رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وفاء عامر: الكبرياء دفعني لتجسيد كاريوكا

مسرح

الأربعاء, 16 نوفمبر 2011 17:45

ربما تعتقد انك دخلت عن طريق الخطأ الي محل ملابس نسائية، فساتين السهرة المزركشة تملأ المكان، إكسسوارات وحقائب نسائية، بلاطي

من الفراء.. أحذية، وبدل رقص وباروكات شعر، إنها حجرة وفاء عامر في إستوديو نحاس، وقد تحولت إلي خلية نحل، حركة لاتهدأ في المكان وصورة للفنانة الراحلة تحية كاريوكا تضعها وفاء عامر في مكان بارز من الحجرة وكأنها تريد للشخصية أن تلازمها طوال فترة التصوير!
تحية كاريوكا.. من لا يعرفها أشهر راقصة عرفتها السينما المصرية منذ الأربعينيات من القرن العشرين، ولكن شهرتها وقيمتها لم تكن لكونها راقصة وبطلة لعشرات الافلام السينمائية، ولكن لأنها شخصية شغلت إهتمام الناس طوال مايزيد علي نصف قرن من الزمان، ومع تقدمها في السن إزدادت قيمتها، وهجرت الرقص وهي لاتزال في عنفوانها وألقها وتحولت إلي ممثلة ذات شأن كبير، بل إنها كونت فرقة مسرحية تقدم نقداً لاذعاً لسياسة الدولة في عهد السادات ثم مبارك، تزوجت من الرجال عددا يصعب حصره، ومع ذلك فقد تركت الدنيا وحيدة بدون زوج ولا أطفال، كسبت من الفن أموالا كثيرة ولكن انتهت حياتها وهي علي فيض الكريم، تعرضت لأزمات ومصائب وصعاب تكفي إحداها لكسر أنوف الرجال، ولكنها كانت تخرج من كل أزمة أكثر صلابة وشدة! عاشت عمرها بكبرياء ولم يذلها غدر الزمان ولا قهر الرجال ولا الشيخوخة! إنها تحية كاريوكا النجمة الأسطورة! التي قررت وفاء عامر أن تجسد قصة حياتها في مسلسل يخرجة عمر الشيخ وسوف نشاهده في رمضان المقبل.تبدو وفاء مشغولة ومنهمكة استعدادا لتصوير أحد مشاهد المسلسل، تقرأ سطور الحوار وتحفظها وتسرح في طريقة الإلقاء وتشحن نفسها بمشاعر مختلطة لتعبر عن لحظة اكتشافها خيانة أحد أزواجها ومواجهتها إياه، وقبل أن تقف وفاء عامر  أمام الكاميرا، أخبرها مساعد المخرج أن تصوير المشهد سيتأخر عدة دقائق لضبط الإضاءة وكانت فرصة لأسألها.
< لماذا تحية كاريوكا؟ هل دفعك صراع بعض النجمات لتجسيد الدور للسعي للفوز به؟ أم أن الشخصية بها ما إستفز قدراتك الفنية؟
- حكاية تجسيد شخصية مشهورة ولها تاريخ، تضع الفنان في حالة تحدي مع نفسه، وقد صادفت هذا التحدي أثناء تجسيدي لشخصية الملكة نازلي، وقد نجحت والحمد لله وكان مسلسل الملك فاروق محطة فارقة في مشواري الفني، بل إنه قفز بي للأمام عدة خطوات، ومن وقتها وأنا أبحث عن شخصية لها نفس المواصفات وتحمل كل المتناقضات التي تحفز الفنان، وقد وجدتها في تحية كاريوكا، وأكثر ماجذبني لتلك الشخصية، هو كبرياؤها فهي إنسانة تعتز بكيانها ولم تترك رجلا يتحكم في حياتها، فقد إعتادت علي تحمل مسئولية نفسها،منذ أن كانت

