رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الارتباك يسيطر علي سوق الدراما‮.. ‬والجميع ينتظر‮ "‬زكي والشيخ"‬

مسرح

الاثنين, 17 يناير 2011 15:33
كتب ـ أحمد عثمان‮:‬

مازالت حالة من الارتباك تسيطر علي سوق الإنتاج الدرامي لرمضان المقبل،‮ ‬خاصة في قطاعات الإنتاج العام التي مازالت تنتظر حصتها من أموال اتحاد الإذاعة والتليفزيون الذي يعاني من إفلاس شديد جداً‮ ‬في الموارد،‮

‬وأكبر دليل علي ذلك هو تدني حجم الإنتاج سواء في قطاع الإنتاج الذي اكتفي حتي الآن بعدد قليل من الإنتاج المباشر منها‮ »‬الميراث الملعون‮« ‬لمحمد صفاء عامر و»شجرة الدر‮« ‬ليسري الجندي و»أهل الهوي‮« ‬و»أسماء بنت أبي بكر‮« ‬لبهاء الدين إبراهيم.
‬وباقي الأعمال تدخل في نطاق المنتج المشارك الذي يدخل فيها القطاع بالمشاركة الصورية لضمان حصول هذه الأعمال علي حق العرض فقط،‮ ‬ثم يعيد التليفزيون شراء هذه المسلسلات ومدينة الإنتاج الإعلامي تقلصت خطتها لأربعة أو خمسة أعمال فقط،‮ ‬بعدما كانت أكبر منتج ومصدر للدراما في مصر،‮ ‬أما صوت القاهرة فقد استقرت علي ثلاثة أعمال حتي الآن عمل واحد فقط هو الذي
دخل حيز التنفيذ مثل مدينة الإنتاج الإعلامي وهناك مسلسل‮ »‬أحلام مشبوهة‮« ‬و»عوام في بحر النغم‮« ‬عن محمد فوزي،‮ ‬فمازالا في علم الغيب والسبب هو أنه لا توجد ميزانية وفلوس صوت القاهرة مازالت في جيب اتحاد الإذاعة والتليفزيون،‮ ‬ولم يتم الإفراج عنها.

‬وهناك تراجع في حجم الإنتاج في القطاع الخاص بشكل عام بسبب الأزمة المالية التي يواجهها معظم المنتجين وسبب نقص التمويل والتسويق حتي الإنتاج القائم به بعض المشاكل،‮ ‬فمثلاً‮ ‬يقال إن سبب تأجيل مسلسل محمد سعد بعد أن حصل المنتج تامر مرسي علي حق إنتاجه من المنتج محمد سمير الذي كان يدخل به شريكاً‮ ‬مع قنوات الحياة بسبب تقليص الحياة حجم مشاركتها في الإنتاج،‮ ‬ويقال إنها سحبت تمويلها وشراكتها مع مسلسلات‮ »‬سمارة‮« ‬و»بين الشوطين‮«

‬و»معالي الوزيرة‮« ‬وهناك مشاكل قد تهدد بانسحاب مسلسل‮ »‬الملك‮« ‬للنجم محمود عبدالعزيز،‮ ‬بينما يحاول معظم المنتجين الهروب من دوامة الفشل من المسلسلات الاجتماعية لذلك سيستسهل معظمهم في التنافس بمسلسلات‮ »‬قلب الأفلام القديمة‮« ‬لضيق الوقت لذلك سيكون هذا الموسم هو الأكبر في عرض مسلسلات من هذه النوعية مثل‮ »‬سمارة‮« ‬و»الشحرورة‮« ‬و»الكيف‮« ‬و»إحنا التلامذة‮« ‬و»إشاعة حب‮« ‬و»شباب امرأة‮« ‬وغيرها من أعمال‮ »‬قلب الشراب‮« ‬بخلاف كم أعمال السيرة الذاتية المرشح للتواجد في رمضان المقبل،‮ ‬منها‮ »‬شجرة الدر‮« ‬و»أسماء‮« ‬و»الشيماء‮« ‬وعن محمد فوزي،‮ ‬وهناك عمل جيد عن سيد درويش و»أهل الهوي‮« ‬عن بيرم التونسي و»تحية كاريوكا‮« ‬وهناك مسلسل عن‮ »‬فريد شوقي‮« ‬والسوق الدرامية هذا العام‮ ‬غير متوازنة،‮ ‬وربما تدفع الأزمة المالية وضعف التسويق،‮ ‬وارتفاع أجور النجوم والإنتاج إلي تراجع حجم الأعمال لنصف أعمال الموسم الماضي،‮ ‬والجميع الآن يترقب صلاحيات الدكتور أشرف زكي الذي تم إسناد منصب مساعد وزير الإعلام لشئون الدراما وما الذي سيفعله،‮ ‬وما هي اختصاصاته مع أسامة الشيخ،‮ ‬رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون،‮ ‬وهل يستطيع زكي تنظيم هذا السوق وتفعيل دور ماسبيرو‮ »‬المفلس‮« ‬للمنافسة التي وضعه فيها أسامة الشيخ مع القنوات الأخري‮.‬