رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

توقف بروفات وعروض مسرح الدولة

مسرح

الخميس, 24 نوفمبر 2011 16:02
كتب ــ محمد عبدالجليل:

رفض الناقد أحمد عبدالرازق أبوالعلا، مدير عام إدارة المسرح، إيقاف فعاليات الدورة الحادية والعشرين للمهرجان الختامي لنوادي المسرح والذي تنظمه الهيئة العامة لقصور الثقافة علي مسرح المجلس القومي للشباب

، وأصدر بيان باسم المهرجان جاء فيه أن «قرارنا باستمرار المهرجان هو قرار باستمرار فاعلية ثقافية مسرحية تنويرية في سياق عمل ممتد للإدارة في تكوين جماعات مسرحية مدربة ومثقفة بالأقاليم، وهذه العروض من إبداع الشباب بمختلف محافظات مصر». وأضاف البيان أن المسرح ميدان ومقاومة وتعبير وحرية وأنه خط الدفاع الأول عن كل القيم الإنسانية النبيلة والراقية.. وشباب نوادي المسرح متمسكون باستمرار مهرجانهم إلا بعض الفرق التي اعتذرت بشكل غير رسمي ومن هنا نري أن اتخاذ أي موقف بإلغاء المهرجان ترجع أهميته في جدواه ودعمه لوقف نزيف ميدان التحرير وسؤالنا هو هل يشكل إلغاء المهرجان أو

تأجيله أي ضغط من أي نوع؟ ولمصلحة من؟.. وفي الحقيقة أن إلغاء المهرجان لن يشكل أي ضغط علي أي جهة وإنما هو تماماً لمصلحة إيقاف الحراك الاجتماعي وأي فعاليات تنويرية لصالح قوي الظلام والتخلف ونؤكد أن هذه الثورة علمتنا أن نعمل وننتج ونبدع فناً ومسرحاً وفكراً تنويرياً، ونتظاهر ونعتصم في آن واحد.. وتلك هي مسيرة بناء مصرنا الجديدة.
وكان المهرجان الذي بدأ يوم عشرين نوفمبر قد شهد اعتذار اثنين من أعضاء لجنة التحكيم عن الاستمرار في فعاليات المهرجان من اليوم الثالث وهم د. سيد خطاب، د. صبحي السيد، مما دفع إدارة المهرجان لاستبدالهم بالناقدين د. عمرو دوارة وأحمد هاشم، كما اعتذر عدد من أعضاء لجنة
الندوات واعتذرت ثلاث فرق مسرحية من الإسكندرية، ولكن الإدارة أصرت علي استمرار فعاليات المهرجان رغم الجمهور بشكل واضح عن الدورات السابقة للمهرجان، وذلك بناء علي رغبة باقي الفرق المشاركة.
وفي السياق نفسه، توقف عدد من العروض المسرحية التي كانت تقدم علي مسارح الدولة في منطقة وسط البلد مثل عروض مسرح العرائس ومسرحية «ساحرات سالم» بمسرح الطليعة ومسرحية «حديقة الأذكياء» بمسرح متروبول، وتوقفت عدد من بروفات المسرحيات مثل «وبحلم يامصر» من إنتاج المسرح القومي بمسرح ميامي تأليف نعمان عاشور وإخراج ناصر عبدالمنعم بطولة علي الحجار وأشرف عبدالغفور وسامح الصريطي، وكذلك مسرحية «في بيتنا شبح» تأليف لينين الرملي وإخراج عصام السيد بطولة: ماجد الكدواني، وسامي مغاوري، مسرحية «مدد يا سيدي» تأليف محمد أمين وإخراج عادل حسان بطولة وفاء الحكيم ومحمد فريد مسرحية «لماذا حدث ما حدث» بمسرح الهناجر تأليف محمد الرفاعي وإخراج محسن حلمي، أوبريت «شهرزاد» تأليف عزيز عيد وإخراج أحمد عبدالجليل بمسرح الهناجر أيضاً.
ومن المتوقع أن تستأنف البروفات والعروض في حالة استقرار الأمور وهدوء الأحداث في ميدان التحرير.