رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أحمد بدير: الانتخابات البرلمانية طوق النجاة لمصر

مسرح

الأربعاء, 30 نوفمبر 2011 11:00
كتب - حمدي طارق:

أعرب الفنان أحمد بدير عن حزنه الشديد لما تمر به مصر من أحداث صعبة وقال مصر الآن تمر بمرحلة خطرة للغاية ولا نعرف الي أين نسير؟

لأنه من الواضح الآن أن هناك حالة من الانقسام والاختلاف تسود المتظاهرين والمعتصمين ولا أحد يعلم ما يريده أوما في صالح البلد، وأضاف بدير: وقفنا جميعا الي جانبها لتطهير مصر من الفساد السياسي، وحماية شعبها، ولكن الآن أصبحنا نسير في طريق لا نعرف نهايته كما ذكرت، ولذلك لابد من الاتفاق علي شخص يكون مرضيا للجميع ويكون قادرا علي تخطي هذه الأزمة التي تمر بها مصر الآن، لأن الأزمة حاليا لا تتمثل في المجلس العسكري أو الدكتور عصام شرف أو

الدكتور الجنزوري ولكن الأزمة تتمثل في الوصول الي الشخص الذي يوافق عليه الجميع لأنه من غير المعقول أن تغتال ثورتنا بأيدينا بعد بداية تطهيرنا لبلادنا، ومن ناحية أخري أكد بدير أن هذه المرحلة لاتتحمل أيضا التخوين أوعدم الثقة المنتشرة حاليا ولابد أن يوضع كل من يقف في طريق الأمان والاستقرار في قائمة سوداء لأن استمرار هذه المظاهرات والوقفات الاحتجاجية من الممكن أن يعطي فرصة للبلطجية والمخربين أن يعودا مرة أخري، ومن الممكن أيضا أن يؤثر علي الانتخابات التي حققتها ثورة يناير، وهي تحقيق انتخابات برلمانية نزيهة قادرة
فيما بعد علي اتخاذ قرارات ايجابية في مصلحة البلد.
عن حال السينما  والفن في هذه المرحلة قال بدير إن جميع الأعمال توقفت عن التصوير في هذا التوقيت لأن جميع الفنانين لايريدون العمل وسط هذه الأحداث الصعبة وبالتأكيد هذه الأحداث ستعود علي الفن بالسلب بعدما بدأ يسيرنحو الأفضل كما شاهدنا نجاح جميع الأعمال السينمائية التي قدمت في موسمي عيد الفطر وعيد الأضحي.
وأضاف بدير: إن الأعمال الكوميدية كان لابد من ظهورها الأيام السابقة لأن الشعب المصر يمر بفترة صعبة من جميع النواحي المادية والسياسية والاقتصادية علي مدي عام كامل، ولذلك فـالتطرق الي الأعمال «التراجيدي» أو الرومانسي سيكون غير مجد في هذه المرحلة، وأضاف بدير أنه كان يقرأ العديد من السيناريوهات ولكنه توقف تماما عن قراءة أي شيء نظرا لأنه يمر بوعكة صحية أحد أسبابها أنه يعاني من اكتئاب نفسي لما تمر به البلد من أوضاع سيئة.