الجوية‮«‬،‮ ‬أكد الليثي أن الجهاز تعاقد علي السيناريو مع صلاح قبضايا وعاطف بشاي منذ ثماني سنوات وتم إسناد الإخراج لعلي عبدالخالق وخلال الثماني سنوات ونحن نجهز للفيلم بالتنفيذ الشامل مع القوات المسلحة،‮ ‬ويضيف الليثي أنه منذ أيام قليلة كانت هناك جلسة تجمع المخرج علي عبدالخالق وكاتب السيناريو عاطف بشاي مع كبار القادة العسكريين في وزارة الدفاع،‮ ‬حتي يتم تلاشي الأحداث والجمل الخاطئة أو أي مخالفات عسكرية،‮ ‬وتتابع القوات المسلحة خطوة بخطوة مراحل السيناريو وجميع مراحل التصوير والإنتاج وستساهم مادياً‮ ‬ومعنوياً‮ ‬وذلك تحت إشراف وزير الإعلام‮.. ‬ويوضح الليثي أنه سيبدأ في التصوير بعد وضع الملاحظات الدقيقة وترشيح الممثلين الذين يجسدون دور القادة العسكريين بالتنسيق بين الجهاز والقوات المسلحة سواء في اختيار الأحداث والملابس والشخصيات التس ستجسد في العمل كالرئيس مبارك والسادات والمشير أحمد إسماعيل والفريق الجمسي وسعد الشاذلي وقائدي القوات البحرية والدفاع الجوي وقد طالب الجهاز وعضو عسكري يكون ملازماً‮ ‬لفريق العمل‮.‬