رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محمود ياسين: عشنا أسوأ عام بسبب مصالح التيارات السياسية

مسرح

الجمعة, 25 نوفمبر 2011 16:26
كتب - أحمد عثمان:

ارحموا هذا الوطن.. «واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا» بهذه الآية والكلمات انتفضت مشاعر الفنان محمود ياسين تجاه ما يحدث من تفرق وتباعد وتناقضات يعيشها الوطن.. وقال: الموقف شديد التعقيد ومتشابك نتيجة تراكمات اختلافية قاربت العام

بعد الثورة «النضرة» التي فجرها وقادها شباب مصر.. ولكن بعد هذه الفترة ومع توقعنا بحدوث نقلة حضارية لهذا البلد وجدنا أنفسنا في مشهد شعاره الأساسي «التناقضات الفظيعة» كلها نابعة من مواقف ومصالح ذاتية شخصية وذاتية وناتجة عن إعلام وعي وجميعها

لا تصل بأي مصلحة للوطن أو تضعنا علي طريق سليم أو واعٍ حقيقي يدفع بالوطن للأمام.. وتزيد للأسف مساحة التباعد بأحلام الوطن وتجد هذه التناقضات من يدعمها ويغزي مشاعرها سواء أكان ذلك بفعل الفرقة الحزبية أو التيارات الإسلامية وجميعها تبحث عن مصالح شخصية.. وأكد الفنان محمود ياسين أننا منذ الثورة نعيش فرقة وتناقضاً بين قوي المجتمع والأحزاب وجميع التيارات ونعيش أيضاً حالة
من الأنانية «الفجة» الجميع يبحث عن مصالحه وأهدافه دون الاكتراث بهموم وطموحات الوطن والأجيال القادمة التي تحتاج من يحركها.
وأضاف ياسين: نزلت الشارع منذ أيام في وسط البلد ورأيت الناس تسير متجهة وتائهة و«مش مركزة» وتعيش حالة استغراب وانعزال وصمت.. وتري آخرين ثائرين دون سبب وهناك متمسكون بآرائهم.. حالة غريبة من التناقض في الشارع يساهم في إذكائها وإشعالها.
وعن الحل للخروج من هذا المأزق أكد ياسين: نحتاج إلي حوار نقي نظيف والوصول من خلاله لصيغة تناسب هذا الموقف وتزيل العقبات والتناقضات وتحرك الوطن نحو طموحاته حتي نصل لحالة من التوحد والوصول إلي حكومة إنقاذ متوافقة رحمة بهذا الوطن.