في سنوات شبابها الأولي، موفورة الذكاء والحيوية، تعلمت من الحياة مالم يصل إليه من دخلوا المدارس ونالوا رعاية الأهل، وحماية العائلة، قررت أن تخوض معترك الحياة بنفسها، وتعثرت كثيرا، ولكنها كانت تعود للوقوف وتستمر في طريقها، قرأت عنها كثيرا خاصة ما كتبه إدوارد سعيد في الحياة اللندنية، وما كتبه النقاد، وما روته هي نفسها عن حياتها، عشت معها شهورا طويلة اقرأ كل ما كتب عنها، وشاهدت كل افلامها خاصة تلك التي تحولت فيها الي ممثلة قديرة، وبهرتني وهي تجسد شخصية شجرة الدر في فيلم «واإسلاماه» وشخصية شفعات المرأة العاشقة للحب في تحفة صلاح أبو سيف «شباب إمرأة»، وفي أم العروسة، وإحنا التلامذة، وتعاطفت معها بشدة بعد أن تقدم بها السن وهي تقدم شخصية نعيمة ألماظية الراقصة العجوز في فيلم «خللي بالك من زوزو» تخيلي بقي لما يبقي قدامي فرصة أقدم تاريخ فنانة بقيمة تحية كاريوكا خلال ثمانين عاماً، مرت فيها بعصور مختلفة بداية من الملك فاروق مرورا بعبد الناصر والسادات وحسني مبارك، لقد شهدت أهم الأحداث التي مرت بها مصر في القرن العشرين! كل هذا حفزني للسعي خلف المسلسل الذي يحكي سيرتها، وأعتقد انه سوف يكون أهم مرحلة في حياتي الفنية!
< إعتدنا أن يقف الورثة عائقاً أمام صناع الدراما، يفرضون آراءهم ويحاولون التدخل في العمل الفني لمنع ذكر ما يعتقدون انه يسيء لتاريخ وسمعة الشخصية! ألم يصادفكم أي مشاكل من هذا النوع؟
- لقد ثبت أن الورثة في معظم الحالات لايسعون إلا لتحقيق بعض المكاسب المادية، وقد حسم القضاء مثل هذه المشاكل لأن الشخصيات العامة ملك الجميع، ومسلسلنا لم يصادف مثل تلك المشاكل وإن كنت أعتقد أن شركة الإنتاج كفيلة بحلها إن وجدت. 
< ولكن هناك هاجس لدي صناع الدراما التليفزيونية، يفرض عليهم تقديم الجوانب المضيئة فقط في حياة الشخصيات العامة، بل إنهم أحيانا ما يتبرعون من تلقاء أنفسهم بعمل ما يشبه غسيل السمعة وتنقية سيرة الشخصية التي يتناولونها وكأنها ملاك يرفرف بأجنحته؟
- إحنا بنقدم حياة تحية كاريوكا كما هي، بما لها وما عليها، فلم تكن ملاكاً ولاشيطانا إنها إنسانة من لحم ودم ، ولكن شخصيتها تدعو لإعجاب حقا وسوف يلحظ الجمهور ذلك من خلال
الاحداث والمواقف التي تعرضت لها.
- أعتقد أن هناك صعوبة كبيرة، في تقديم الشخصيات الفنية والسياسية التي مرت في حياة تحية كاريوكا، خاصة مع ندرة الممثلين الذين يصلحون لتقديم مثل تلك الأدوار! وإذا استرجعنا شخصية انور وجدي التي قدمها أحمد فلوكس في مسلسل «قلبي دليلي»، أو شخصية أحمد سالم التي جسدها محمد عبد الحافظ في مسلسل أسمهان، أو شخصية عبد الحليم حافظ التي قدمها ممثل مجهول ورديء في مسلسل «الشحرورة»، سنجد الأمر وصل أحياناً الي حد الفضيحة، وأساء الي تلك الشخصيات بما يجعلنا نضع أيدينا علي قلوبنا مع مسلسل «تحية كاريوكا»!
- المخرج عمر الشيخ لم يلجأ للبحث عن تشابه في الشكل أو قدرة علي التقليد، ولكن عن ممثلين موهوبين بجد، ولهم قدرة علي أداء الشخصية وفهمها، وسوف يفاجأ الجمهور وهو يتابع عزت أبو عوف في شخصية سليمان نجيب، أو الممثل حسن العدل وهو يجسد شخصية الريحاني، أو محمد رمضان وهو يقدم شخصية السادات في سنوات شبابه، وفادية عبدالغني في شخصية بديعة مصابني
< سمعت أنك رفضتي تقديم رقصات في المسلسل رغم إنك تجسدين حياة فنانة كان الرقص أحد أسباب شهرتها؟
- هذا كلام غير صحيح، فأنا أقدم في المسلسل ست رقصات أهمها رقصة الكاريوكا التي صنعت شهرة تحية، وقد دربني عليها عاطف عوض الذي يقوم بأداء شخصية مدرب رقصات أجنبية اسمه إيزاك، أما ملابس الشخصية فقد صممها بهيج حسين وأشرفت علي دقتها التاريخية الدكتورة سامية عبد العزيز.
< أري أمامي عشرات الفساتين الراقية، تملأ حجرتك، وأشعر وكأنك تقدمين ديفيله أو عرض لأزياء الأربعينيات والخمسينيات، وهي مشكلة تصادف بعض المسلسلات حيث تهتم نجمة العمل بأناقتها بعيداً عن طبيعة الشخصية!
- لأ أنا مش كدة خالص، وعندي فستان «جربان» و«معفن» صورت به الحلقات الثلاثة الاولي، قبل ما تشتغل تحية في كازينو بديعة، وتصبح نجمة مشهورة، يعني أنا ملتزمة بمراحل الشخصية، وفي الحلقات الأخيرة وزني بيزيد قوي، وبعمل ماكياج سيدة عجوزة في السبعين من عمرها، لكن في مرحلة شباب تحية كاريوكا لاننسي إنها كانت في قمة الاناقة!
- ويدخل في الحديث مصور صحفي لإحدي المجلات اللبنانية ويعلق قائلا بسخرية لو كانت نادية الجندي هي اللي بتعمل الدور كانت لبست الجزمة البووت، والبرنيطة إياها، وتضحك وفاء عامر قبل مايناديها مساعد المخرج لتقف أمام عاطف عوض لتصور مشهد تدريب علي رقصة تستغرق علي الشاشة عدة ثوان ولكن تنفيذها استغرق ثلاث ساعات! وكانت فرصة لحديث مع المخرج عمر الشيخ الذي قال:
- تحية كاريوكا هو مسلسلي الثاني بعد «بشري سارة»، وقد استعيدت للمسلسل بمشاهدة أهم الافلام الأمريكية التي تدور أحداثها في نفس الزمن مثل مولان روج، وشيكاغو، وتسعة وهي أفلام ذات طبيعة استعراضية، وحرصت علي أن يكون ديكور كازينو بديعة يحمل عبق الزمن وفخامة التاريخ، وأعتقد أن ما يميز أي عمل فني هو الحرص علي التفاصيل الدقيقة، للملابس والديكورات والإكسسوار والماكياج، بالإضافة طبعاً لاختيار طاقم العمل وأنا اعتبر هذا المسلسل هو بدايتي الحقيقية، وقد بدأنا التصوير منذ عدة أشهر وتوقفنا مع بداية ثورة يناير، ثم عدنا مرة أخري مع بداية الشهر الماضي، حتي نلحق العرض الرمضاني، وأنا أتحدي بهذا المسلسل وأعتقد أنه سوف يقدم وفاء عامر بشكل جديد تماماً، سوف يكون مفاجئاً لجمهورها.